أخبار تونسالاخباررياضةعاجل

بمناسبة اليوم العالمي الأولمبي … اللجنة الأولمبية التونسية: ” أصحاب البدلات البيضاء والرياضيين كلنا جميعا ضد فيروس كورونا “

24 نيوز – حلمي ساسي

احتفلت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية، وسائر اللجان الأولمبية الوطنية في العالم، اليوم الثلاثاء، باليوم الأولمبي العالمي Olympic Day، والذي يوافق 23 جوان من كل عام.

وتأتي هذه المناسبة، إحياءً وتذكيراً بتأسيس اللجنة الأولمبية الدولية، في جامعة السريون عام 1894، وانطلاق ألعابها الحديثة في 1896، من مدينة أثينا موطن الألعاب الأولمبية القديمة “الإغريقية”.

وبما أن الإحتفال هذه السنة كان استثنائيا و تزامن مع ما يعيشه العالم في ظل جائحة كورونا، فقد اختارت اللجنة الوطنية الأولمبية التونسية أن يكون الإحتفال هذه السنة يحمل بُعدًا رمزيًا واختارت له شعار

اليوم الأولمبي 2020 : البدلات البيضاء والعائلة الرياضية أبطال الوطن ” وذلك تقديرا لمن كانوا في الصفوف الأمامية التي واجهت هذا الفيروس مما مكّن تونس من تجاوز الأزمة وتحقيق نجاحات أشادت بها سائر دول العالم.

و من جانبه أفاد رئيس اللجنة الأولمبية التونسية، محرز بوصيان، أن هذا الحدث يعتبر مناسبة متجدّدة للتذكير بالقيم الأولمبية في كافة أنحاء العالم على الرغم من هذا الظرف الخاص الذي توقفت على إثره الرياضة عبر العالم بعد تفشي جائحة كورونا .

وأوضح بوصيان، أن برنامج الإحتفال تم اعداده خصيصا و يتماشى مع الظرفية الحالية، و كانت من بين أبرز فقراته العرض الرياضي الشبابي ومعرض الصور الذي يروي تاريخ الحركة الرياضية والأولمبية فضلا عن أهم مساهمات الحركة الرياضية والأولمبية في المجهود الوطني لمقاومة وباء كوفيد 19.

وشدّد بوصيان، على أن هذا الحدث لا يُمثّل مجرد تظاهرة رياضية و شبابية أو حدثًا سنويًا عابرا وإنما يُعد مناسبة لإشاعة القيم الأولمبية السامية والنبيلة في كافة أنحاء العالم على أساس القواعد الأولمبية الثلاث « التحرّك – التعلّم – الإكتشاف ».

كما تخلل حفل الإفتتاح أيضا رسالة خاصة لتونس من رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني “توماس باخ “، تم بثها من زوريخ و تقدّم فيها بعبارات التقدير لجهود تونس في مجابهة فيروس الكورونا والنتائج المشرفة التي حققتها بخصوص التوقي من الوباء والعناية الصحية بالمواطنين و تأمين سلامة الرياضيين.

كما تم على هامش الإحتفال، التوقيع على اتفاقية شراكة بين وزارة شؤون الشباب والرياضة ووزارة الصحة واللجنة الأولمبية التونسية والمنظمة العالمية للصحة.

و من جانبه، قال وزير شؤون الشباب والرياضة، أحمد قعلول، أن هذه الاتفاقية من شأنها أن تدعم علاقات التعاون الأفقي بين مختلف مكونات المشهد الرياضي والصحي بالبلاد بهدف إرساء نظرة جديدة تُثّمن الممارسة الرياضية في اطار بروتوكول صحي ووقائي عام كجزء من الحلول المقترحة لعلاج بعض الأعراض والأمراض.

و في سياق ثان، أكد وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف المكي على أهمية الحدث و الإتفاقية التي توقيعها بالمناسبة خاصة من حيث المضمون، موضحا أن الاعتدال النفسي والرياضة هما من بين أهم محدّدات الصحة العامة في البلاد داعيا المواطنين إلى اعتماد أسلوب الوقاية الصحية من خلال ممارسة النشاط الرياضي بإنتظام.

وأشاد مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بتونس ايف سوتوران بالنجاح الذي حققته تونس في الحرب على فيروس كورونا مشددا على مواصلة المنظمة الدولية   العمل إلى جانب تونس والوقوف معها من أجل القضاء على ما تبقى من الوباء.

كما تم على هامش هذا الموكب تكريم عدد من الأطباء وثلة من إطارات وزارة الشباب والرياضة واطارات وزارة الصحة يتقدمهم الدكتور عبد اللطيف المكي، ورئيسة مرصد الأمراض الجديدة والمستجدة الدكتورة نصاف بن علية، تقديرا لما بذلوه في انجاح الخطة الوطنية لمجابهة جائحة كوفيد-19، كما وقع تكريم عدد من الرياضيين الذين تألقوا في التظاهرات العالمية والبطولات الترشيحية و تم الإحتفاء كذلك بالأبطال القدامى و في مقدمتهم البطل الأولمبي محمد القمودي.

وقد حضر الحفل كل من رئيس اللّجنة الوطنيّة الأولمبيّة التّونسيّة محرز بوصيّان، ووزير الصحّة الدّكتور عبد اللّطيف المكّي، إلى جانب وزير الشّباب والرّياضة أحمد قعلول والدّكتور Yves Souteyrand مدير مكتب تونس لمنظّمة الصحّة العالميّة، ورئيسة مرصد الأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، إلى جانب عدد كبير من مسؤولي ورؤساء الجامعات و الرياضيين و الإطارات الطبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

اقرأ أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock