رياضةعاجلمتفرقات

كارديف : نهائي لا يقبل التكهنات

تتجه أنظار عشاق كرة القدم الليلة السبت، إلى مباراة نهائي مسابقة رابطة أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يلتقي يوفنتوس الإيطالي وريال مدريد الإسباني في ملعب “ويلز” الوطني في كارديف.

وسبق للفريقين أن تقابلا في نهائي سنة 1998 الذي انتهى بتتويج الفريق الإسباني.
ويخوض فريق السيدة العجوز النهائي للمرة الثانية في ثلاثة مواسم، حيث يملك فرصة لرد الإعتبار لنفسه ولجماهيره، أما الريال، حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي في تاريخ البطولة بتتويجه 11 مرة، فإنه يخوض ثالث نهائي له في آخر أربع سنوات، علماً أن أمامه فرصة تاريخية لتحقيق إنجاز لم يسبق لأي نادٍ أوروبي أن بلغه حتى الآن وهو الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين.
ويملك الفريقان أرقاما متميزة هذا الموسم على المستوى المحلي، فقد تُوج فريق جوفنتوس بثنائية الدوري والكأس في إيطاليا، بينما بلغ نهائي رابطة الابطال دون أية خسارة في منافسات دوري الأبطال، في حين عاد للتربع على عرش البطولة الأسبانية بعد غياب دام خمس سنوات.

بعض الهوامـش عن المباراة
على الصعيد الفردي يراهن النجم السابق والمدرب الحالي زين الدين زيدان إلى تحقيق كسب جديد في رصيده حيث أنه يملك لقبين في دوري أبطال أوروبا واحد كلاعب ( عام 2002) واخر كمدرب نهاية الموسم الماضي.
كما ستكون المباراة بالنسبة لحارس جوفنتوس جيانلويجي بوفون ( 39 سنة) ذات رهان خاص حيث أن كأس رابطة الابطال هي اللقب الوحيد الذي ما زال لم يُتوج به حتى الآن.

المباراة ستعرف مشاركة بعض اللاعبين الذين سبق لهم حمل قميص الفريقين، حيث يضم يوفنتوس في صفوفه كلاً من جونزالو هيجواين وسامي خضيرة، اللذين سبق لهما الدفاع عن ألوان الريال بين 2007 و2013 وبين 2010 و2015 على التوالي.
ومن جهته، عاد ألفارو موراتا إلى الريال، بعد موسمين ناجحين في فريق السيدة العجوز (2014-2016 ).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock