ألعاب فرديةرياضةعاجل

الألعاب المتوسطية 2018: ثلاثة رياضيين تونسيين يختارون الهروب ” الحرقة” في اسبانيا

24 نيوز - حلمي ساسي

و نحن ننتظر أن نخرج من حالة الإكتئاب و الحزن التي خلفتها مشاركة المنتخب الوطني المخيبة للأمال في كأس العالم بروسيا، و نمني أنفسنا بلحظات من البهجة والسرور قد تأتينا من مدينة تاراغونا أين تشارك عناصرنا الوطنية في مختلف الإختصاصات الفردية و الجماعية في الألعاب المتوسطية الثامنة عشر و التي تحتضنها اسبانيا في الفترة الممتدة من 22 جوان إلى غرة جويلية القادم، هاهي الأخبار السيئة تأتينا لتزيد من تعميق أزمة الرياضة التونسية، بعد أن اختار ثلاثة رياضيين تونسيين الهروب “الحرقة”.

البداية كانت بوفد رفع الأثقال، أين خير بطلين كان يعول عليهما لتحقيق ميداليات الهروب منذ الوصول لإسبانيا و تحديدا من المطار، ليلتحق بهم يوم الأحد بطل آخر في رياضة الجمباز بعد مشاركته في المنافسات.

هي صفحة سوداء جديدة تنضاف إلى سابقات أخرى من ظاهرة ” الحرقان ” التي خلناها مضت ولن تعود للرياضة التونسية، و لكن هاهو الملف يفتح من جديد و يطرح أكثر من نقطة استفهام حول الوضع الحقيقي للرياضات الفردية في بلادنا و الذي جعل من أبطال يمثلون نخبتنا الوطنية التي نعول عليها في التظاهرات الإقليمية والدولية و التي سترفع الراية عاليا، تخير الهروب من واقعها الحالي إلى دول أخرى قد ترى فيها الحياة أفضل.

فإلى أين …

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock