ألعاب فرديةرياضةعاجل

الألعاب المتوسطية تاراغونا 2018: رغم الأزمات الملاكمة التونسية لا تغيب عن التتويجات

24 نيوز - حلمي ساسي

اختتم المنتخب التونسي للملاكمة أكابر مشاركته في الألعاب المتوسطية التي تحتضنتها مدينة تاراغونا الاسبانية و التي تنتهي منافساتها غد الأحد الأحد 1 جويلية، بالحصول على 3 ميداليات برونزية من وفد يضم أربعة ملاكمين فقط.

وأحرز الميداليات كل من الملاكم بلال المحمدي في وزن 56 كغ والملاكم علاء السهيلي في وزن 60 كغ و الملاكم أحمد التابعي في وزن 69 كغ، و كان الملاكم أحمد الماجري قد انهزم منذ الأدوار الأولى.

ما يحسب للملاكمة التونسية أن المنتخب الوطني رُغم أنه كان من أصغر الوفود المشاركة ( 4 ملاكمين فقط في أربعة أوزان ) خاصة على مستوى التمثيل العربي مقارنة بمصر (10 ملاكمين) المغرب (8 ملاكمين)، الجزائر (6 ملاكمين) و سوريا (5 ملاكمين)، إلا أن عناصرنا الوطنية استطاعت أن تنافس العشرين دولة الممثلة في هذه الألعاب و تمكن ملاكمونا من أن يتمركزون ضمن المراتب الأربعة الأولى، ولولا الحظ لكنا ننافس على الميدالية الذهبية اليوم لوزن 56 كغ بعد خسارة الملاكم بلال المحمدي في الأدوار النصف نهائية أمام منافسه الإيطالي بنتيجة متقاربة (3-2).

الملاكمة التونسية التي أثبتت مرة أخرى أنها لا تغيب عن التتويجات رغم الأزمات المتتالية التي تلاحقها و اللخبطة على مستوى الهيكلة الإدارية و استقرار المكاتب الجامعية، والتي أثرت سلبا على الوضع العام، هي تبعث برسالة قوية للقائمين على الرياضة في تونس أن الفن النبيل رُغم تهميشه و “تحقيره” سيبقى جزءا من الذاكرة الشعبية الوطنية الذي لن يتزحزح رغم أزماته، و الصعود على البوديوم المتوسطي هو خير دليل على أن هذا الهرم الرياضي يمرضُ ولكنه لا يموتْ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock