سياحةعاجلمتفرقات

جربة: جناحين جديدين بمتحف التراث بقلالة

24 نيوز قلالة/ جربة ميمون التونسي

في إطار سعي متحف التراث بمنطقة قلالة بمعتمدية جربة أجيم، المشهورة عالميا بصناعة الفخار والموجودة على أعلى هضبة عدلون والتي يبلغ ارتفاعها 52 متر، لمزيد اثراء برنامج العرض وتنويع مجموعة المتحفية، تم افتتاح جناحين جديدين الغاية منهما هي جعل المتحف حاضرا في أذهان الزوار حسب ما أفادنا به الاستاذ حسين الطبجي حافظ المتحف ورجل الثقافة بجزيرة جربة، لأن كل زائر سبق له أن اكتشف المتحف وليس هناك داعي ليعود إليه ثانية إن لم يكن هناك تجديد، وهذه قاعدة تسير عليها أغلب متاحف العالم.
أما من حيث المحتوى وتأثيث الجناحين فقد توزعا علي النحو التالي:


الجناح الجديد الأول خُصص لتقديم مجسمات لمساجد جربة، فالجزيرة مشهورة وعرفت منذ القدم لدى المؤرخين والرحالة أنها جزيرة المساجد فقد تجاوز عدد المساجد بها 300 وهي كثافة استثنائية إذا أخذنا بعين الاعتبار المساحة الجملية للجزيرة.
وقد كان مقياس اختيار عينات و نماذج من هذه المساجد يرتكز على مبدأ تقديم أروع المساجد من الناحية المعمارية والاخرى التي تتمتع بقيمة اثرية وتاريخية فريدة، اكتسبت منها شهرة تتجاوز حدود الوطن، وكل المجسمات حسب الاستاذ الطبجي مصحوبة بجذاذات ومعلقات تُقدم المعلم وتعطي للزائر أدق التقاصيل حول تاريخه ومكانته الحضرية.


أما الجناح الثاني، فقد خصص لتقديم ظاهرة تراثية طريفة وفريدة من نوعها بكامل البلاد التونسية وهي مظلة المرأة الجربية وشريطها الملون، فنساء جربة يضعن على رؤوسهن مظلة ذات مواصفات مميزة من حيث الشكل ومن حيث طريقة وضعها علي الرأس ومن حيث الشريط الذي يعلق عليها ولهذا الشريط قصة حسب حافظ المتحف تنطوي على دلالات عديدة وتحمل رمزية ثرية، فالمرأة المتزوجة تضع شريطا أحمر اللون بينما الفتاة العزباء فلون شريط مظلتها يكون أبيض، أما التي زوجها في ديار الغربة خارج الجزيرة، فانها تثبت على المظلة شريطا وردي اللون، وإن كانت الغاية من كل هذه الاشارات الرمزية هو جعل المراة تعلن عن وضعيتها المدنية والاجتماعية، فالمجتمع القديم حسب الاستاذ حسين الطبجي كان مجتمعا متماسكا ومتضامنا ويعيش في بيئة العائلة الكبرى وكان يتبني منظومة قيم أخلاقية بتنظيم المجتمع وحمايته فالرسالة التي تصله من خلال هذه الاشرطة إنما هي دعوته وتذكره بأن هاته النسوة من خلال اختلاف وضعياتهن وحالاتهن المدنية هي أمانة بين يديه فهو مسؤول عنها باعتباره فردا من المجتمع ومسؤوليته تقتضي أن يتعامل معهن كأنهن أختا أو أما أو زوجة .

وجاءت هذه الاضافات اثر دراسات في تراث جزيرة جربة، قام بها حافظ المتحف وركز فيها على شهادات الكبار الذين توارثوا هذه التقاليد وكانوا ملمين إلماما كاملا بمعانيها، والتي كان المجتمع الجربي حريص على تحقيقها طلبا لارساء علاقات اجتماعية تقوم بالاساس على الاحترام والتوازنات بين كل افراد المجتمع خاصة على أساس قيمة كبرى تتمثل في خلق التضامن والمسؤولية والاحترام الكامل للحرمات.
ونشير في الاخير أنه بعد افتتاح هاذين الجناحين الجديدين، أدرك برنامج العرض لمتحف التراث بقلالة بمعتمدية جربة اجيم رقم 74 في تسلسله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock