الاخبارعاجلمتفرقاتمميز

تونس تحسم موقفها تجاه الأزمة الخليجية وتقرّر

الرصانة الديبلوماسية، هي التقليد الذي عادة ما تنتهجه تونس تجاه القضايا الإقليمية والدولية، وهذا أصبح عامل قوة يحفظ المكانة ويؤسس لمرحلة ما بعد الأزمة.
وجاء موقف تونس واضحًا بخصوص قطع بعض الدول العربية العلاقات مع قطر ويؤيد هذا التوجه العام الذي يرتقي إلى الحيادية، وحسم وزير الخارجية خميس الجهيناوي المسألة بقوله “نأمل أن يمكن حصر هذا.. ونتمنى تجاوز الخلافات في الخليج ونتمنى أن يتوصل الاخوان في الخليج الى حل يرضي جميع الأطراف.. فلا نريد مزيدا من التفرقة”.
وبهذا التصريح يبدو أن الموقف التونسي قد أصبح واضح المعالم، ومعه تأكد وأن تونس ستبقى محايدة في الصراعات التي لا تعنيها مباشرة وهذا ما جعلها تتمتع بعلاقات جيدة مع الحلفاء والفرقاء في أحلك الظروف العالمية، زيادة على ذلك أن دعاة التدخل في ملف الخلافات الخليجية لا يدركون جيدا وأن البيت الخليجي سرعان ما ينهي خلافاته ويندمل جرح المشاكل بسرعة ويبقى أولائك الذين اصطفوا خارج السرب يجنون ثمار سياسة التبعية العمياء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock