عاجلفنونموسيقى

افتتاح الدورة الحادية والأربعين لمهرجان جربة أوليس الدولي بعرض فني بعنوان “جربة تستضيف الجزائر”

24 نيوز - ميمون التونسي

صور- مليكة الجندوبي

عاش مسرح الهواء الطلق بمدينة جربة حومة السوق من ولاية مدنين مساء أمس الثلاثاء على وقع عودة مهرجان جربة أوليس الدولي الذي أطفئ هذه السنة شمعته الواحدة والأربعين.

وتميزت سهرة الافتتاح بعرض فني خاص بالمهرجان تحت عنوان “جربة تستضيف الجزائر”، بمشاركة فنانين من تونس و الجزائر، على غرار الفنانة سعاد ماسي و عبدو درياسة وفهمي الرياحي و حامد حسومي، وكانت هناك فقرة غنائية قدمها المدير السابق للمهرجان طارق و ذلك اعترافا لما قدمه من خدمات من أجل أن يكسب المهرجان الذي عليه هو اليوم،و قد أمنت الوصلات الغنائية مجموعة من العازفين من عديد دول العالم جمعهم الموسيقار ابن الجزيرة قيس المليتي الذي كان مايسترو السهرة بإمتياز.
من جانبه أفاد مدير المهرجان مراد ريحان في الندوة الصحفية التي عقبت سهرة الافتتاح أن هذا الإختيار الفني الذي فيه احتفاء بالشقيقة الجزائر لم يكن صدفة بل جاء ليترجم الترابط الحضاري و التاريخي والفني بين الدولتين الشقيقتين، وفيه احتفاء بثراء المخزون الغنائي الجزائري وعمق التمازج بين التونسيين والجزائريين وبين فنون البلدين، خاصة في ظل توافد السائح الجزائري اليوم على جزيرة جربة، وهذا ما سيساهم في تنمية السياحة    في الجهة.

عرض التحدي

هذا و قد أكد المايسترو قيس المليتي في مداخلته، أن هذا العرض كان بمثابة تحدي في المزج بين ثقافات متنوعة وفنانين وبين عازفين أبعدتهم المسافات وقربهم وجمعهم حبهم للموسيقى، و ما قدموه المشاركون في هذا العرض لجمهور مهرجان جربة أوليس الدولي كان مختلفا للمألوف، وبعيدة كل البعد عن صورة ذلك الفنان الذي يعتلي الركح فيغني ما عرف به من أغاني، بل هو اختار وانتقى لكل فنان مقاطع من أغاني مختلفة أثثت هذه السهرة الاولى لمهرجان جربة أوليس الدولي الذي يعود بعد احتجاب خلال السنة الفارطة، و تفاعل الجمهور مع العرض يؤكد نجاحه.

بالعودة لسهرة الإفتتاح، انطلق العرض بمعزوفات تفاعل معها الحاضرون على آلة العود ثم الكمنجة بأداءمتميز لأغنية الفنان الراحل رضا القلعي “دز جوابين لجربة” سبقتها أبيات شعرية تغنت بالجزيرة وبتراثها وعاداتها وحومها، ليبدأ تواتر الفنانين على ركح مسرح الهواء الطلق بحومة السوق بالفنان الجربي طارق ترجت الذي كرمه المهرجان وغنى البارح “كان في عمري عشرين”، ثم اعتلى الفنان الجزائري عبدو درياسة الركح مقدما أغنية من ألبومه الجديد ملاك ومقاطع من أغانيه نجمة قطبية والممرضة.

بعد ذلك قدمت الفنانة الجزائرية سعاد ماسي وصلة من أجمل أغانيها و ردد معها الجمهور أغنيتها الشهيرة التي لقيت رواجا عالميا ” غير إنت ” .
و قد أتيحت الفرصة لإبن الجزيرة حامد حسومي الذي أراد المايسترو قيس المليتي أن يكتشفه الجمهور، وانتهى العرض بالفنان الصاعد فهمي الرياحي الذي ألهب المدارج بعديد الأغاني التي أدى البعض منها مع عبدو درياسة.

تجربة رائعة

هذا وقد عبر الفنانون الجزائريون عن إعجابهم بهذه المبادرة التي مكنت من التمازج بين الثقافات والفنون، حيث أشارت الفنانة الجزائرية سعاد ماسي أن الثقافة المغاربية في حاجة لأن يعرف بها وان تخرج إلى العالم وأن تتشابك التجارب لأجل اثراء الثقافة والموسيقى العربية وإنتاج اعمال مشتركة على حد تعبيرها معتبرة أن اللقاء كان رائعا مع الجمهور التونسي .
وفي سياق متصل وصف عبدو درياسة التجربة بالرائعة والجمهور بالأروع وجربة بالفاتنة متجها بدعوة الى أبناء وطنه لزيارة هذه الجزيرة الساحرة التي هي اكتشاف بالنسبة له.
أما الفنان طارق ترجت والذي سبق له أن أدار مهرجان جربة أوليس الدولي عديد السنوات فانه لم يخف سعادته بالمشاركة والمساهمة في العرض الافتتاحي للمهرجان في دورته الجديدة.

جمهور المهرجان … ما أروعك

وفي الأخير عبّر مدير الدورة 41 مراد ريحان، عن سعادته بنجاح سهرة الافتتاح متوجها بجزيل شكره لكل من ساند هيئة المهرجان حتى يعود أوليس إلى عشاقه و إلى أحبائه ليختم تصريحه بأن جمهور المهرجان كان رائعا معربا عن أمله ان يكون هذا الجمهور دائما في الموعد وبأعداد كبيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock