رياضةعاجلمتفرقات

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي: 279 ملف ومشاركة تونسية متميزة

24 نيوز/ حـلمي ساسي


أعلن مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس أمناء “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” إحدى “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” عن استلام 297 ملفا للتنافس على فئات الدورة التاسعة من الجائزة بزيادة كبيرة بلغت 99 ملفا عن الدورة الثامنة التي تنافس فيها 198 ملفا، وبنسبة زيادة بلغت 50% عن الدورة السابقة.

وأكد الطاير أن هذه الزيادة محليا وعربيا ودوليا وفي جميع الفئات تؤكد المكانة التي تحتلها الجائزة والدور الرائد الذي تلعبه على صعيد تطوير القطاع الرياضي وترسيخ نهج الإبداع في العمل الرياضي في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي والعالم.
وأضـاف قائلا: “رغم أن الفترة التي تم تحديدها للانجازات المؤهلة للتنافس على فئات الدورة التاسعة وهي من 20 سبتمبر 2016 وحتى 31 أوت 2017، لم تشهد تنظيم سوى عدد قليل جدا من البطولات الرياضية الدولية الكبرى، وهي أقل من فترة الدورة السابقة التي شهدت تنظيم دورة الألعاب الأولمبية ودورة الألعاب البارالمبية في ريو دي جانيرو 2016 وغيرها من بطولات العالم، إلا أن الدورة الحالية شهدت تحقق زيادة كبيرة في أعداد المتقدمين في جميع الفئات، مما يؤكد حرص الجميع على التنافس لنيل شرف الفوز بهذه الجائزة التي تجمع بين اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مع اسم الإبداع وقيمته في الفكر والعمل، إضافة إلى المكانة المحلية والعربية والدولية التي أصبحت تحتلها الجائزة الأولى من نوعها في مجال الإبداع الرياضي، والأكبر من ناحية عدد الفئات وتنوعها وقيمة جوائزها“.
كما عبر الطاير عن سعادته بالنمو الكبير في عدد الملفات على المستويات المحلية و العربية والدولية التي تم تقديمها للجائزة، حيث بلغ عدد الملفات المحلية التي تم تقديمها في هذا الدورة 87 ملفا بزيادة 15 ملفا عن الدورة السابقة التي تقدم فيها 72 ملفا، وبلغت نسبة الزيادة قرابة 21%، فيما بلغ عدد الملفات العربية المتقدمة 184 ملفا بزيادة 73 ملفا عن الدورة السابقة بنسبة زيادة بلغت 66%، في حين بلغ عدد الملفات الدولية التي قدمتها الاتحادات الرياضية الدولية 26 ملفا بزيادة 11 ملفا عن الدورة السابقة التي شهدت تقديم 15 ملفا، وبنسبة زيادة بلغت 73%.
كما كشف رئيس مجلس الأمناء عن حضور قوي للمرأة في قائمة التنافس خلال الدورة التاسعة للجائزة حيث تم استلام 47 ملفا محليا وعربيا، وهو الأمر الذي يؤكد تعزيز العلاقة مع المرأة، حتى أنه تم اعتماد تمكين المرأة رياضيا كمحور للتنافس المؤسسي في هذه الدورة، وكذلك تنظيم الملتقيات والندوات لتعزيز دور المرأة في القطاع الرياضي.

وأكد الطاير أيضا على أن فرق عمل الجائزة لا تنتظر المبدعين لتقديم ملفاتهم بل تحرص على التواصل معهم وزيارة الأندية و المؤسسات الرياضية المحلية واللقاء في مختلف المناسبات مع المؤسسات الرياضية العربية والدولية لتعزيز علاقة التعاون والتواصل معهم، وتوجيه الدعوات لهم للمشاركة في دورات الجائزة، كما يتم التواصل مع القطاع الرياضي من خلال مختلف المؤسسات الإعلامية المحلية العربية لنشر فكر الجائزة وتوجيه الدعوات للمبدعين، والتعريف بآليات الترشح واستكمال الملفات الكترونيا عبر الموقع الالكتروني للجائزة mbrawards.ae أو التطبيق الذكي للجائزةmbrawards.
وختم رئيس مجلس الأمناء بالقول أن العمل يتم حاليا لفرز الملفات وتصنيفها، وسيتم خلال شهر أكتوبر المقبل بدء عملية تحكيم الملفات عن بعد التي يتم تطبيقها في الدورة التاسعة للجائزة مع ضمان الشفافية والحيادية والنزاهة في عملية التحكيم.

ويذكر، أن الملف التونسي سيكون متميزا خلال هذه الدورة، مع مشاركة للمرأة التونسية المتألقة في عديد المجالات على غرار قطاع الرياضة، ومنافستها للرجل في ميادين قوية ظلت حكرا عليهم لسنوات مضت، مثل الحكمة والقاضية الدولية في رياضة الملاكمة ” سارة بوهلال ” والتي افتكت موقعها في عالم الفن النبيل دوليا وعربيا وافريقيا، وهاهي تمضي بحظوظ وافرة لتمثيل تونس الجيد في هذه الجائزة، فحظ وافر لها ولكل المترشحين الممثلين للجمهورية التونسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock