رياضةمتفرقات

أوستابنكو مفاجأة رولان غاروس

فاجأت أوستابنكو الجميع، وحققت أكثر من إنجاز، إذ أصبحت المصنفة 47 عالمياً أول لاعبة غير مصنفة تحرز لقب البطولة الفرنسية منذ عام 1933، وهي الأولى من بلادها التي تحرز لقب بطولة كبرى في كرة المضرب.

يلينا أوستابنكو هاته الجميلة اللاتفية والتي أتمت قبل أيام عامها العشرين، تحوّلت إلى نجمة ملاعب التنس العالمية، بعد فوزها السبت، ببطولة رولان غاروس 2017 في نهائي ثاني في نهائي جمعها بالمصنفة ثالثة الرومانية سيمونا هاليب بنتيجة شوين لشوط بواقع 4-6، 6-4 و6-3، في مباراة حققت فيها اللاتفية 54 ضربة رابحة، وعادت فيها مرتين بعد تأخرها، لتكبد الرومانية (25 عاماً) خسارتها الثانية في نهائي رولان غاروس بعد عام 2014.

عائلة رياضية ساهمت في نحت مسيرتها
تتحدر يلينا من عائلة رياضية، فوالدها كان حارس مرمى مع ناد أوكراني لكرة القدم، ووالدتها هي أستاذة كرة مضرب.
وفي تصريحات لقناة محلية بعد فوز ابنته في نصف النهائي على السويسرية تيميا باتشينسكي، قال والدها يفغينييس “لطالما آمنا بأن بلوغها نهائي بطولة كبرى سيحدث، كنا نعتقد حتى أنه سيحصل قبل الآن”.
إلا أن بدايات اللاعبة في كرة المضرب لم تكن سهلة، إذ أن عائلتها غالباً ما اضطرت للبحث طويلاً عن المال اللازم لتمويل مسيرتها.
وقال والدها “اضطررنا للبحث عن مصادر دخل متنوعة، عبر الانترنت، القيام ببعض الوظائف الصغيرة، استخدام مدخراتنا… إلا أننا كنا دائما نوفر ما يكفي، وكنا محظوظين لأن متبرعين سخيين قدما إلينا الأموال وطلبا ألا نكشف هويتهما”.
حصدت العائلة ثمار ما زرعته بداية بإحراز اللاعبة بطولة ويمبلدون الإنقليزية، ثالث البطولات الأربع الكبرى، للناشئين عام 2014.
إلا أن المال لن يصبح عائقا بعد الآن لأوستابنكو، إذ أن الجائزة المالية لإحراز رولان غاروس تبلغ أكثر من مليوني دولار أميركي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock