صورمن الذاكرة

لوحة «موتُ سُقراط»، بريشة الرسَّام الفرنسي جاك لوي ديڤيد، سنة 1787م

توضح لوحة “موت سقراط” الشهيرة التي رسمها الفنان الفرنسي جاك لوي ديفيد سنـة 1787م، قصة سقراط واللحظات الأخيرة من حياته، حين حكمت عليه الحكومة بأن يختار بين الموت بالسم أو النفي، عقابًا له على الدروس التي كان يعطيها ويحرض فيها على احتقار الآلهة.
واختار سقراط الموت بالسم، وفي اللوحة يبدو متماسكًا وهو يمد يده ليشرب السم، دون أن يتوقف عن الكلام مع تلامذته، فيما يظهر “أفلاطون” تلميذ سقراط، وفي الزاوية البعيدة تظهر زوجته فور خروجها من السجن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock