رياضةعاجلمتفرقاتمميز

ماراطون ماتيو بدوز: طفل فرنسي … عشق الصحراء التونسية ومات في رمالها

24 نيوز/ حلمي ساسي

عائلة سانشاز الفرنسية، لم تغب يوما عن زيارة تونس وخاصة الجنوب وتحديدا بوابة الصحراء دوز، وعائلة سانشاز التي فقدت إبنها الوحيـد عاشق المكان ” ماتييو Mathieu” الذي ذهب جسده سنة 2015 في حادث كواد، إلا أنها ظلت وفية لحبها لتونس، ولأنها تؤمن أيضا أن روح ” ماتييو” لم تذهب بل ظلت تعايش الكثبان الرملية وعابري السبيل وما دبّ على الأرض في منطقة ” خشم المعاقل ” بدوز ليشرب من بئره التي شيده والداه إريك سانشاز وماري تيريز إكراما لذكراه، ليصبح هذا البئر منبعـا للحياة.

وبعد سنتين من وفاته، قررت دوز أن تكرم ماتيو وتعيد ذكراه يوم السبت القادم 21 اكتوبر، بتنظيم الدورة الأولى لسباق نصف ماراطون”21 كم من أجل ماتيو Courir pour Mathieu” في بعد رمزي إنساني يراوح بين الجانب الرياضي والسياحي والإنساني.

وقد جاءت الفكرة لتنظيم السباق بمبادرة من جمعية “لأجل ماتيو” التي يترأسها ماري تيريز وإيريك سانشاز والدي الفقيد، وساهم في بلورتها على أرض الواقع عديد النشطاء وأعضاء الجمعية من أهالي دوز على غرار ابن الجهة الدليل الصحراوي شكري بوعريف، الذين يحاولون رد الإعتبار لهاته العائلة الوفية لحب تونس.

وسيشارك في نصف الماراطون، مجموعة كبيرة من العدائين منهم 80 فرنسيا سيأتون خصيصا الى دوز للمساهمة في إحياء ذكرى ماتيو، حيث سيقطع المتسابقون مسافة الـ21 كم على مسالك رملية ومعبدة بين كثبان الصحراء والواحات، وسيكون الإنطلاق من بئر “ماتييو” وتحديدا من منطقة “خشم المعاقل” وصولا إلى ساحة المهرجان حنيش بمدينة دوز.

ويجب تحية كل من ساهم في هاته المبادرة لإحياء ذكرى هذا الملاك، الذي صنعت عائلته من الموت الحياة، وها نحن اليوم سنجري جميعا من أجل روح “ماتـيو”، عـلى أمل أن يقع تدويل هذا السباق ويصبح تظاهرة رياضية سنوية تأخذ إشعاعا أكبر في السنوات القـادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock