الاخبارعاجلمتفرقاتمميز

حادث الإعتداء على الحافلة الجزائرية: إيقاف 17 شخصا من بينهم 04 أطفال

احتفظت الأجهزة الأمنية، وبإذن وتنسيق مع النيابة العمومية بـ 17 شخصا من بينهم 04 أطفال، على خلفية حادث “تعرض حافلة جزائرية إلى القذف بالحجارة والاعتداء على سائقها” جد الاثنين بحي الزهور بالعاصمة.
وأكدت وزارة الداخلية في بلاغ لها اليوم الثلاثاء، أن الأبحاث و التحريات لاتزال متواصلة للتعرّف على باقي الجناة وتقديمهم إلى العدالة.
وعن تفاصيل الحادث، أوضحت السلط، أنه وعلى إثر مرور حافلتين مساء أمس كان تقل على متنها جمهور مباراة كرة القدم جزائريون كانوا في طريق عودتهم للجزائر، بعد المباراة التي جمعت فريقهم نادي اتحاد العاصمة الجزائري بنظيره أهلي طرابلس الليبي بمدينة صفاقس، وعلى مستوى الطريق السريعة الغربية بجهة حي الزهور، عمد مجموعة من الشبان من سكان المكان إلى رشق إحدى الحافلتين بالحجارة والاعتداء بالعنف الشديد على سائقها.

و بإجراء جملة من التحريات الميدانية، تبين وفق نفس البلاغ أن الحافلة الجزائرية المستهدفة والتي كانت تقل مجموعة من محبي فريق اتحاد العاصمة الجزائري وعلى مستوى مفترق الطريق السريعة الغربية حي الزهور، لمح ركابها مجموعة من المنحرفين بصدد سلب إمرأة في الطريق الشيء الذي أدى إلى توقف الحافلة و تدخل بعض ركابها قصد إثناءهم عن القيام بهذه العملية، الأمر الذي أدى إلى رشقهم بالحجارة من قبل أولئك المنحرفين الذين استنجدوا بمجموعة أخرى ناهز عددها 30 شخصا واصلوا الإعتداء عليهم مستغلين حالة الفوضى التي نتجت عن الواقعة ليتسنى لأحدهم الإقتراب من سائق الحافلة والإعتداء عليه بقارورة مهشمة على مستوى الرقبة ثم تحصن بالفرار.
وزيرة السياحة تزور سائق الحافلة الجزائرية المتضرر من الحادثة 

تحولت وزيرة السياحة والصناعات التقليدية، سلمي اللومي الرقيق، الثلاثاء، إلى مستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة لمعايدة سائق الحافلة الجزائرية المتضرر من اعتداء العنف الذي تعرض له ليلة الاثنين بحي الزهور بالعاصمة،وذلك للاطلاع على ظروف الرعاية الطبية المتوفرة له.
وكانت وزارة السياحة، قد قامت بتأمين إقامة الركاب ليلة الاثنين وتسخير حافلة لنقلهم الى الجزائر في أحسن الظروف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock