أخبار العالمالاخبارعاجل

خارطة توزّع الميليشيات الليبية

تنطلق الأزمة الليبية أساسًا من اضطراب الشخصية القاعدية الموغلة إجمالاً في التشعبات القبلية الغارقة في الانتماء الوشائجي الذي يتضارب مع الأسس الفلسفية للدولة التعاقدية.

و لا يخفى على أحد أن الرئيس الراحل العقيد معمر القذافي، لم يهيأ أسباب البناء السياسي المدني داخل ليبيا، فكان سقوطه إيذانًا بميلاد أخطر تحالف بإمكانه أن يعيق أسباب التطوّر وهو تحالف شبكات التهريب الدولية مع الميليشيات الإرهابية.

و قد عانت تونس من هذا الأخطبوط الخطير الذي ينشط في الجهة الغربية وتبقى شواهده قائمة إلى اليوم ويمكن أن نذكر على سبيل الذكر لا الخصر، حادثة اختطاف عدد من الديبلوماسيين سنة 2015، واختفاء الصحفيين سفيان الشورابي و نذير القطاري في ظروف غامضة، و عمليات المقايضة التي نفذتها اذرع الاخطبوط مع اطلاق سراح وليد القليب و كل هذه الحوادث تنسجم مع معطى ميداني تتوزع فيه الميليشيات على أكثر من محور و أكثر من طرف تبدأ من طرابلس إلى صبراته فزليطن و الزاوية ثم الخمس، و هذه خريطة مفصلّة لاأرز العناصر التي تنشط ضمن مربع العنف الميليشوي منذ سنة 2011.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock