أخبار تونسالاخبارعاجل

للتصدّي لفيروس كورونـا … اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بسوسة تتخذّ قرارات عاجلة

على اثر انعقادها أمس، خلصت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث و تفاديها وتنظيم النجدة بولاية سوسة في اجتماعها إلى جملة من المقترحات التي احيلت إلى السلط المركزية من وزارات متداخلة و رئاسة الحكومة لمزيد الدرس و المصادقة على غرار:

1/ إقرار حظر التجول في كامل الولاية من الثامنة ليلا إلى الخامسة صباحا ولمدّة 15 يوما.

2/ إقرار العمل بنظام الحصة الواحدة مع التواتر في الدخول و الخروج من أجل تقليص الضغط على وسائل النقل و تجنب الاكتظاظ.

3/ ضرورة قصوى لتفعيل مركز الحجر الإجباري خاص بولاية سوسة في اسرع وقت لاستيعاب الحالات الإيجابية و الحدّ من العدوى.

4/ تدعيم المخابر العمومية في ولاية سوسة بآليات و معدات إضافية للترفيه في حجم التقصي و التسريع في اجال التحاليل.

5/ السماح بالمخابر الخاصة بالقيام بتحاليل الكوفيد بصفة فورية في انتظار استكمال كراسات الشروط الخاصة بالنشاط.

6/ احداث قاعة عمليات جهوية بمقر الولاية تعمل على متابعة الحالة الوبائية و الاستماع للمواطنين عبر إيجاد رقم اخضر في الغرض.

7/ منع الشيشة و لعب الورق في كافة المقاهي و استعمال الأكواب ذات الاستعمال الوحيد وتطبيق ما جاء في المنشور المشترك بتاريخ 27 سبتمبر 2020.

8/ تفعيل المراقبة المكثفة في كافة المحلات المفتوحة للعموم.

9/ إجبارية حمل الكمامة في كامل فضاءات تراب الولاية المغلقة و المفتوحة.

10/ تعزيز مراقبة المدارس و المحاضن بخصوص حسن تطبيق البروتوكول الصحي.

11/ السماح للمؤسسات الطبية العمومية بالقيام بانتدابات وقتية للعمال و الإطار الشبه الطبي لحسن سير العمل.

12/ إطلاق حملات توعية و تحسيس في إطار التوقي من العدوى وتطبيق البروتوكول الصحي تشارك فيها كل وسائل الإعلام المحلية و الجهوية و وسائل التواصل الاجتماعي.

13/ تدعيم أقسام الاستعجالي بالمستشفيات بالمعدات و الآليات و وسائل الوقاية لحسن و نجاعة التدخلات.

14/ غلق الأسواق الأسبوعية و الحمامات و قاعات الافراح.

15/ منع كلّ التظاهرات والتجمعات بكل أنواعها.

16/ منع إقامة الافراح و الاعراس في القاعات الخاصة و العامة.

17/ متابعة الوضعيات الصحية داخل المؤسسات التربوية و التدخل في الحال في صورة تطور الأوضاع.

هذا و تبقى اللجنة في حالة انعقاد دائم للتدخل كلما اقتضت الضرورة ذلك على ضوء تطور الحالة الوبائية بالجهة كما تعول على حس ووعي المواطنين للإلتفاف حول السلط المحلية والجهوية و معاضدة مجهوداتها للسيطرة على تفشي الوباء و الحد من سرعة انتشاره و النجاح في هذه المهمة يمر حتما عبر وحدة الصفوف و التواصل و التكامل بين مختلف الفئات و الجهات حتى نتلافى الأسوا و نحافظ على الأرواح و نؤمن تواصل نسق الإنتاج و الدورة الإقتصادية بكل مكوناتها مع المحافظة على التوازن و السلم الاجتماعيين.​

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock