اقتصاد و استثمارالاخبار

الطاقة المتجددة هي الحل”.. تونس على أبواب تنفيذ أحد أكبر برامج الطاقة التي عرفتها منذ استقلالها.

في ظلّ محدودية القطاع الطاقي في البلاد والعجز الذي بات يتهدد القطاع في السنوات القليلة القادمة سيّما بعد توقعات ببدء تراجع إنتاج النفط والغاز ، تسعى الحكومة إلى وضع الأمور في نصابها كي لا تجد نفسها أمام معضلة لا مناص لها منها ، و تضافر الخطى من أجل تنفيذ استراتيجيتها في قطاع الطاقة المتجددة، والتي ستكون الأرضية الأولى لبلورة خططها عبر جلب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وتشجيع القطاع الخاص للدخول و الإسهام في هذا المجال… و تتأهب تونس لتنفيذ أحد أكبر برامج الطاقة التي عرفتها البلاد منذ استقلالها، عبر ضخ حوالي 2.5 مليار دينار ، لتوسعة مشاريع الطاقات البديلة، من بينها بناء محطات كهربائية تعمل بطاقتي الشمس والرياح المتجددة. و في خضم هذا الشأن، قال السيد رياض شرشير رئيس جمعية أسترا الفرنسية ، في مؤتمر صحفي الخميس 20 جوان 2019 بأحد النزل بتونس العاصمة ، إن تونس تستعد لطرح مناقصة عالمية، في سنة 2019 الجاري، لبناء محطات كهرباء تعمل بطاقة الشمس والرياح المتجددة، قيمتها 2.5 مليار دينار ، مشيراً إلى أن تونس تهدف إلى خفض استهلاك الطاقة بنحو 30% قبل عام 2030 . وتتأهب تونس، بعد فرز عروض المناقصة، للشروع في تنفيذ برنامجها الوطني للطاقة الشمسية 2019.2020، الذي يمكّنها من تقليص فاتورة المحروقات بنحو 30% بحلول 2030، وفق تقديرات أولية لوزارة الطاقة.

صور رياض الساحلي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock