أخبار العالمالاخبارعاجل

الانتخابات الرئاسية الأمريكية: طموحات ترامب في قلب النتيجة تتلقى ضربة جديدة في ولاية بنسلفانيا

تلقت طموحات المرشح الجمهوري دونالد ترامب في البقاء بالبيت الأبيض ضربة أخرى السبت، إثر إعلان القضاء في بنسلفانيا رفضه شكوى حملته، التي تحدثتت عن حصول تزوير انتخابي واسع في الولاية. وبرر القاضي حكمه بأنه قدمت حججا “دون أساس” “واتهامات مبنية على تكهنات”.

وكتب القاضي ماثيو بران في حكمه أن فريق ترامب قدم “حججا قانونية تنم عن توتر، من دون أساس واتهامات مبنية على تكهنات” في شكاواهم بشأن بطاقات الاقتراع التي أرسلت بالبريد في بنسلفانيا.

ويمهد هذا القرار القضائي القاسي الطريق أمام مصادقة بنسلفانيا على فوز الديموقراطي جو بايدن في الولاية، وهو إعلان مقرر الإثنين.

ومع اقتراب موعد تنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحدة في 20 جانفي / يناير، يركّز فريق ترامب على محاولة عرقلة التصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات التي شهدت منافسة شديدة، بالإضافة إلى إجراءات قانونية كثيرة تقدم بها وفشلت حتى الآن.

الجمهوريون يقرون بالهزيمة

ودفع حكم محكمة بنسلفانيا بات تومي، عضو مجلس الشيوخ الجمهوري من الولاية، إلى الانضمام إلى هؤلاء، وصرح أن بايدن “فاز في انتخابات 2020 وسيصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة”.

وقال تومي في بيان هنأ فيه بايدن مع توضيح أنه صوت لترامب “يجب على الرئيس ترامب قبول نتيجة الانتخابات وتسهيل عملية الانتقال الرئاسي”.

وقبله، انضم السناتور الجمهوري لامار ألكساندر إلى زملاء له حضوا ترامب على الإقرار بنتيجة الانتخابات، قائلا إن بايدن “لديه فرصة جيدة جدا”، ليصبح الرئيس المقبل ويجب توفير “جميع الموارد لانتقال سلس”.

واعترف قلة من الجمهوريين بفوز بايدن ودعوا ترامب إلى الإقرار بذلك.

ميشيغن…ساحة أخرى في المعركة

وصدر الحكم في بنسلفانيا بعد ساعات من طلب الجمهوريين أيضا تأجيل المصادقة على النتائج في ولاية ميشيغن التي تعد ساحة أخرى في المعركة، في رسالة كررت الاتهامات بحدوث مخالفات في الولاية التي فاز فيها بايدن بفارق 155 ألف صوت.

وقد طلبوا تأجيلا لأسبوعين للسماح بمراجعة كاملة للنتائج في واين كبرى مقاطعات الولاية، وتضم مدينة ديترويت ذات الأغلبية السوداء وفاز فيها بايدن بأغلبية ساحقة.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس خبراء التدقيق في ميشيغن الذي يضم اثنين من الديموقراطيين واثنين من الجمهوريين الاثنين للمصادقة على النتائج.

ودعت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رونا مكدانيل ورئيسة الحزب في ميشيغن لورا كوكس هذا المجلس إلى “تأجيل لمدة 14 يوما للسماح بعملية تدقيق كاملة وتحقيقات في هذه الثغرات والمخالفات”.

وقالت وزيرة خارجية ميشيغن جوسلين بينسون إن عمليات التدقيق لا يمكن إجراؤها إلا بعد المصادقة، لأن المسؤولين لا يملكون الحق القانوني في الاطلاع على الوثائق المطلوبة قبل ذلك.

وكتبت في تغريدة على توتير السبت أنه ليس هناك “أي دليل” للتشكيك في نتيجة الانتخابات. وأضافت “باختصار: صوت 5,5 ملايين مواطن في ميشيغن”، مؤكدة أن “نتائج تصويتهم واضحة ولم يظهر أي دليل يقوض ذلك”.

وفي إطار محاولته لإحداث تغيير، دعا ترامب إلى البيت الأبيض الجمعة نواب ميشيغن الذين أكدوا أنهم سيحترمون نتيجة الانتخابات.

وخفف بايدن حتى الآن انتقاداته لأفعال ترامب على الرغم من أنه تحدث عن “رسائل ضارة جدا يتم إرسالها إلى بقية العالم حول كيفية عمل الديمقراطية”. وأضاف “من الصعب فهم كيف يفكر هذا الرجل”.

ولم يظهر ترامب إلى العلن إلا نادرا بعد الانتخابات، لكنه لم يتخل عن حملته الاستفزازية على تويتر. وكتب على الموقع السبت بينما كان في ملعب للغولف “الأدلة التي تتدفق لا يمكن إنكارها”.

وأضاف “عدد أكبر بكثير من الأصوات المطلوبة. هذا هو المنزلق”، وبالطبع وضع تويتر إشارة تحذير أخرى على تغريدته، إلى جانب أخرى نشرها لاحقا.

ومن المقرر أن تصوت الهيئة الناخبة رسميا في 14 كانون الأول/ديسمبر على أن تسبقها مصادقة الولايات على النتائج، وعادة ما تُصادق الولايات على النتائج بشكل روتيني بعد كل انتخابات رئاسية.

لكن رفض ترامب الإقرار بهزيمته يُعقّد العملية، ويثير مخاوف من أن يلحق ذلك ضررا في ثقة الأمريكيين بنظامهم الانتخابي.

فرانس24 / أ ف ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock