اخترنا لكماقتصاد و استثمارعاجل

خسر كل ثروته لكنه أصبح مليونيرا من جديد

عندما دهست سيارة أجرة رجل الأعمال البريطاني أندي سكوت وأصيب بكسر في ساقيه وجميع أصابعه، لم يكن الحادث أكبر مشكلة تعرض لها في حياته.

يقول سكوت : “كان الحادث نتيجة خطأ مني، كنت أعبر الشارع في واشنطن العاصمة في الصباح الباكر وأنا أستعرض رسائل البريد الإلكتروني على هاتفي، لم انتبه للسيارات على الإطلاق، فصدمتني سيارة أجرة وألقتني فوق سطحها”.

كان رجل الأعمال البريطاني الشاب في زيارة للولايات المتحدة عام 2008 بعد أن أبحر بيخته عبر المحيط الأطلنطي. وعندما نُقل بسرعة إلى المستشفى، كان الشيء الوحيد الذي يقلقه آنذاك عندما كان عمره 29 عاما، هو انهيار أعماله وشركته في بريطانيا.

بنى سكوت، هذا المليونير العصامي، إمبراطورية من العقارات، والفنادق والحانات، وكان يعيش حياة مترفة. كان سكوت يمتلك إلى جانب اليخت الذي يبلغ طوله 38 مترا، طائرتين خاصتين وسيارتين فيراري.

بيد أنه خسر كل شيء عندما ضربت الأزمة المالية العالمية الأسواق عام 2008، بعد أن بالغ في حد الاقتراض من البنوك.

ويقول سكوت : “عندما كنت في العشرينيات من العمر كانت البنوك تمنحني قروضا بسخاء، ونظرا لأنني لم أشهد في حياتي انهيارا اقتصاديا، لم أدرك الجانب السلبي لهذا السخاء من البنوك، ومن ثم حدثت الأزمة المالية، وخسرت كل ما أملك بمعنى الكلمة، وتجنبت إشهار إفلاسي، لكنني خسرت نحو 6 ملايين جنيه إسترليني، واستحوذت الجهات الدائنة على كل ما أملكه”.

ويروي أندي أنه أصيب في البداية باكتئاب شديد، لكنه صمم بعد ذلك أن يعيد بناء أعماله وحياته.

ويقول : “قلت يجب أن تثق بنفسك وتؤمن بها، لقد فعلت ذلك من قبل، تستطيع أن تعيد الكرّة”.

هذا ما فعله سكوت بالفعل، واستطاعت شركته “ريل كابيتال”، ومقرها لندن، بعد مضي 11 عاما أن تسجل عائدات بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني، ويقال إن ثروته الشخصية تقدر بحوالي 25 مليون جنيه.

ويقول سكوت، الذي ولد ونشأ في بورتسموث على الساحل الجنوبي لإنجلترا، إن حماه كان الدافع له لكسب المال، حيث كان يملك عددا من متاجر الحلوى.

بدأ سكوت، الذي يبلغ من العمر حاليا 40 عاما، ويعشق لعبة كرة القدم الأمريكية ويهوى الملاكمة، حياته العملية كحارس لملهى ليلي في بورتسموث عام 1995 عندما كان يبلغ من العمر 16 عاما.

ويقول : “السن صغير جدا كما يبدو، لكن كان القيام بهذا العمل مسموحا به من الناحية القانونية في ذلك الوقت، كما كنت كبير الحجم. قد تنطوي طبيعة هذا العمل على القسوة والخشونة نوعا ما، وتعرضت لإلقاء الزجاجات مرتين، لكنني في الواقع استمتعت بعملي كحارس لملهى ليلي”.

وعندما بلغ سن 18 عاما ورث عن جدته مبلغ خمسة آلاف جنيه استرليني، وقرر أن يشتري منزلا متداعيا جدا ملتصقا بمنازل أخرى.

ويقول : “حتى في ذلك الوقت لم يكن ذلك المبلغ كبيرا لشراء منزل، لهذا لزم إعادة بناء المنزل من جديد بالكامل، وبعد بيعه تمكنت من مضاعفة المبلغ الذي كان لدي، وسارت أموري بسلاسة”.

اشترى سكوت بعد ذلك المزيد من المنازل لإعادة تأهيلها وتجديدها ثم بيعها.

ويقول إن عدد المنازل التي أعاد إصلاحها وبيعها وصل إلى 250 منزلا ببلوغه سن 25 عاما، فضلا عن بيع وإدارة فنادق وحانات وصالون حلاقة.

ثم حل عام 2008، ولم يستطع سكوت السير على قدميه من جديد بعد حادث السير الذي تعرض له إلا بعد مرور ثلاثة أشهر، وأمام حاجته إلى العمل عاد للعمل كحارس وأيضا كمتعهد بناء.

ولم يلجأ مرة أخرى إلى شراء عقارات، موضحا أن أحدا “لم يرغب في إقراض شخص وصل إلى حافة الإفلاس تقريبا”.

أخيراً وافق أحد الأصدقاء على إقراضه بعض المال استخدمه في تحويل كنيسة مهملة ودار عرض سينمائية سابقة إلى ملاهي ليلية.

ونجح المشروعان ويقول سكوت إنه تمكن من بناء أعماله واستثماراته من جديد انطلاقاً من هذين المشروعين، مع تحفزه الشديد لاغتنام فرص استحواذ.

وتمتلك شركته “ريل كابيتال” حاليا سلسلة حانات وشركات نقل وشركات توظيف وشركة متعهدة في تنظيم المهرجانات الموسيقية.

ويقول : “استثماراتي متنوعة، ولدي خبرة العمل في كل القطاعات التي نعمل بها. الشيء الذي نحن متخصصون فيه هو شراء وإعادة تدشين شركات تعاني من مشكلات لكنها تتمتع بوجود راسخ. مثل شركة عمرها 10 سنوات أوشكت على توقف نشاطها”.

ويصف سكوت نفسه بأنه “صانع صفقات”، وبعد شراء أي شركة جديدة يبدأ في تعيين مديرين لإدارتها، ويقول : “علمت في وقت مبكر جدا مكامن قوتي وضعفي، أنا سيء جدا في التفاصيل، لكنني جيد للغاية في الأرقام، وإبرام الصفقات والمضي قدما إلى الأمام”.

وعندما يتذكر سكوت كيف نجح في إعادة بناء إمبراطورية أعماله، يقول إنه كان أمرا محبطا للغاية عندما يرفض بنك دعمه من جديد.

ويضيف إن البنوك في الولايات المتحدة “أكثر تسامحا” مع رجال وسيدات الأعمال الذين تعرضوا لانتكاسة للمرة الأولى.

وتتفق إلينور شو، أستاذة ريادة الأعمال في جامعة ستراثيكلايد في اسكتلندا، مع هذا الرأي وترى أن بريطانيا بحاجة إلى اقتفاء أثر الولايات المتحدة في تعامل البنوك مع رجال الأعمال.

وتقول : “رجال الأعمال في الولايات المتحدة ليسوا بالضرورة سيئين لمجرد أنهم أخفقوا في السابق.”

وتضيف : “على العكس تماما يهتم المستثمرون بتطبيق ما تعلموه من التجربة، وبما يمكن أن يفعلوه بشكل مختلف إذا حصلوا على تمويل مالي.”

وتقول : “سيكون من المفيد في مجال المال والأعمال في بريطانيا لو أعدنا تقدير علاقتنا مع ما يطلق عليه الإخفاق، واعترفنا به كفرصة نتعلم منها”.

ويقول جوليان بيركينشو، أستاذ ريادة الأعمال في كلية لندن للأعمال، إن الوضع تحسن في قطاع التكنولوجيا البريطاني، لكنه لم يتحسن بعد في بقية القطاعات الاقتصادية بوجه عام.

ويضيف: “يحضرني العديد من الناس الذين أخفقوا في الاستثمار في مجالات التكنولوجيا وتمكنوا بعد ذلك من الحصول على تمويل من البنوك. طالما استطعت أن تظهر ما تعلمته، وكيف حولت اهتمامك إلى فرصة جديدة، فإن الرغبة في التمويل تظل قائمة”.

ويقول سكوت الذي يدير أعماله من مقره في لندن، إنه على الرغم من أن استثماراته وأعماله الآن أكبر مما كانت عليه قبل 2008، إلا أنه يعيش الآن حياة أكثر تواضعا.

ويضيف : “عندما تفقد كل شيء فإن ذلك يجعلك أكثر تواضعا. لقد تعلمت من أخطائي، تعودت في السابق أن أكون مدينا للبنك بمبالغ كبيرة، لكن الآن ليست عليّ ديون. كنت أمتلك سيارتين فيراري، لكن الآن لدي دراجة نارية أو أسير على قدمي فقط”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock