أخبار تونسالاخبارعاجل

الغرفة الفتية العالمية بمدنين تنظم الدورة الثانية من تظاهرة succes stories قصص نجاح

احتضن مساء الثلاثاء المركب الثقافي بمدنين فعاليات الدورة الثانية من تظاهرة “succes stories قصص نجاح”، والتي تنظمها سنويا الغرفة الفتية العالمية بمدنين.

تظاهرة “قصص نجاح“، تم فيها تقديم نجاحات عدد من أبناء ولاية مدنين من قطاعات مختلفة بغاية تثمين أدوارهم في المجتمع وتقديمها للشباب، وهم على التوالي:

الأستاذ و القاضى من الرتبة الثالثة لزهر الجويلي، وهو أستاذ في القانون و باحث في تاريخ العالم المتوسطي وحضارته، خبير لدى منظمة اليونسكو والمعهد العربي لحقوق الانسان، والمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين، منظمة اليونسيف ومختص في سياسات السكان والهجرة لدى جامعة الدول العربية.

السيدة سهام القمودي، هي أصيلة مدنين ههي ناشطة في عديد المجالات، انخرطت منذ صغرها بالكشافة التونسية اللي غذت روحها بالطاقة والحياة، درست الحقوق لمدة وجيزة بالجامعة قبل أن تلتحق بسلك التعليم كمعلمة ومربية أجيال.

السيد كريم فيتوري رائد أعمال بالفطرة، بعث مشروعه الخاص وتحول للعيش في المملكة المتحدة أين دخل عالم الاعمال و انطلق من الموروث الغذائي الوطني وهو زيت الزيتون، ومن هنا كانت انطلاقته الحقيقية، أين عرّف المنتوج التونسي في كبرى المحافل الدولية مثل نيويورك من خلال مشروعه OLIVKO.

السيد زياد لسود، الذي إختار مجال هندسة الطاقة كتكوين أكاديمي و نحت مسيرة مهنية حافلة بالنجاحات بعد خبرات سنوات في مجال النفط والغاز، وسنوات في مجال الطاقة الحرارية، وهو الآن مهندس تقني على رأس مشروع للاتحاد الفرنسي للبناء في باريس، ومن خلال أبحاثه ومحاضراته الهامة في مجال الهندسة الحرارية والمناخ أصبح يلقب في فرنسا بإسم “Monsieur Ventilation”.

الدكتورة سهام بن عبيد جويلي، متزوجة وأم لثلاثة ابناء زاولت تعليمها الابتدائي بالمدرسة الابتدائية ابو القاسم الشابي بمدنين، لتلتحق بالمعهد الثانوي 2 ماي ثم المعهد الفني بمدنين أين تحصلت على شهادة البكالوريا سنة 1985، وتم توجيهها إلى شعبة الطب بكلية الطب بتونس، اين تحصلت على الدكتوراه في الطب، كما اجتازت بنجاح مناظرة الاختصاص في الطب واختارت التخصص في طب وجراحة العيون وتخرجت سنة 2004 بنجاح، عينت سنة 2005 للعمل في اختصاصها بالمستشفى الجهوي بمدنين وتمت تسميتها سنة 2009 رئيسا لقسم العيون به.

السيد رياض الساحلي مصور صحفي لأكثر من 26 عاما، بداياته كانت في نادي أولمبيك مدنين في كرة اليد كحارس مرمى أين مرّ بجميع الاصناف من المدارس إلى الأكابر، وهو من أوائل المصورين لنادي أولمبيك مدنين أيضا، كان من أول المنشطين في الحفلات الخاصة و العامة، قام ببعث مشروع يعرف بإذاعة جكتيس وإلتحق بقناة حنبعل وإذاعة شمس أف أم، ثم إنتقل لتونس العاصمة كمصور تلفزي متعاون في برنامج بالمكشوف في قناة حنبعل وأهلا تونس على القناة الوطنية الأولى، وهو أيضا مصور فوتوغرافي لجرائد إلكترونية مثل الصريح أونلاين و حقائق أونلاين، هنا تونس، عليسة تي في و غيرها من المواقع الإلكترونية، كما له تجربة إعلامية في فرنسا مع بعض الجمعيات الناشطة في مجاله.


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock