الاخبارمتفرقاتمميز

تعرف على أبرز وجوه الحكومة الفرنسية الجديدة

الحكومة الفرنسية الجديدة التي أعلن عنها أمس الإربعاء تضم وجوها سياسية واجتماعية مرموقة خصوصا اثنين من كبار رموز الاشتراكيين وشخصيات من الوسط ووزير يميني سابق وناشط بيئي يحظى بشعبية واسعة وبطلة عالمية وأولمبية في المبارزة بالسيف.

وزير الداخلية جيرار كولومب 

جيرار كولومب (69 عاما) رئيس البلدية الاشتراكي لمدينة ليون والداعي بقوة للإصلاح الاجتماعي، يدخل للمرة الأولى الحكومة بعد رأبع سنوات من المنافسات الانتخابية.
وكان هذا السيناتور منذ 1999، من أوائل الذين دعموا ماكرون، وانهمرت دموعه تاثرا يوم تنصيب هذا الأخير رئيسا.

 

 

 

وزير الخارجية جان ايف لودريان


شغل لودريان (69 عاما) منصب وزير الدفاع طوال ولاية الرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند. وعرف ببراغماتيته وتكتمه كما انه تميز في مجال تصدير الأسلحة.
وزج هذا الرجل الذي يخفي قبضته تحت ملامح ودودة، إلى جانب هولاند، بالجيش الفرنسي في معارك على اربع جبهات في منطقة الساحل وفي جمهورية إفريقيا الوسطى وفي العراق وسوريا ضد الجهاديين وفي فرنسا ضمن عملية سانتينيل لمكافحة الإرهاب.
وانضم هذا الاشتراكي المعتدل في نهاية مارس 2017 إلى معسكر إيمانويل ماكرون الذي لا يملك خبرة دولية كبيرة، ما يشكل ضمانة مهمة على جبهة مكافحة الإرهاب وفي مستوى الرهانات الاستراتيجية الدولية الكبرى.

وزيرة الدفاع سيلفي غولار


سيلفي غولار (52 عاما) ، من تيار الوسط وغير معروفة بين الفرنسيين، عملت كمستشارة لرئيس المفوضية الأوروبية الإيطالي رومانو برودي (2001-2004).
وقد درست غولار الحقوق وهي نائبة أوروبية منذ 2009 ومؤيدة بقوة للفكرة الأوروبية وتريد “تحفيز الرغبة مجددا في أوروبا”، كما أنها تؤمن بقوة بالمحرك الفرنسي الألماني لدفع الاتحاد الأوروبي إلى الأمام.

وزير العدل فرنسوا بايرو


يعتبر بايرو (65 عاما) من رموز الساحة السياسية الفرنسية وكان تولى وزارة التربية من (1993-1997).
وترشح زعيم الوسط ثلاث مرات للانتخابات الرئاسية في 2002 و2007 و2012 ولم يتمكن أبدا من الانتقال إلى الجولة الثانية.
وكان هذا السياسي المعادي للقطبية الثنائية في الحياة السياسية الفرنسية والمناصر لإقامة “محور وسطي” والمناضل الذي لا يكل من اجل وسط مستقل.

وزير الإنتقال البيئي نيكولا اولو


الشخصية الأكثر شهرة بين الوزراء، حيث شغل أولو (62 عاما) لسنوات كمقدم لبرامج تلفزية وقضى أكثر من ربع قرن في خدمة المغامرة والبيئة، حتى الآن يرفض كل العروض لتولي وزارة.
ويريد هذا الإعلامي الذي يحظى بشعبية كبيرة ورئيس مؤسسة تحمل اسمه، بقوة أن يبقى “مستقلا” ويصعب كثيرا تصنيفه سياسيا.
وقال هذا العام أنه سيصوت “بلا تردد” لماكرون في الجولة الثانية متحدثا عن “تصويت العقل”.

وزير الإقتصاد برونو لومير


كان النائب لومير (48 عاما) الذي شغل منصب وزير دولة للشؤون الأوروبية سنـة 2009 ووزيرا للزراعة بين سنتي 2009 و2012 في عهد الرئيس الأسبق اليميني نيكولا ساركوزي، من أول المسؤولين اليمينيين الذين رغبوا في العمل مع ماكرون.
وكان لومير طالبا متميزا واختار الدبلوماسية كما انه يتحدث الألمانية.
وكانت للرجل سمة تكنوقراطي في ظل الحكومات قبل أن ينتخب نائبا في 2007 ثم العام 2012.
وكان ترشح للانتخابات التمهيدية لليمين قبل أن ينضم إلى الفائز فيها فرنسوا فيون ثم انفصل عنه مع الكشف عن فضيحة الوظائف الوهمية.

وزيرة الرياضة لورا فليسيل


تريد فليسيل (45 عاما) بطلة المبارزة بالسيف المتحدرة من جزر الانتيل، أن تستفيد من مسيرتها المثيرة للإعجاب.
وقد فازت بخمس ميداليات أولمبية في المبارزة بالسيف وحازت بطولة العالم ست مرات وبطلة أوروبا مرة وبطلة فرنسا 15 مرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock