رياضةعاجلمتفرقاتمميز

رئيس الجامعة التونسية للملاكمة: الملاكمة التونسية تعيش أزمة خانقة وتتخبط في صعوبات مالية كبيرة

شدد كمال دقيش رئيس الجامعة التونسية للملاكمة على أن ” وضع الملاكمة التونسية المتأزم منذ عدة أشهر لازال يراوح مكانه في ظل تفاقم الازمة الداخلية وتباين وجهات النظر للخروج بحلول مرضية بين الهياكل الرياضية الوطنية والهياكل القارية والدولية… “.

وأوضح دقيش في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) الأحد أن ” المكتب التنفيذي للجامعة في سعيه للخروج من الازمة التي باتت تتخبط فيها الملاكمة التونسية قبل بالقرار الصادر عن الهيئة الوطنية للتحكيم ووافق بالتعاون مع سلطة الاشراف على ابطال نتائج العملية الانتخابية ليوم 7 جانفي الماضي .. وتحديد موعد جديد لاجرائها على اساس ترشح قائمتين فقط برئاسة كل من مصطفى بدري وكمال دقيش”.

ويذكر أن المحكمة الرياضية كانت قد قررت ” ابطال نتائج الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية للملاكمة في جزئها المتعلق بانتخاب اعضاء المكتب الجامعي وذلك بعد النظر في الطعن الذي كان قد تقدم به مصطفى بدري اثر اسقاط قائمته من سباق الانتخابات من قبل اللجنة المستقلة للانتخابات”. وتبعا لقرار المحكمة الرياضية فقد أصبح “يتعين على الجامعة التونسية للملاكمة إعادة عقد الجلسة العامة الانتخابية”.
وكانت هذه الانتخابات قد أسفرت عن فوز القائمة المترشحة الوحيدة برئاسة كمال دقيش.
كما لاحظ رئيس الجامعة في سياق متصل ” أن المكتب الجامعي توصل إلى إتفاق مع سلطة الاشراف يقضي بتعيين لجنة مستقلة باشراف اللجنة الوطنية الاولمبية للاعداد للجلسة العامة الانتخابية المرتقبة.. إلا أنه في ذات الوقت تلقى رسالة من الكنفدرالية الافريقية للملاكمة، ضمنتها رفضها لهذا التمشي الجديد، وتمسكها بالمكتب الجامعي الحالي”.
وأفاد دقيش بالقول ” مراسلة الكنفدرالية شددت على أنها لن تعترف الا بالمكتب الجامعي الحالي الذي أفرزته انتخابات 7 جانفي التي جرت في مناخ شفاف وكانت نتائجها شرعية ” مبينا أن الهيكل القاري “رفض كذلك ترشح مصطفى بدري للانتخابات من جديد على خلفية العقوبة المسلطة عليه من قبل الكنفدرالية والتي تمنعه من ذلك.. ” حسب قوله.

وجدير بالتذكير ان انتخاب كمال دقيش رئيسا لجامعة الملاكمة للمدة النيابية 2016-2020 تم خلال الجلسة العامة الانتخابية يوم السبت 7 جانفي في مدينة الحمامات حيث ترشح لانتخابات المكتب التنفيذي للجامعة قائمة اولى ضمت 12 عضوا برئاسة كمال دقيش وقائمة ثانية برئاسة مصطفى بدري.
وأشرف على سير العملية الانتخابية الطوغولي كيلاني بايور نائب رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة ورئيس الكنفدرالية الافريقية للملاكمة بحضور جوزاف مولر مدير المكتب التنفيذي للكنفدرالية الافريقية.

وختم قديش تصريحه ل”وات” بالتاكيد على أن ” الملاكمة التونسية تعيش اليوم في مازق حقيقي فهي تعاني من صعوبات مالية كبيرة ووضعيتها القانونية في علاقة بالهياكل الوطنية والدولية معقدة جدا” مشيرا إلى ” المخاطر التي باتت تتهدد الملاكمة التونسية في صورة توقيف نشاطها من جانب الاتحاد الدولي للعبة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock