اقتصاد و استثمارعاجلمتفرقاتمميز

إلياس الجويني: إن تونس توجد اليوم وسط إعصار مدمر وهي في حاجة إلى صدمة

قال الوزير الأسبق ونائب رئيس جامعة دوفين بباريس إلياس الجويني، “إن تونس توجد اليوم وسط اعصار مدمر ينعكس جليا في انخرام ميزانية الدولة وما يتطلبه ذلك من اللجوء الى اقتراض تتزايد كلفته باستمرار سواء في الاسواق الخارجية او في السوق المحلية”.

وأكد الجويني الذي شغل منصب وزير مكلف بالاصلاحات الاقتصادية في حكومة محمد الغنوشي إبان الثورة سنة 2011 وخطة مستشار لدى حكومة السبسي في سنة 2011، “أن تونس، التي خفضت وكالة موديز تصنيفها السيادي بالنسبة للديون طويلة الاجل وبلغ الاحتياطي من العملة الصعبة مستويات حرجة (نحو 90 يوم توريد مقابل 120 يوما السنة الماضية) في حاجة إلى صدمة متعددة الابعاد للخروج من هذا الوضع المتشابك.
وقام الخبير الاقتصادي الذي اصدر كتابا ابيض تحت عنوان “تونس 2021” في نوفمبر 2011، بتحليل غير مجامل للوضع الاقتصادي في تونس مؤكدا أن استرجاع الحكومة لشعبيتها لا ينبغي أن يكون هدفا في حد ذاته لكن لا بد من استغلاله في حربها من أجل العدالة الجبائية والقضاء على التجارة الموازية وانعاش الاقتصاد.
وحذر الجويني، في إجابته على أسئلة وكالة الأنباء “وات”، من خطر “الوهن السياسي” مقترحا إبرام عقد اجتماعي يكون نتيجة التفاوض وليس في اطار التوافق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock