أخبار العالمالاخبارعاجل

التطبيع المغربي الإسرائيلي: تنديد فلسطيني “بالخطيئة السياسية” ومصر والامارات “تثمنان الخطوة”

توالت ردود الفعل العربية عقب إعلان الولايات المتحدة أن المغرب سيطبع علاقته مع إسرائيل، فندد الفلسطينيون بالخطوة التي وصفتها حركة حماس “بالخطيئة السياسية”، كما أعربت منظمة التحرير الفلسطينية عن رفضها للخطوة التي “ستزيد من غطرسة إسرائيل وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني”.

وفي المقابل، رحب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالإعلان الأمريكي معتبرا إياه “خطوة هامة” للمنطقة.

كما وصف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الاتفاق “بالخطوة السيادية”.

ندد الفلسطينيون الخميس بالاتفاق المغربي الإسرائيلي الذي تبناه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، مثلما نددوا باتفاقات التطبيع السابقة مع الإمارات والبحرين والسودان.

اتفاق يزيد من غطرسة إسرائيل

وقال بسام الصالحي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية “أي خروج عربي عن مبادرة السلام العربية كما هي التي نصت على أن التطبيع يأتي بعد إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية أمر غير مقبول ويزيد من غطرسة إسرائيل وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني”.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس إن القرار يمثل “خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية وتشجع الاحتلال على تنكره لحقوق شعبنا”. 

وتابع أن “الاحتلال يستغل كل حالات التطبيع من أجل زيادة جرعة سياسته العدوانية ضد شعبنا الفلسطيني وزيادة تغوله الاستيطاني”.

وكان المغرب الدولة الإسلامية التي هاجر منها أكبر عدد من اليهود إلى إسرائيل بعد قيام الدولة في 1948 لكن مجتمعا صغيرا من اليهود بقي فيه.

وجاءت أنباء اتفاق التطبيع مع المغرب بالتزامن مع أول ليلة في عيد الأنوار اليهودي.

حدث تاريخي

من جانبه قال الوزير الإسرائيلي رافي بيريتس الخميس إن اتفاق التطبيع الذي أعلن مع المغرب بوساطة أمريكية حدث “تاريخي وسار”.

وكتب في تغريدة “والداي اللذان هاجرا من المغرب وتركا حياتهما بأكملها وراءهما تحدثا دوما عن السلام وعن العلاقات الطيبة مع الجيران العرب في المغرب”.

وأضاف “حان الوقت لأن نفعل ذلك أيضا”.

الرباط متمسكة بحل الدولتين

قال الديوان الملكي المغربي إن العاهل المغربي الملك محمد السادس أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس في اتصال هاتفي الخميس بأن الرباط ملتزمة بحل الدولتين للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وأضاف العاهل المغربي أن المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين هي السبيل الوحيد للتوصل إلى حل نهائي ودائم وشامل للصراع.

مصر تثمن الخطوة

رحّب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس بإعلان تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل معتبرا إياه “خطوة هامة” للمنطقة.

وكتب السيسي في تغريدة “تابعت باهتمام بالغ التطور المهم بشأن اتفاق المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما برعاية أمريكية” مضيفا “أثمن هذه الخطوة الهامة باعتبارها تحقق مزيدا من الاستقرار والتعاون الإقليمي في منطقتنا”.

الإمارات ترحب “بالخطوة السيادية”

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في تغريدة على تويتر إن الإمارات ترحب بقرار المغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية والاتصالات مع إسرائيل.

وقال الشيخ محمد بن زايد “نرحب بإعلان الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة المغرب الشقيق على الصحراء المغربية، وبقرار الرباط استئناف الاتصالات والعلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل.. خطوة سيادية تساهم في تعزيز سعينا المشترك نحو الاستقرار والازدهار والسلام العادل والدائم في المنطقة”.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock