الاخبارسياحةعاجل

عودة الروح لمطار طبرقة ووصول أول وفد سياحي قادم من فرنسا

حطت ليلة أمس الاربعاء بمطار طبرقة عين دراهم الدولي، أول طائرة للموسم السياحي الحالي قادمة من باريس وعلى متنها عدد من المسافرين التونسيين المقيمين بالخارج وعدد من السياح الأجانب.

واعتبر رجل الاعمال ووكيل الاسفار الداعم لعودة الرحلات الى مطار طبرقة عين دراهم الدولي روني الطرابلسي، والمرافق للرحلة، في تصريح لمراسل (وات) بالجهة ان “العودة التدريجية للرحلات بدأ يشق طريقه الى التوسع من حيث المدة الزمنية ومن حيث أماكن الانطلاق، فبعد ان كانت الرحلات مقتصرة على شهري جويلية واوت، خصصت لهذا الموسم رحلات لشهر جوان ورحلات اخرى لشهر سبتمبر القادم، ومن المبرمج ان تبلغ شهر افريل بالنسبة للموسم السياحي القادم”، واضاف ان “دائرة الرحلات القادمة ستتوسع من مطار باريس الى مطار جنيف وكذلك الشان لمطار ليون”.
وتعهد في ذات الوقت “بمواصلة حملات التحسيس من خلال اعادة احياء حركة الطيران بمطار طبرقة، وذلك لما يكتسيه المطار والجهة من اهمية سياحية وبيئية باتت من بين المطالب الهامة لدى السائح الاجنبي وحاجة ماسة لدى المقيمين بالخارج اصيلي ولايتي جندوبة وباجة وغيرها من الولايات المجاورة”.
في سياق متصل، أكد المندوب الجهوي للسياحة بطبرقة هشام المحواشي ان “وصول الطائرة تزامن مع العودة التدريجية للسوق التقليدية الفرنسية خاصة والاوروبية عامة، وان وزارة السياحة تعول على اهمية حركة مطار طبرقة وما تمثله من رسالة يعلن فيها انه الى جانب بقية وسائل النقل الموصلة الى مدينة طبرقة فان بالجهة مطارا قادرا على ان يستقبل عشرات الطائرات يوميا وان طلب عدد من المسافرين متوفر وقادر على تقديم الاضافة للموسم السياحي وحركة النقل”.
من جهته، أكد أمر مطار طبرقة عين دراهم الدولي انيس العزيزي “جاهزية المطار لاستقبال كل انواع الطائرات، وان نزول اول طائرة لهذا الموسم السياحي تكتسي صورة خاصة يعول فيها على سعي وكالات الاسفار للتعريف بقيمة المطار واهميته الاقتصادية” .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock