أخبار تونسالاخبارعاجل

الأمن الرئاسي: مهمامنا أسمى من الإنجرار وراء كل قلم ساخر أو موقف مستفز

أكدت الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية في بلاغ الجمعة 10 جويلية 2020 أن الأمن الرئاسي تاريخ بدأ مع بداية الدولة الوطنية، حاملا في طياته إرثا تشريفاتيا وبروتوكوليا ، يعود إلى قرون خلت، ومهامه واضحة، وهو ملتزم اليوم بقيم الجمهورية، ولايرضى بأي حال من الأحوال أن يتم زجه في تجاذبات سياسية.

وقالت إدارة الأمن الرئاسي إنها تتابع في ”كل مرة المحاولات اليائسة لجرها نحو صراعات، مهما علا شأنها، لن تكون أهم بالنسبة إليهم من الإنكباب على مهامنا السامية..وهذه المهام أسمى بالنسبة إلينا من الإنجرار وراء كل قلم ساخر أو موقف مستفز..’

وسبق أن ندد النائب عن حركة الشعب سالم لبيض بما اعتبره تعرض أعوان من الأمن الرئاسي للإعتداء والهرسلة ببهو البرلمان من قبل أحد النواب على خلفية عدم تمكين أحد ضيوفه من الدخول .

وعبر رئيس الجلسة طارق الفتيتي عن ادانته كل اشكال العنف مهما كان مأتاه.

وبين رئيس ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف ان الشخص المعني هو المهندس حافظ البرهومي وهو احد مؤسسي الائتلاف تم منعه اليوم من دخول البرلمان بسبب وجوده على قائمة المشمولين بالاجراء s 17  منددا بمنعه وبمن اصدر التعليمات.

وقال مخلوف “ان من يمنع ضيف ائتلاف الكرامة من دخول البرلمان مازال لم يولد بعد” مما اثار موجة من المشادات الكلامية بين نواب كتلة ائتلاف الكرامة ونواب الكتلة الديمقراطية تحت قبة البرلمان ليقرر رئيس الجلسة طارق الفتيتي رفع الجلسة لمدة 10 دقائق بهد التهدئة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock