ألعاب فرديةرياضةعاجل

النسخة الأولى لدورة TK1: نجاح تنظيمي و حضور جماهيري عكس اتساع قاعدة الرياضات الدفاعية في بلادنا

24 نيوز - حلمي ساسي

اتساع قاعدة الممارسين للرياضات الدفاعية في بلادنا وازدياد شعبيتها، جعل العديد من المنظمين يسعون لتنظيم سهرات تُخرِج هذه الاختصاصات من القاعات المغلقة نحو فضاءات مفتوحة يشتد فيها التنافس و تُمكن الرياضيين من تطوير أدائهم الفني عبر مزيد الإحتكاك و كسب الألقاب، وهذا ما تحقق فعلا بعد السهرة المتميزة التي نظمتها و لأول مرة الرابطة التونسية الأولى الخاصة لرياضة ” الكيك بوكسينغ ” (TK 1) بالشراكة مع الجامعة التونسية للكيك بوكسينغ يوم 23 جوان 2018 بفضاء ” Pavillon Gammarth”.

نجاح تنظيمي وسهرة لم تخلو من المفاجآت

السهرة التي عرفت نجاحا تنظيميا ملفتا للإنتباه و حضور جماهيري محترم جاء خصيصا لتشجيع هؤلاء الأبطال و استمتع بمشاهدة سبعة نزالات منهم نزالين رئيسيين في صنف الإناث و الذكور تميزا بالتشويق و الإثارة.

وبالعودة لنتائج المقابلات، فقد فاز في اللقاء الأول علاء بن حميدة على أيمن الصالحي بالنقاط، فيما  فاز وجدي الجربي في اللقاء الثاني على مبروك حمودة بالنقاط أيضا.
ابتداءا من النزال الثالث دخل العنصر النسائي، أين انتصرت أسماء بن حسين على حنان الجبالي في حين فاز في اللقاء الرابع محمد التايب على حمزة الرقيق، بينما خيّر عبد الغني ميقاني الإنسحاب أمام الطيب الرياحي.


أما في خصوص الطبق الرئيسي، فقد آلت الغلبة في صنف الذكور للبطل الأكثر تتويجا على المستوى المحلي والإفريقي والعالمي و الذي كان بطلا أيضا في الملاكمة الإنقليزية عبد الرحمان الطرابلسي الذي لم يكن انتصاره سهلا فقد وجد صعوبة منافسا لاح قويا و نديا وفي كامل قدراته الفنية و نافس بجدية على افتكاك اللقب و هو لؤي الهمامي الذي انهزم بالنقاط 2 – 1.
أما مفاجأة السهرة فقد جاءت في صنف الإناث و تحديدا من البطلة سمر الطبوبي التي أسقطت منافستها نورس الخلصي بالضربة القاضية وتوجت باللقب.

ما يجب التنويه به هو النجاح القياسي للدورة في نسختها الأولى، والتي خلقت منصة جديدة للرياضيين التونسيين تسمح لهم بإخراج طاقاتهم وتطوير أدائهم على الحلبة، وهي فرصة كذلك لإكتشاف المواهب القادرة على تعزيز المنتخب مستقبلا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock