أخبار تونساخترنا لكمالاخبارعاجل

تونس: إعفاء أستاذة من مراقبة امتحانات البكالوريا لأن زميلها انزعج من ملابسها المثيرة و أحمر الشفاه

دونت أستاذة الفلسفة مريم البوزيدي على صفحتها بالفايسبوك ما يلي :

من أستاذة مراقبة يقع إعفائي من المراقبة للبقاء في الاحتياط لسبب بسيط.. أن الأستاذ المراقب الذي وقع تكليفه بالمراقبة معي في نفس القاعة “خوانجي”.. ويعتقد أنني بمزاحي مع تلاميذي قبل بداية الفرض، أُعتبر غير جدية وغير مسؤولة..

المسؤولية من ناحيته تتمثل في الخروج من القاعة لطلب تغيير الأستاذة التي معه بالتزامن مع رنين جرس انطلاق الفرض.. المسؤولة هي خروجه من القاعة في الوقت الذي كان يجدر به أن يكون هنالك.. أما أنا فلا أُعتبر لا جدية ولا مسؤولة فقط لمحاولتي تشجيعي للتلاميذ قبل بداية آخر فرض مصيري بالنسبة إليهم.. فقط لمحاولتي إزالة التوتر قبل بداية الفرض..
اللعنة.. أي نظام فاسد رديء نعيش فيه.. أي رداءة هذه التي تُحيط بنا من كل جهة ومن كل صوب..

وعادت البوزيدي مجددا في تدوينة أخرى مؤكدة بالقول :

إثر نوبة غضبي الصباحية وتهديداتي للإدارة، كُشف لي الحجاب عن حقيقة ما حصل..
واقعيا، صُدم الأستاذ حين لاحظ أن الأستاذة التي معه ترتدي “هنداما غير لائق وتضع أحمر شفاه بلون غير محتشم” فطلب من إدارتنا الفاضلة تغيير الأستاذة المراقبة.. ولضمان مرور اليوم بسلام، تمّ له مراده..
لكني لم أستوعب حقيقة.. هل هذا الكائن أستاذ حقا؟ هل الشيء الذي قابلته هذا الصباح تنطبق عليه مواصفات الأستاذ او صفات الإنسان أساسا؟ وهل ان إدارتنا الحكيمة اختارت اهون الشرين ام أنها تصرفت معي بذات المرجعية المتخلفة لذاك الأستاذ؟ لكن هل نحن حقا نعيش في مجتمعات متخلفة لهذه الدرجة؟ كيف يُمكننا العيش في هذا الانحطاط أساسا؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock