الاخبارعاجلمتفرقات

مدنين/ اشكاليات عديدة تنتظر الحلول لمؤسسات الخدمات الجامعية بالجهة

24 نيوز ميمون التونسي

عاشت منذ يوم 11 سبتمبر الجاري مختلف مؤسسات الخدمات الجامعية بكل من مدينة مدنين ومنطقة الفجاء من معتمدية مدنين الجنوبية وبمدينة جربة ميدون، على وقع العودة الجامعية الجديدة 2017 -2018، وسبقت هذه العودة حسب ما أفادنا به كل من عبد الله مارس مدير الحي الجامعي بمدنين ونزيهة الجليطي مديرة الحي الجامعي بالفجاء وسمير الصيد مدير المبيت الجامعي أوليس جربة و مدير بالنيابة بالمطعم الجامعي خير الدين التونسي بجربة، أن الإستعدادات انطلقت منذ السنة الجامعية المنصرمة وتواصلت طيلة الصائفة وتتمثل في أشغال الصيانة وتهيئة الفضاءات والمشاركة في الدورات التحسيسية الخاصة بالتوجيه الجامعي التي انعقدت بمختلف معتمديات ولاية مدنين ومتابعة مختلف دورات التوجيه الجامعي عبر بوابة وزارة التعليم العالي، وحسب نفس المصدر فقد بلغ عدد الطلبة وبلغة الارقام الموجهين لهذه الاحياء الجامعية على مستوى السكن والاطعام الجامعي الراجعين بالنظر لديوان الخدمات الجامعية للجنوب بصفاقس، إضافة للمبيتات الجامعية الخاصة الموجودة بمدينة مدنين والبالغ عددهم كما يلي لحد يوم الاثنين 25 سبتمبر:
الحي الجامعي مدنين 155 طالبة الاطعام الجامعي 600 وجبة يوميا.
الحي الجامعي الفجاء 360 طالبة وإسعاف 37 طالبة الاطعام الجامعي 700 وجبة يوميا.
المبيت الجامعي أوليس جربة 496 طالبة وطالب، منهم 219 ذكور والبقية اناث والاطعام الجامعي 970 وجبة في الغذاء والعشاء.
المبيت الجامعي الخاص أبناؤنا مدنين 160 طالبة في إطار مناولة.
المبيت الجامعي الخاص الامتياز مدنين 182 طالب في إطار مناولة، علما أن طاقة استيعابه تبلغ 219 طالب.
وعن كيفية توزيع الطلبة والراجعين بالنظر للمعهد العالي للعلوم الانسانية بمدنين والمعهد العالي للاعلامية بمدنين والمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بمدنين والمعهد العالي للبيولوجيا التطبيقية بمدنين والمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بجربة على هذه الاحياء الجامعية والمطاعم الجامعية، فإنه يتم باعتماد مقاييس تأخذ بعين اعتبار مكان دراسة الطلبة وتنقلاتهم بهدف توفير كل الظروف المريحة للطلبة.

صعوبات واشكاليات
وبخصوص الصعوبات، أشار عبد الله مارس مدير الحي الجامعي بمدنين، أن فضاءات الخدمات الجامعية بمدنين والمتصلة بالسكن والمطاعم هي فضاءات وقتية معربا عن أمله أن يتم احداث فضاءات على غرار ما هو موجود بباقي الجمهورية، كما طالب مارس بضرورة تكثيف التواجد الامني خاصة في التوقيت المخصص لوجبة العشاء بالمطعم الجامعي بمدنين الذي يوفر قرابة 700وجبة يوميا لكافة طلبة مدينة مدنين وطلبة الفجاء الموجودون بطريق الجرف.
اشكال آخر حسب نفس المصدر في عدم صيانة الواقيات الشمسية الخاصة بانتظار الحافلات وعدم تهيئة الممرات الخاصة للمترجلين أمام الحي الجامعي بمدنين الموجود بطريق بني خداش بمدينة مدنين وقد تحدث مدير الحي الجامعي بمدنين، عن عدم توفر أعوان قارين في المجال الصحي وفي التنشيط الثقافي والرياضي، أما طلبة هذا الحي فقد أجمع جلهم على ضعف تدفق الماء خاصة في فترة الثروة ليصبح مصدر قلق لديهم وهذا الاشكال هو مصدر قلق أيضا لادارة الحي.
أما مديرة الحي الجامعي بالفجاء نزيهة الجليطي وفي خصوص الاشكاليات التي يعيشها، فهي تتمثل بالخصوص في النقص في الموارد البشرية (مثلا 2 منظفات لكل الطالبات الموجودات بالمؤسسة و غياب ممرض وطبيب متعاقد وخاصة إشكالية الحالات الاستعجالية ليلا وعدم ربط المؤسسات الموجودة بالجهة بقنوات التطهير، مما أثقل ميزانية المؤسسة في تفريغ المياه المياه المستعملة بالاضافة إلى اشكالية النقل خاصة بالطلبة المتمعين بوجبة الغداء في المطعم الجامعي الفجاء حول امكانية تأخير الحافلة الى الساعة الواحدة والنصف في السفرة الخاصة بالطلبة من الفجاء إلى مدنين عوضا عن الساعة الواحدة بعد الظهر.
وننهي هذه التصريحات الخاطفة مع سمير الصيد مدير المبيت الجامعي الجامعي أوليس جربة ومدير بالنيابة بالمطعم الجامعي خير الدين التونسي بجربة، فأكد لنا أن الصعوبات تتمثل في نقص عملة التنظيف والحراسة وضيق قاعة توزيع الاكلة و أضاف في هذا الصدد أنه تمت مطالبة سلطة الاشراف منذ سنة 2014 للقيام بأشغال توسعة قاعة الاكل، وقد تم تخصيص اعتمادات بقيمة 250 ألف دينار غير أن الاشغال لم تنطلق بعد بالاضافة إلى غياب رئيس مطبخ .
كما طالب الصيد بضرورة تركيز مخفظات سرعة أمام الحي الجامعي أوليس جربة والموجود بالطريق الرابطة بين مدينة جربة ميدون ومدينة جربة حومة السوق، والتي تشهد حركية كبيرة علي مدار ساعات اليوم مضيفا أن هذه الطريق شهد حوادث خطيرة أمام المبيت الجامعي.

وأضاف مدير المبيت الجامعي أوليس جربة، أن الإنارة غير كافية في الفضاءات المشتركة بين المعهد العالي للدراسات الكنولوجية بجربة والمطعم الجامعي خير الدين التونسي، وهذا الاشكال يتذمر منه الطالبة الذين تحدثوا عن ضعف تدفق الانترنات وهو ما يؤثر سلبا على إعداد ملفاتهم وبحوثهم الجامعية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock