رياضةمتفرقات

فيديو / قاعة الملاكمة بحي الشباب بالمنزه تتحول إلى مسبح أولمبي

لا يكفي أن الملاكمة التونسية تعيش أزمة حقيقية، ولا يكفي أنها في وضعية معقدة جدا ومهددة بتوقيف النشاط من جانب الاتحاد الدولي للعبة، ولا يكفي أنها محاصرة في قفص حديدي محكم الإغلاق، ولا يكفي أنها مهملة ومنسية ومتروكة من طرف سلطة الإشراف، ولا يكفي أن هذه الرياضة الأولمبية التي أعطت الكثير ولم تجني إلا القليل تعاني من واقعها المرّ ومستقبلها المظلم.

ورغم كل هذا، لم يشفع للملاكمة انجازاتها أو تتويجاتها الأولمبية والدولية، حتى القاعة الرياضية الوحيدة بحي الشباب بالمنزه التي تتدرب بها المنتخبات الوطنية بجميع أصنافها ذكورا وإناثا، وتقام بها جلُ المسابقات الجهوية والوطنية، لم تستطع أن تحبس دموعها للحالة المزرية التي أصبحت تعيشها رياضة الفن النبيل، فبكت طويلا حتى عمت أرضية قاعة الملاكمة المياه، وتحولت قاعة الملاكمة إلى مسبح أولمبي ، أين تمكنت العناصر الوطنية من استغلال الظرف الغير مسبوق للقيام بحصص وتدريبات في السباحة وسط برك المياه المتراكمة.
حالة مزرية تعيشها قاعة الملاكمة، فالتجهيزات الرياضية واللوجيستيكية منعدمة ، كما أن سقف القاعة أصبح يقطر ماءا كلما نزلت الامطار بسبب الشقوق الموجودة فيه، إضافة تعطل المصابيح الضوئية ، وتهالك في الشبابيك، كل هذا يعرّض صحة و سلامة الرياضيين للمخاطر، وضعية خلفت حالة من الاستياء العارم والانتقادات الواسعة ورغم تكرّر النداءات برداءة الوضعية لا من مجيب، وسلطة الإشراف واصلت رفع شعار ” أذاكا الموجود “، في المقابل بعض الرياضات الأخرى بنفس المكان لديها حظوة لدى المسؤولين وتتمتع بالنعيم والخير العميم.
وفي هذا الفيديو الذي تداوله نشطاء على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، تظهر الحالة المزرية  والكارثية التي وصلت إليها قاعة الملاكمة بحي الشباب بالمنزه بعد هطول أمطار يم أمس والصور تغني عن أي تعليق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock