الاخبارعاجلمتفرقاتمميز

العميد وليد بن حكيمة: لا هوادة اليوم في الحرب على المظاهر الإجرامية

أفاد المتحدث بإسم الإدارة العامة للأمن العمومي العميد وليد بن حكيمة اليوم الثلاثاء 10 أكتوبر 2017، خلال حضوره على قناة نسمة، أن الحملات الأمنية التي تم تنظيمها مؤخرا هي خطة متواصلة وسياسة جديدة انتهجتها الوزارة.

وقال العميد بن حميدة، أن الحملات التي تم تنظيمها ستكون مسترسلة وستشمل كافة الأصعدة والاماكن وبين أن نسبة الباركاجات في الثماني أشهر الاولى من سنة 2016 قدرت بـ270 عملية براكاج أي ما يقر بـ340 براكاج في الشهر و11 عملية في اليوم الواحد، وأن نسبة البراكاجات لم تتكاثر موضحا أنه بين سنة 2016 و2017 لم يرتفع العدد بل أن سنة 2017 سجلت نجاحات أمنية كبيرة على عديد الاصعدة حيث تمكنت الوحدات الامينة من الاطاحة بأكبر وأخطر المنحرفين الذين روعوا الناس وقاموا بعمليات براكاج باستعمال العنف.

وأكد العميد، أنه في سنة 2016 تم تسجيل 46 بالمائة من تمكن الوحدات الامنية في القبض على منفذي الباراكاجت في حين سجلت سنة 2017 نسبة 57 بالمائة من النجاحات الامنية والقبض على مرتكبي هذه الجرائم وإعادة المحجوز إلى أصحابه وأنه من بين الاسباب الرئيسية لعدم نجاح الوحات الأمنية في القبض على هؤلاء المنحرفين يعود في الاصل لعدم تمكن المتضررين من التعرف على الجناة.

وبين أنه من بين خططهم الأساسية إعادة انتشار وتكثيف الحملات الامنية في عديد الاماكن من بينها الاماكن السوداء أو الساخنة، وذلك عبر دوريات مترجلة ودراجية وأخرى راكبة لبث الامن لدى المواطنين مؤكدا أنهم يعملون في حملاتهم على مراقبة الدراجات النارية واصحابها لما اصبحته هذه الوسائل من ادات لتنفيذ اغلبية العمليات الاجرامية .

وأضاف أن هدفهم هو مقاومة الجريمة بكافة مظاهرها وعلى رأسها كل ما من شأنه أن يهدد أمن المواطن، موضحا أن الوحدات الامنية في خدمة المواطن ولا هوادة اليوم في الحرب على المظاهر الإجرامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock