ألعاب فرديةرياضةعاجل

رغم النجاحات التي يحققها في ظل غياب الدعم المالي … نادي أولمبيك بن قردان للملاكمة يعاني الأمرّين و ينتظر التفاتة المسؤولين

24 نيوز - حلمي ساسي

تعاني عديد الفرق والنوادي الرياضية من مشاكل كبيرة نتيجة غياب الدعم المادي اللازم لتمويل أنشطتها، و لكنها رغم ذلك فهي تقدم العديد من التضحيات من أجل الإستمرارية و شعارها الوحيد هو البقاء لا الفناء.

أحد هذه النوادي المتألقة جهويا وطنيًا، هو جمعية أولمبيك بن قردان للملاكمة هذا المولود الذي برز منذ سنة 2013 و يشرف عليه المدرب ابن الجهة خالد الماقوري و الذي رغم الصعوبات التي يواجهها فهو يسعى بمجهوداته الخاصة للمحافظة على هذا الأمل الرياضي الباقي، وقد استطاع بعد غياب دام أكثر من ثلاثين عاما أن يعيد الحياة لرياضة الفن النبيل في هذه المنطقة الحدودية التي تحتاج للرياضة كمتنفس يعطي للحياة معنى، و ساهم في بروز جيل جديد من الأبطال و البطلات على الرغم من المتاعب و غياب الدعم.

جمعية بن قردان التي لا تملك قاعة خاصة بالملاكمة لممارسة أنشطتها و ليس لديها موارد قارة، ورغم ذلك فهي تحدّت واقعها الصعب، و استطاعت أن تحقق عديد النتائج الممتازة على المستوى الجهوي والوطني، ونظمت في شهر سبتمبر الفارط دورة دولية في الملاكمة ظلمت فرقا من تونس وليبيا، و تشارك بصفة منتظمة في جلّ التظاهرات التي تنتظم في كافة ولايات الجمهورية، كان آخرها يوم السبت الفارط في تظاهرة رياضية نظمتها جمعية معالي سجنان و قدم ملاكمو وملاكمات النادي أداءا طيبا حققوا من خلاله عديد الميداليات منها خمسة ذهبية و أربعة فضية، وهذه المشاركات تدخل في إطار استعدادات الفريق لإنطلاق البطولات الجهوية و الوطنية.

و في خصوص وضعية الجمعية ماديا يقول المدرب خالد الماقوري: ” رغم ما نقدمه من تضحيات، ورغم ما نحققه من نتائج و إنجازات للجهة، نحن لا نتلقى دعمًا و لا نجد من يقف معنا، جل المنح تذهب لكرة القدم بينما بقية الإختصاصات لا يولونها العناية اللازمة رغم أهميتها”

وأضاف الماقوري قائلا:

” لو يدركون ما يمكن أن تحتويه هذه الإختصاصات الرياضية من أبعاد اجتماعية، والدور الهام الذي يمكن أن تؤديه في إشغال الشباب وإبعادهم عن الانحرافات السلوكية وخاصة في هذه المنطقة الحدودية، لأعطوها المكانة و الدعم الذي تستحقه ولكن هُم يَرَوْن الأمور عكس ذلك”

 

جمعية أولمبيك بن قردان للملاكمة في ظل النجاحات والنتائج التي تحققها، تحتاج أكثر دعم سواء من السلطات المحلية و الجهوية أو من رجالات الجهة، والنادي بوضعه الحالي وبسبب غياب البنية التحتية وقلة الإمكانيات بحاجة الى عملية إنعاش لعلها تنتشله من الوضعية التي يعيشها، والمسألة لا تتطلب كثيرا من الجهد بقدر ما تحتاج إلى إرادة حقيقية لنادي يريد أن يحيا و يعيش.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock