أخبار تونسالاخبارعاجل

اتحاد المرأة يعلن مساندته للجنة الحريات الفردية و المساواة

أكدت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي، أمس الجمعة 10 أوت 2018، خلال افتتاح أشغال ندوة مغاربية تم ننظيمها بتونس في إطار الاحتفال بالعيد الوطني للمرأة والذكرى 62 لتأسيس الاتحاد، أن المنظمة تساند لجنة الحريات الفردية والمساواة وترفض خطاب الكراهية، الذي يهدف إلى تفرقة المجتمع ،قائلة ‘المساواة التامة نص عليها الدستور التونسي لسنة 2014 وقد تمت المصادقة عليه تقريبا بالإجماع ومن غير المنطقي أن نعارض اليوم تطبيقه’.

وأضافت الجربي، أن المجتمع التونسي قبل بالتعدد السياسي ويجب أن يقبل أيضا التعدد الثقافي والأديولوجي، مشيرة الى أن الوقت قد حان ‘لأن نقبل بعضنا البعض باختلافاتنا من أجل التقدم وأن نتوقف عن اتهام وشيطنة الآخرين’.
وشددت راضية الجربي، على أهمية توحيد المجهودات على المستوى الوطني بين مختلف المنظمات المغاربية من أجل تحسين موقع المرأة في المجتمع وضمان جميع حقوقها.
ودعت الجربي إلى العمل مع بعض كمغاربة وعرب من أجل غد أفضل للنساء في العالم العربي وفي تونس بصفة خاصة، مبرزة أهمية النهوض بالنساء الريفيات العاطلات عن العمل وأن النساء في كامل تراب الجمهورية هن أمل ومستقبل تونس وأن الاتحاد الوطني للمراة التونسية سيحافظ على تألقه وعلى دعمه للنساء.
وشدد رئيس اتحاد شباب الساحل والصحراء بليبيا ، خالد غويل، على ضرورة دعم المرأة في مختلف المجالات وأن ‘المراة هي الأصل في حل جميع الأزمات و ذلك مهما كان نوع الأزمة’.
يذكر أن المساواة التامة في الإرث، كانت من بين أهم التوصيات الواردة في التقرير، الذي تم نشره يوم 12 جوان الفارط، من قبل لجنة الحريات الفردية والمساواة و الذي أثار جدلا كبيرا بين المؤيدين و المعارضين للفكرة الذين يعتبرونها معارضة للشريعة الإسلامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock