الاخبارعاجلمتفرقاتمميز

الجبهة الشعبية تؤكد أنها لن تمنح ثقتها لحكومة يوسف الشاهد الجديدة

أعلنت الجبهة الشعبية في بيان لها اليوم، أنها “لن تمنح ثقتها لحكومة يوسف الشاهد الجديدة”، لأنها “لا ترى فيها حكومة حرب على الفساد والبطالة والإرهاب، بل حكومة حرب على قوت غالبية الشّعب التونسي ومصالحه”.

وإعتبرت الجبهة، أن التحوير “ليس سوى إعادة توزيع للحقائب داخل الائتلاف الحاكم، في تمسّك بمنطق المحاصصة الحزبية الضيّقة وعقلية الغنيمة، الذين حَكَما طريقة تشكيل الحكومات المتعاقبة منذ انتخابات 2014 “، وفي ظل غياب تام لتقييم أداء الحكومة وأعضائها.

وأكدت أن تونس “تحتاج إلى خيارات سياسية واقتصادية واجتماعية جديدة، وحلولا استثنائية لمعالجة أزمتها المتفاقمة، وهو أمر يحتاج إلى منظومة حكم جديدة تمتلك مشروعا وطنيّا ورؤية واضحة للإنقاذ، وإرادة سياسيّة قويّة للإنجاز ومشروعية شعبيّة في ضوء برامجها وخياراتها”.

وشددت على أن البلاد “لا تحتاج إلى مجرّد تحوير وزاري ينتقل بمقتضاه وزير فاشل من وزارة إلى أخرى، أو يحافظ فيه على وزير فاسد لأنّه من أنصار هذا الطّرف أو ذاك”، بما من شأنه أن يزيد في تعميق أزمة البلاد والدفع بها إلى المجهول، وكذلك تعزيز حضور رموز النظام السابق الذين ساهموا في إيصال البلاد إلى حافة الانهيار سنة 2010 وثار ضدّهم الشعب وأسقطهم، وفق تقديرها.

من جهة أخرى، جددت الجبهة الشعبية موقفها من أنّ فتح أفق سياسي حقيقي للشّعب يسمح له بتصحيح الأوضاع وتغييرها إنّما يقتضي العودة إلى النّاخبين والنّاخبات وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعيّة مبكّرة، ودعت في نفس السياق كل القوى الحيّة، الديمقراطية والتقدّمية، لرصّ الصفوف لمواجهة أيّ اعتداء جديد على حرّية التونسيّات والتونسيّين وحقوقهم وأيّ محاولة للعودة بهم إلى مربّع الاستبداد الأول، حسب ما جاء في نص البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock