أخبار تونسالاخبارعاجل

فاجعة مستشفى الرابطة الوجه الاخر لفشل السياسات العمومية

24 نيوز - آسيا التوايتي

وصف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، وفاة 11 طفلا المقيمين بمركز التوليد وطب الرضيع بمستشفى الرابطة بين يومي 7 و8 مارس 2019 ب”الكارثة الوطنية”

وتقدم المنتدى بالتعازي والمواساة لعائلات الضحايا معبرا عن تضامنه معهم.

وندد بشدة “باللامبالاة والتهاون الكبير الذي أصبح يميز أداء المسؤولين على إدارة المرفق العمومي للصحة في ظل استفحال أزمته على جميع الأصعدة مشيرا “وما بلاغ وزارة الصحة حول الفاجعة الا تعبير عن ذلك”

وطالب بالاستقالة العاجلة لوزير الصحة “ويذكر انه في ظل تكرار هذه الفواجع في مؤسساتنا العمومية المختلفة والاكتفاء بتحقيق لا يعرف مصيره ولا تحدد فيه المسؤوليات ضرورة ان يتحمل المسؤولون عن ذلك كامل المسؤولية على قاعدة “ان المسؤول الذي لا يقوم بواجبه يجب ان يستقيل”

كما يؤكد ان” هذه الفاجعة ماهي الا نتاج لاستفحال ازمة الصحة العمومية في تونس بكل ابعادها وتخلي الدولة عن القطاعات الحيوية بالتخفيضات المتواصلة في ميزانيتها ووقف الانتدابات لسنوات في القطاعات الحيوية ودفع الكفاءات للهجرة.

يعتبر ان الحق في الصحة الذي يضمنه الفصل 38 من الدستور والمعاهدات الدولية أصبح مهددا بشكل جدي في ظل تواصل سياسة اللامبالاة والصمت التي تميّز آداء المسؤولين عن الشأن الصحي في كل المستويات.

كما يحمّل الحكومة المسؤولية الكاملة لهذه الفاجعة ويدعو الى تحقيقي جدي وعدم إفلات كل المسؤولين عن الفاجعة من العقاب.

ويحذر من تبعات تردي الخدمات الاجتماعية للدولة من تعليم وصحة ونقل عمومي وغيرها ويدعو الى سياسة ناجعة من اجل انقاذ المرفق العمومي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock