الاخبارعاجلفنون

جربـة: في أمسيـة شعريـة … المركز الثقافي المتوسطي يحتفي بالشاعر كمال بوعجيلة

24 نيوز ـ ميمون التونسـي

نظم بيت الشعر محمود درويش بجربة بالإشتراك والمركز الثقافي المتوسطي بجربة و تحت اشراف المندوبية الجهوية للثقافة بمدنين ، أمسية شعرية على شرف الشاعر القدير كمال بوعجيلة إحتفاءا بتوقيع ديوانه الجديد : “أزهار الحزن القديم” برواق المتوسط بالمركز الثقافي المتوسطي بحومة السوق جربة.

و خلال هذه الامسية، قام الشاعر كمال بوعجيلة بقراءات مختلفة من مجموعته الجديدة ومن قصائد قديمة أحبها جمهوره الشعري وطالبه بها دائما أينما حل، كقصيدة “كان يمكن ان تكوني حبيبتي” وقصيدة “أتت” مع وصلات موسيقية بأنامل عازف القانون الرقيق خليل الشهباني.

واثر ذلك، استمرت القراءات الشعرية بالتداول بين شعراء بيت محمود درويش، حيث قرأت الشاعرة سنية الفرجاني بعض القصائد من مجموعتها الجديدة التي تصدر قريبا عن دار زينب للنشر “ليس للأرض باب وسأفتحه”، كما تناول الإلقاء كل من الشاعرة هندة محمد والشاعرة سماح بن معيز والشاعرة عفيفة الحاج حسن التي فجرت قراءتها مشاعر الحنين والمحبّة.

الشاعرة عفيفة الحاج حسن، جلبت احترام الجميع الذين تأثروا بكلماتها عندما صرحت لهم أنها تصارع المرض و قد يكون هذا اللقاء الاخير مع جمهور الشعر، كانت تقف أمام الحضور وكأنها وقفة الوداع ولكن كل من كان موجودا أكد لها أن المرض لا يقتل والشاعر لا يموت والبقاء للنص أبدي.

من جهتها عبّرت بنبرة حزينة الشاعرة سنية الفرجانى رئيسة بيت محمود درويش للشعر بجربة، أن الامسية توقفت على صوت الشاعرة عفيفة الحاج حسن وتعذّر سماع الشاعرين منصف التونسي وأيمن الدغسني احتراما للشاعرة، مضيفة أن الشاعر كمال بوعجيلة أبى إلا أن يواصل الامسية في جلسة مضيقة للشاعرة وتحدث فيها بحميمية خالصة للحضور الذي استمر مكثفا حتى ساعات أولى من الليل ولتؤكد فى الاخير أن مثل هذه اللقاءات تؤرخ جدوى الشعر وحقيقة سلطة الكلمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock