ألعاب القوىرياضةعاجلمتفرقات

سباق نصف ماراطون ماتيو: رسـالة انسانية بأبعـاد رياضية

24 نيوز ـ حـلمي ساسي

“كلنا أتينا من أجل ماتيو … ماتيو بعث الحياة من جديد لهذه المنطقة القاحلة …. ماتيو لم يغادرنا فروحه الخالدة تشاركنا السباق اليوم …. ماتيو سيظل في قلوبنا….”

بهذه الكلمات المعبرة، افتتح المشاركون المختلفة جنسياتهم الدورة الاولى لسباق نصف الماراطون (21 كلم) الذي احتضنته صحراء دوز السبت 21 اكتوبر 2017 تحت شعار ” نجري من أجل ماتيو”.

وتأتي هذه التظاهرة في إطار تخليد لذكرى وفاة الشاب الفرنسي ماتيو (15 سنة) الذي كان يستهويه الجنوب التونسي وسباقات الماراطون قبل أن يتوفي في حادث على متن دراجة “كواد” بصحراء دوز، وقد قام والداه بحفر بئر في المكان صحراء تخليدا لروحه.

مشاركين من جنسيات مختلفة
شارك في السباق الذي انطلق على الساعة العاشرة صباحا عند نقطة “بئر ماتيو”، أكثر من 150 عداء وعداءة من جنسيات مختلفة تونسية فرنسية جزائرية وإيطالية وعلى رأسهم البطل العالمي في اختصاص الماراطون الفرنسي فيليب ريمون، والذين جاؤوا خصيصا للمساهمة في إنجاح هذا الحدث الرياضي ببعده الإنساني.
وقد قطع العدائون مسافة 21 كم على مسالك مختلفة منها الرملي والمعبد، وكان الإنطلاق من نقطة “بئر ماتيو” ليكون الوصول على مستوى ساحة حنيش بالمنطقة السياحية بدوز.

مصباح لاغا في المركز الأول وفيليب ريمون ثانيا
فاز العداء مصباح لاغا من النادي الرياضي للحرس الوطني بالمرتبة الاولى للسباق نصف المارطون بعد أن قطع مسافة الـ21 كم في توقيت قدره ساعة و11 دقيقة، في حين حل الفرنسي فيليب ريمون في المرتبة الثانية بزمن قدره ساعة و14 دقيقة و22 ثانية واحتل مواطنه فابيان سيفيا المرتبة الثالثة بزمن قدره ساعة و14 دقيقة و23 ثانية.

وأكد لاغا، أن المضمار كان صعبا نوعا ما خاصة في جزءه الرملي بين الكثبان الرملية، إلا أن تعوده على مثل هذه المسالك جعله يفوز بالسباق بتوقيت جيد في غياب المنافسة، وأضاف أنه سعيد بالمشاركة في هذه التظاهرة التي تحمل عدة أبعاد إنسانية، مهديا فوزه لكل التونسيين.

ومن جانبه، أشار فيليب ريمون إلى أن مشاركته في هذا السباق الصعب، يمثل تعبيرا على تضامنه مع عائلة ماتيو التي رغم فقدانها لابنها في هذه الصحراء الا أنها اصرت على العودة لهذه الربوع للتعبير على حبها للحياة ولتونس عامة ولجهة دوز خاصة التي تتميز بطبيعة خلابة وبالكرم وبطيبة أهاليها، وصرح قائلا: ” سأعود وسأدعو كل أصدقائي لزيارة هذا البلد الجميل”.

لجنة التنظيم: سعيدون بهذا النجاح الباهر
أكدت لجنة تنظيم النسخة الأولى من سباق نصف ماراطون ” 21 كم من أجل ماتيو”، عن سعادتها للنجاح الذي عرفته التظاهرة سواء على المستوى القياسي لعدد المشاركين الذي فاق كل التوقعات أو على مستوى حسن التنظيم والتنسيق.

وقد أشار منظم السباق “شكري بوعريف” أن مشاركة حوالي 150 عداء من تونس وفرنسا والجزائر وايطاليا في هذه التظاهرة يحمل رسائل إيجابية للعالم حول ما تنعم به الجهة من أمن وإستقرار ويشجع على استقطاب السياح في ظل هذه الظروف، وتقدم في الآن نفسه بشكره لما قدمته عائلة ماتيو للجهة بعد ما قامت في سنة 2016 بحفر هذا البئر بقلب الصحراء القاحلة جنوبي مدينة دوز بتكلفة عالية لتكون رمزا للحياة تسقي كل من يتوجه لها من الرعاة والإبل والأهالي.

وبدورهما عبّر كل من إيريك وماري تيريز سنشاز والدا ماتيو ومؤسسا جمعية “من أجل ماتيو”، أن ما تتميز به جهة دوز من طبيعة صحراوية فريدة من نوعها تأسر الزائرين بمناظرها الجميلة فضلا عن رحابة وكرم أهلها المضيافين جعلهما يتعلقان بها، ورُغم فقدان إبنهما الوحيـد بهذه الصحراء في سنة 2015 فإن هذا زاد من إرتباطهما للمكان، مؤكدين أنهما سيعملان في السنوات القادمة على مزيد إيلاء هذه التظاهرة الإهتمام اللازم من أجل أن تصبح حدث رياضي سنوي ببعد عالمي.

المنظم الدولي عز الدين بن يعقوب: هذه تونس الحقيقية وهكذا نحن نحبهـا
من جانبه أكد المنظم الدولي عز الدين بن يعقوب، أنه من خلال تنظيم مثل هذه التظاهرات، “نحن نبعث برسائل لجميع العالم ونعطي صورة تعبر عن نفسها وهي المعنى الحقيقي للتعايش والإنسانية في تونس”، وأضاف قائلا: ” رغم أن الحادث الذي فقدنا به الشاب ماتيو هو مؤلم، إلا أن ماتيو برحيله الجسدي لا الروحي إستطاع أن يجمعنا بأرض تونس وعلى اختلاف أطيافنا لنكون إلى جانبه في لحظة انسانية تخلد ذكراه… لذلك نحن كلنـا هنا من أجله، من أجل ماتـيو”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock