سياحةعاجلمتفرقاتمميز

فرنسا تحتضن ندوة صحفية لدفع السياحة التونسية وخاصة منها الرياضية

24 نيوز / حلمي ساسي

ربما يشهد القطاع السياحي في تونس هذه الأيام انتعاشة ملحوظة، مقارنة بالسنة الماضية التي عاشت فيها بلادنا أزمة غير مسبوقة وصعوبات اقتصادية حادة تأثرت بصفة مباشرة بالأحداث الإرهابية التي غيرت النظرة لأميرة المتوسط كوجهة سياحية آمنة ومميزة.
وفي بلد كتونس، يعول على إيرادات السياحة كرافد أساسي للاقتصاد، شكل تراجع المؤشرات السياحية هاجسا مخيفا، دفع بالحكومة إلى التفكير في خطة لاستقطاب السياح وإنعاش القطاع، ورغم أن الظرف كان في الآن نفسه فرصة للبحث عن تنويع المنتوج السياحي التونسي وتجديده، إلا أن وزارة السياحة والديوان الوطني للسياحة ظلا رهين قوالبهم الجاهزة بين الإقتصار والإكتفاء بالسياحة البحرية الكلاسيكية وبين ضخ الأموال بسخاء نحو صورة تسويقية ظلت هي نفسها لسنوات.
اليوم، لا بد لسلطة الإشراف أن تُولي اهتمامًا أكبر بالمنتوج السياحي البديل وخاصة منها عبر بوابة الرياضة، فالسياحة الرياضية تلقى أهمية متزايدة نظرا لدورها البارز الذي تلعبه في نمو اقتصاديات الدول، خاصة عبر التظاهرات الرياضية المحلية أو الدولية، والتي تستقطب في العادة آلاف الوافدين بين مشاركين ومرافقين.

هذا وتسعى عديد الجمعيات والشخصيات التونسية الناشطة في تونس والخارج إلى إعادة التسويق لصورة تونس من خلال بعث عدّة رسائل للعالم هدفها طمأنة السياح والتعريف بالمخزون الحضاري والسياحي، وفي هذا الإطار ستنتظم بفرنسا وتحديدا يوم 6 جويلية القادم ندوة صحفية كبرى تحت اشراف رئيس جمعية “كرطاغو” عز الدين بن يعقوب، وبحضور عديد الشخصيات ووسائل الإعلام الأجنبية، والتي من المنتظر أن يتم خلالها تسليط الضوء على جملة من التظاهرات المزمع تنظيمها ببلادنا في الأشهر القادمة، وخاصة منها عودة ماراطون الواحات بعد غيابه وذلك من 19 إلى 26 نوفمبر القادم والذي سيجوب عديد المناطق بالبلاد التونسية التي تزخر بالمسالك الرياضية السياحية في مزج بين الطبيعة الساحلية والصحراوية.

سنة 2018 ستكون عنوانا لإستقبال تونس لعديد التظاهرات والسباقات الرياضية السياحية، على غرار سباق نصف ماراطون زعفران الذي سيحتضنه الجنوب التونسي في شهر فيفري تزامنًا مع المهرجان السنوي في المنطقة، كما أنه من المنتظر أن تعلن التونسية المقيمة بفرنسا وزوجة الملاكم والبطل المرحوم سيمون بلعيش، ديزيري الحداد بلعيش عن تنظيم النسخة الأولى من خطوات الفرنـكفونـية Les Foulées de la Francophonie بمدينة سوسة والمقرّرة في شهر مارس القـادم.

كل هذه التظاهرات المبرمجة تؤكد أن السياحة والرياضة قطاعان متلازمان ومرتبطان ارتباطا وثيقا، ومن هذا المنطلق فعلى وزارة السياحة تشجيع ودعم كل هذه الأنشطة وغيرها التي ترنو إلى دعم السياحة وتقديم صورة إيجابية عن تونس في الداخل والخارج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock