فنونمتفرقات

جمعية صوت الطفل الريفي تنظم مشروع فني شبابي

كثيرون هم الذين كتبوا عن الرقص سلبا أو إيجابا وقليلون قادرون على سماع لغة الجسد حيث قال نيتشه ” أولائك الذين نراهم يرقصون يظنهم الذين لا يستطيعون سماع الموسيقى مجانين ” بهذه الكلمات افتتحت جمعية صوت الطفل الريفي بلاغها الاعلامي.

في هذا الإطار وحسب ما أفادنا به أنيس السعدي رئيس جمعية صوت الطفل الريفي، أن هذه الجمعية وبالشراكة مع المركب الشبابي بمدنين ودار الشباب المتنقلة 1 و حوش الفن بمدنين وبدعم من مؤسسة كمال لزعر بتونس نظمت مشروعا فنيا شبابيا تحت عنوان Dance Sans Nom وذلك في الفترة الممتدة من 23 إلى 27 جويلية.
و قد إنطلق المشروع بورشات في الرقص خلال الفترة بين 23-26 جويلية أشرف عليها راقصين مختصين من تونس و الجزائر.

هذا وقد انطلقت فعاليات هذه التظاهرة يوم الخميس27 جويلية بورشات في الرقص أشرف عليها راقصين مختصين من تونس و الجزائر، و إختتمت بمناظرات فنية في Break-dance و Hip -Hop بالمركب الشبابي بمدنين أين تم بنفس المناسبة تكريم الفائزين بالمسابقة و منح شهادات مشاركة للبقية.
و يندرج هذا المشروع حسب ما أكده أنيس السعدي، في إطار الإحاطة بالشباب الموهوب في الفن الخامس بجهة مدنين، مع المساهمة في إثراء المشهد الثقافي من خلال الرقص الذي يعدُ من أحد الفنون المحبذة للشباب للتعبير فنيا بلغة الجسد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock