الاخبارمتفرقات

بن عمر يكشـف والشــارني ترّد

علّقت وزيرة شؤون الشباب والرياضة ماجدولين الشارني على صفحتها بالفايسبوك على ما نشره القيادي بحزب المؤتمر من أجل الجمهورية سمير بن عمر واتهامها بالتحيّل على التونسيين والضحك على رئيس الجمهورية، أنه خلافا لما تم ذكره من افتراءات فإنّ أهالي مساكنهم من تطوعوا لتنظيم كأس العالم للملاكمة المحترفة، ولم يساهم أي طرف رسمي في مصاريف التنظيم

وأضافت الشارني “أحنا نخدموا في البلاد هذه بعيدا عن المزايدات والشعبوية، واكبر أزمة عندنا توة في تونس هي أزمة الأخلاق والوطنية .. وأقول لأصحاب القلوب المريضة حملاتكم المأجورة تزيدُني عزما وثباتا

وكان المحامي سمير بن عمر انتقد مساء الجمعة على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك وزيرة الشباب و الرياضة مجدولين الشارني وجاء فيها ما يلي:
عندما تستقرد ماجدولين الشارني رئيس الجمهورية : فصول مقرفة من فضيحة توسيم رئاسي لبطل من ورق
أعلنت وسائل الاعلام في بداية شهر أفريل عن تنظيم بطولة العالم للملاكمة بمدينة مساكن حيث سيتراهن الملاكم التونسي محمد فوزي فحيمة على بطولة العالم أمام بطل العالم الروسي . كما أعلنت بعد ذلك بفوز الملاكم التونسي ببطولة العالم وسط فرحة عامرة من مختلف وسائل الإعلام ” الوطنية “، وفي غمرة هذه الفرحة استقبل الرئيس الباجي قائد السبسي ” البطل ” العالمي بقصر قرطاج لتكريمه على هذا الانجاز غير المسبوق و قلَده بالوسام الوطني للاستحقاق في مجال الرياضة و منحه 50 ألف دينار من أموال دافعي الضرائب حسب مصادر موثوق بها
هذه الملحمة التاريخية كانت مجرد مسرحية سخيفة ألفت فصولها وزيرة الرياضة الفاشلة ماجدولين الشارني التي كانت تريد البرهنة على انجازاتها أمام رئيس الجمهورية و ذلك رغم تحذيرات المسؤولين بالوزارة التي تشرف عليها والذين نبهوها التحيل الا أنها لم تلتفت لتحذيراتهم
الملفت في هذا الموضوع أن وسائل الاعلام الدولية لم تلتفت الى هذه المقابلة التي كان يفترض فيها أن يكون الرهان على بطولة العالم في الملاكمة كما انه لم تحضر أي وسيلة اعلام أجنبية لتغطية هذا الحدث العالمي، و قد نقلت وسائل الاعلام ” الوطنية ” ان المقابلة من تنظيم المنظمة العالمية للملاكمة المحترفة

و بالرجوع الى العارفين بعالم الملاكمة فان هذه المنظمة ليست سوى واجهة للتحيل عمدت الى تقليد اسم منظمة عالمية معروفة، و هي تعمد الى تنظيم سهرات ملاكمة توزع فيها الأحزمة بمقابل في مقابلات أبطالها ملاكمون يحتلون أسفل ترتيب قائمة الملاكمين و لا يلتفت اليها أحد

وفي هذا الخصوص نشير الى ما يلي
محمد فوزي فحيمة يحتل المرتبة 100 في ترتيب الملاكمين المحترفين و لا يمكنه حسب قوانين الملاكمة المحترفة أن يراهن على بطولة العالم التي لا يمكن أن يراهن عليها الا الملاكمين المصنفين ضمن العشرة الأوائل، أما منافسه كانبولاتوف فهو ملاكم روسي محلي بدأ مسيرته الاحترافية في 2011 و لعب 20 مقابلة فقط و لم يلعب ضد ملاكمين من غير ذوي الجنسية الروسية الا مرتين خسر في الأولى بالضربة القاضية ضد ملاكم ألماني و الثانية ضد معز فحيمة و خسرها أيضا وهو يحتل المرتبة 283 عالميا
عندما نطلع على ترتيب الملاكمين حسب هذه المنظمة نفسها ( وهي غير معترف ببطولاتها دوليا )، فاننا لا نجد لا ” البطل ” الروسي و لا محمد معز فحيمة ضمن قائمة العشرة الأوائل بل و بالرجوع الى ترتيب الملاكمين في موقع المنظمة بتاريخ 30 أفريل 2017 فان بطل العالم في وزن المتوسط ليس سوى كلوفكين

وهكذا تحيلت ماجدولين الشارني على كل التونسيين بايهامهم بانجاز تاريخي حققته الرياضة التونسية في ظل حكمها الرشيد و ضحكت على رئيس الجمهورية و دفعته الى توسيم بطل عالمي …. من ورق
و عاشت الكفاءات في جمهورية المكافآت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock