أخبار العالمالاخبارعاجل

بعد وفاة جورج فلويد .. أحداث دامية في ولاية مينيسوتا و ترامب يهدد باستعمال الرصاص

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإطلاق الرصاص على المحتجين في ولاية مينيسوتا، التي تتصاعد فيها الاحتجاجات لليلة الثالثة على التوالي، بسبب وفاة جورج فلويد شوهد في تسجيل مصور وهو يجاهد لالتقاط الأنفاس بينما جثم ضابط شرطة أبيض بركبته فوق عنقه.

وأمر الحاكم تيم والز قوات الحرس الوطني بمساعدة الشرطة في التصدي لأعمال النهب والتخريب وإضرام الحرائق بالمدينة بينما يسعى مسؤولون محليون واتحاديون لتخفيف التوترات العنصرية التي أثارها اعتقال جورج فلويد (46 عاما) مساء الاثنين على نحو أفضى لوفاته.

واحتشد المحتجون خارج أحد مراكز الشرطة بالمدينة ثم تراجعوا تحت وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي الذي أطلقته الشرطة من على سطح المبنى.

لكن المحتجين عادوا وتجمعوا مجددا وهاجموا المبنى وأضرموا النار به، فيما بدا أن رجال الشرطة ينسحبون منه، وفي وقت لاحق شوهد محتجون وقد اعتلوا سطح المبنى.

وحذرت سلطات المدينة من تقارير ”غير مؤكدة“ تفيد بقطع خطوط الغاز عن مركز الشرطة ووجود متفجرات بالمبنى، وناشدت المتظاهرين بالتراجع بعيدا عنه.

وقال رجال الإطفاء إن المحتجين أضرموا النار في 16 مبنى مساء الأربعاء.

وقال الرئيس دونالد ترامب على تويتر إنه سيرسل الحرس الوطني ”لتنفيذ المهمة على النحو الصحيح“ إذا أخفق رئيس البلدية جيكوب فراي في السيطرة على المدينة.

وقال الحرس الوطني في مينيسوتا إنه دفع بأكثر من 500 جندي لمساعدة السلطات المحلية وخاصة إدارات الإطفاء في مدينتي منيابوليس وسانت بول والمناطق المحيطة بهما.

وتم فصل رجال الشرطة الأربعة الذين شاركوا في الواقعة، ومن بينهم الضابط الذي شوهد وهو يضغط بركبته على عنق فلويد الذي كان ممددا على الأرض.

وفي إفادة صحفية، اعتذر قائد الشرطة مداريا أرادوندو لأسرة فلويد قائلا: ”أنا آسف بشدة للألم والدمار والصدمة التي تركتها وفاة السيد فلويد في نفوس أسرته وذويه ومجتمعنا“.

وبعد ساعات وخلال مؤتمر صحفي مشترك، دعا المسؤولون المشرفون على التحقيقات من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي ومكتب البحث الجنائي والادعاء المحلي إلى التحلي بالهدوء بينما هم يجمعون الأدلة.

وقال الحرس الوطني في مينيسوتا إنه دفع بأكثر من 500 جندي لمساعدة السلطات المحلية وخاصة إدارات الإطفاء في مدينتي منيابوليس وسانت بول والمناطق المحيطة بهما.

وتم فصل رجال الشرطة الأربعة الذين شاركوا في الواقعة، ومن بينهم الضابط الذي شوهد وهو يضغط بركبته على عنق فلويد الذي كان ممددا على الأرض.

وفي إفادة صحفية، اعتذر قائد الشرطة مداريا أرادوندو لأسرة فلويد قائلا: ”أنا آسف بشدة للألم والدمار والصدمة التي تركتها وفاة السيد فلويد في نفوس أسرته وذويه ومجتمعنا“.

وبعد ساعات وخلال مؤتمر صحفي مشترك، دعا المسؤولون المشرفون على التحقيقات من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي ومكتب البحث الجنائي والادعاء المحلي إلى التحلي بالهدوء بينما هم يجمعون الأدلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock