ألعاب فرديةرياضةعاجل

الملاكمة الليبية بدأت تثبت أقدامها و البطولة العربية بالسودان تحدي جديد

24 نيوز - حلمي ساسي

من طرابلس لمصراته و من بنغازي لطبرق، يتطلع رياضيون شبان ليبيون إلى أن يشقوا طريقهم في رياضة الملاكمة، لإسترجاع أمجاد و بطولات نحتت سابقا اسم ليبيا بأحرف من ذهب في عالم الفن النبيل.

عشق الملاكمة الذي ظل محفورا في القلوب، دفع الغيورين إلى إعادة الحياة لهذا الإختصاص بعد سقوط نظام القذافي الذي ظلم هذه الرياضة بقرار حظرها الجائر في آواخر السبعينات، و تلاحم الأجيال اليوم ساهم في ظهور مواهب صقل سواعدها ملاكمون و مدربون و حكام سابقون، حاولوا استثمار خبراتهم وتمريرها لمن سيحملون المشعل في المستقبل.

ومنذ عودتها سنة 2012، سعى القائمون عليها من أبناءها إلى إعادة تنظيم الصفوف و بناء البيت الذي تم هدمه و إعادة إعماره رغم قلة الإمكانيات، وبحلول عام 2016 كانت الملاكمة الليبية قد استعادت شرعيتها الإقليمية والدولية بإعتراف الهياكل الدولية بها وإعلان انضمامها مجددًا صلب الإتحاد الإفريقي و العربي و الإتحاد الدولي “الأيبا “، وبدأ الملاكمون الشبّان يتنافسون في بطولات محلية ينظمها الإتحاد الليبي تمهيدا لمشاركاتهم الدولية.

واليوم هاهي الملاكمة الليبية تجني ثمار العمل لأكثر من سبعة سنوات، لتسعد السواعد للمشاركة رسميًا و بوفد كامل في البطولة العربية الثانية، لفئة الأكابر التي تحتضن فعاليتها العاصمة السودانية الخرطوم من 18 إلى غاية 23 مارس الجاري.

وسيمثل المنتخب الليبي، في هذه البطولة خمسة ملاكمين، وهم: سعد الفلاح، عبد الباسط بلخير، محمد بلخير، محمد حافظ وإمحمدالمقصبي، مع العلم و أن المقاليد الفنية لهذا المنتخب الناشئ يشرف عليه المدربين الوطنيين شكري بن زبلح و نوري سعيد، ويترأس الوفد فوزي الشريف مرفوقا بالمكلف بالعلاقات الخارجية صلب الاتحاد مفتاح بوعزة.

مشاركة يأمل منها الليبيون تقديم وجه مشرف و العودة بقوة لمنافسة بقية الدول العربية على الميداليات، و الأهم من هذا هو كسب جيل جديد قادر على الإشعاع من جديد لا سيما و أن هذه الدورات تفسح له المجال لمزيد كسب الخبرة من خلال الإحتكاك بمدارس سيطرت على الملاكمة عربيًا و افريقيًا في السنوات الأخيرة.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock