فنونمتفرقات

إفتتاح المهرجان الثقافي الصيفي بحمام الشطّ: سهرة ناجحة لزهيرة سالم ومواعيد ثريّة في البرمجة

إفتتح المهرجان الثقافي الصيفي بحمام الشطّ فعالياته ليلة الأحد الفارط بإدارة السيدة عائشة شعبان بحفل للمطربة الكبيرة القديرة زهيرة سالم، وقد واكب السهرة جمهور كثيف عبّر بحضوره عن حبّه لفنّاني الجيل الذهبي للأغنية التونسية، وعكس شعبية هذه الفنانة الكبيرة التي ساهمت في إثراء المدوّنة الفنية التونسية على مدى عقود.
الفنّانة زهيرة سالم كانت في الموعد متألّقة وواثقة من قدراتها الفنية العالية التي لم يعلّم عليها الزمن بل زادها قوّة ورونقا وخبرة وكانت مصحوبة بفرقتها المحترفة بقيادة المايسترو فؤاد العويني وبحضور الفنان المتميّز محمد أمين.
وقامت الفنانة بأداء باقة من أجمل أغانيها، حيث بدأت وصلاتها الغنائية بأغنية ” يا بو الشعر العنابي ” التي تفاعل معها الجمهور ورقص على إيقاعها، وواصلت أداء جزء من رصيدها الفنّيّ وأغاني لاقت رواجا ونجاحا كبيرا على مدى عقود من الزمن ولازال التونسي يحفظها عن ظهر قلب ومن بينها نذكر “حضنك فنان” و” المحبّة” و”يما سامحيني بجاه الله” إضافة إلى باقة من أغاني التراث التونسي على غرار “مكحول نظارة” و”خلي بدلني” وغيرها من الأغاني .
تفاعل الفنانة الكبيرة مع جمهورها برز على طريقة ” كابيلا” من خلال أداء أغنية “أمّي” والتي لاقت استحسان الحاضرين، الذي صفقوا لها طويلا، كما قدّمت مواويل أتقنت أداءها بصوت قويّ وجوهري لم تخفت طاقته رغم السنوات .
هـذا وقد عبّرت فنانة الجيل الذهبي عن سعادتها بتقديم هذا الحفل وتواصلها مع جمهور المهرجان الصيفي الثقافي بحمام الشط ، الذي حضر خصيصا لها، كما أثنت على التنظيم المحكم لمديرة المهرجان السيدة عائشة شعبان وفريق الحضائر الذي ساعد في الإعداد ممّا أتاح لها الفرصة لمصافحة جمهورها من جديد وتقديم حفلها في أجواء مريحة.
وحول الفنانين الذين دأبوا على تقديم أغانيها قالت أنّها مستاءة أشدّ الإستياء منهم وإعتبرت ذلك “وقاحة ” منهم.
وقالت أنّها ممتنّة إلى وزير الشؤون الثقافية الذي لم يحرمها من الوقوف على الركح عكس بعض المندوبين على غرار مندوب ولاية سوسة ونابل الذين حرموها على حدّ تعبيرها من الوقوف على الركح، وقالت أنّ الدعم قد وجد أساسا لدعم المطربين الكبار وجعلهم يعيشون حياة كريمة لا العكس، إلاّ أنّ ما تراه اليوم من تصرفات تعتبره إهانة للفنان وتعدّيًا على تاريخه.
وللتذكير فإنّ المهرجان الثقافي الصيفي بحمام الشّطّ يشتغل منذ سنوات على مشروع فنّيّ ثقافي تحت إشراف وإدارة الأستاذة عائشة شعبان والتي كان لنا معها حديث خاطف قالت فيه أنّ هذه التظاهرة تولي الأهمية الأولى للفنان التونسي وأنّها حاولت منذ إدارتها لهذا المهرجان بالضاحية الجنوبية بالعاصمة، أن تراوح بين إرضاء مختلف الأذواق مشيرة إلى أنّ المهرجان يلقى التجاوب الجماهيري ويلاقي الصدى الطيب لدى المتابعين.
وأضافت في نفس السياق، أنّ برمجة هذا العام تراوح بين العروض الشبابية والعروض الفرجوية والتي تقام بين فضاء دار الثقافة حمام الشطّ أو في الفضاءات الخارجية على غرار ساحة الشهداء ببرج السدرية أو بساحة الشهداء بحمام الشطّ.
ومن بين العروض المبرمجة، نذكر عرض “السطنبالي” لفرقة بلحسن ميهوب الذي يعرض اليوم بساحة حمام الشطّ، إضافة إلى سهرات أخرى على إمتداد أيام المهرجان ومنها ” فرقة نار المشاهب” ومسرحية”عيد ميلاد” ومسرحية “سالي وبالي” للأطفال و مسرحية “عيد ميلاد” وسهرة الرقص التي ستختتم فعاليات التظاهرة، إضافة إلى تنشيط شوارع وشاحات المنطقة من خلال كرنفال للأطفال وذلك من 15 إلى 22 جويلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock