اقتصاد و استثمارمتفرقات

مدنين تحتضـن ندوة علمية تحت عنوان: أصحاب المؤسسات الخاصة والنهوض بواقع التشغيل بين العاطلين عن العمل والدولة … الأفاق و الحلول

24 نيوز ــ ميمون التونسي

بمبادرة من مؤسسة بوهالة للبناء والاشغال العامة بمدنين، لصاحبها ‘عبد الكريم بوهالة‘ و بالتعاون مع مركز الرواد الدولي للتكوين بمدنين، لصاحبته الأستاذة ‘سوسن مبروك‘، تنتظم بمدنين ندوة علمية هـامة تحت عنوان “أصحاب المؤسسات الخاصة و النهوض بواقع التشغيل بين العاطلين عن العمل و الدولة الافاق والحلول”، وذلك يوم 26 أكتوبر الجاري بنزل القصور بمدينة مدنين.


وفي لقاء 24 نيوز معـه، كشف لنـا الرئيس المدير العام للمؤسسة الأهداف الأساسية لتنظيم هذه الندوة:
لا يخفى على أحد أن القطاع الخاص يلعب دورا هاما ويعاضد مجهود الدولة ومبادراتها في مجال دفع نسق التشغيل والبحث عن حلول تنموية‘، هكذا افتتح الرئيس المدير العام بوهالة للبناء والاشغال العامة حديثه معنا، حيث أكد أن مؤسسته لها دور اجتماعي و تنموي وتسعى لتحقيق عدة أهداف مرسومة أهمها: 

المساهمة في توفير فرص عمل لأصحاب الشهائد العليا من مختلف الاختصاصات وخاصة في اختصاص العقارات والتجهيز والبناءات، خاصة بعد أن اتجهت الدولة للبحث عن إيجاد فرص عمل لأصحاب الشهائد العليا في إطار عقد شغل يجمع بين أصحاب الشهائد العليا والمؤسسات الخاصة ووفق مبدأ الشراكة والنهوض بقطاع التشغيل والتنمية المحلية بالجهات الداخلية والتي تفتقد الى مواطن شغل قارة.
كما تسعى المؤسسة إلى التخفيف من عبء البطالة بتونس عموما، وبجهة الجنوب الشرقي وولاية مدنين بصفة خاصة، وذك لتحقيق التنمية بالجهة وتطبيق مبدأ الشراكة والتعاون مع المؤسسات الخاصة والدولة من جهة والتعاون بين المؤسسة والمعطلين عن العمل من جهة ثانية.
وأضاف السيد عبد الكريم بوهالة أن مؤسسته تهدف أيضا إلى تطوير قطاع البناء والاشغال العامة وإخراج فكرة العامل اليومي البسيط إلى مفهوم العامل اليومي بالفكر والساعد، والعامل الفاعل في المجتمع الذي يطمح الى النهوض بواقعه اليومي المعيشي وبمجتمعه وبدولته عموما لخلق روح الابداع لديه من جهة، وللتقليص من تفاقم بعض الظواهر الاجتماعية التي تقوم على التفاوت الاجتماعي من جهة ثانية.
كما أكد في نفس السياق، أن المؤسسة تهدف إلى مساعدة الشباب و كل أفراد المجتمع بالجهة للحصول على مقر سكني قار و دائم، إذ تقوم بتسليم عقارات تحتوي كل شروط البيت الصحي و بها الماء الصالح للشراب و النور الكهربائي لمدة معينة يقع الاتفاق عليها مسبقا بين كل من صاحب المؤسسة و المكتري مقابل دفع معين كرائي محدد و ليس ذلك فحسب فان مؤسسة ‘بوهالة’ يمكن لها أن تمنحه هذا العقار نهائيا و تنقل به الملكية للمكتري بعد تسديد كامل ثمنها مع احتساب معينات الكراء التي دفعها سلفا.
أخيراً وليس آخراً، فإن مؤسسة بوهالة للبناء و الاشغال العامة تهدف الى إحداث مؤسسة خيرية اجتماعية لأصحاب الاعاقات ومحدودي الدخل وفاقدي السند ومن ليس لهم مأوى يحميهم في السنوات القادمة وحالما توفرت الإمكانيات المادية لها.

ماذا عن الندوة التي ستحتضنها مدنين في الأيام القادمة؟
بخصوص الندوة التي سيقع تنظيمها حول أصحاب المؤسسات الخاصة و النهوض بواقع التشغيل بين العاطلين عن العمل و الدولة الافاق و الحلول، أضاف صاحب المؤسسة أنه بالتعاون مع مركز الرواد الدولي للتكوين و الدراسات الاستراتيجية بمدنين، سيقع تنظيم هذه الندوة الهامة يوم الخميس 26 اكتوبر 2017 بنزل القصور بمدينة مدنين، أين سيقع تناول مجموعة من المواضيع والمحاورتتعلق ب :

أولا: تكريس مبدا الشراكة بين المؤسسات الخاصة ومؤسسات الدولة لاحتضان أكبر عدد ممكن من العاطلين عن العمل لنهوض بالبطالة.
ثانيا: تحفيز أصحاب الشهائد العليا لبعث مشاريع صغرى وكبرى واحتضان الدولة والمؤسسات لهم بالاضافة إلى طرح مجموعة من الاسئلة والبحث عن إجابة لها من خلال تشريك جل الحاضرين وأهمها:
ماهي الحلول الممكنة التي عن طريقها تتم المساهمة بالنهوض بقطاع التشغيل في المناطق الداخلية وخاصة ولاية مدنين؟
ما هو الدور الذي على الدولة اتباعه لإيجاد حلول ناجعة لخلق فرص عمل للباحثين عن شغل
وبالأخص أصحاب الشهائد العليا؟
هل للمجتمع المدني والجمعيات والإدارات العامة ومختلف المؤسسات العمومية دور هام في إعطاء فرص جديدة للعاطلين عن العمل لدخول في باب التشغيل؟
هل بإمكان القطاع الخاص، استيعاب جملة من العاطلين عن العمل وخلق فرص جديدة للعمل؟
ماهي الطرق الممكنة والبدائل المتاحة لحل مشكلة البطالة؟
هل أن منطق الشراكة بين القطاع الخاص والدولة يلعب دور فعال في ادماج أصحاب الشهائد العليا في سوق الشغل وادماجهم في الحياة المهنية؟
هل على العاطلين عن العمل تعليق امالهم على المؤسسات الخاصة في ظل غياب الانتدابات العمومية في منظومة التشغيل؟
هل هناك تدخل عاجل للدولة لتوفير مواطن شغل في إطار الشراكة التي تربطها بالقطاع الخاص في ظل الأوضاع الراهنة التي تعيشها البلاد؟
و أكد محدثنا في الاخير، أن مؤسسة بوهالة للبناء والاشغال العامة، عبرت في معاضدة مجهود الدولة منذ أن قررتفي شخص ممثلها القانوني وزارة التكوين المهني والتشغيل والعمل المستقل عن رغبتها وفق مبدأ الشراكة بين الدولة ومؤسساتها الخاصة في احتضان عدد من الشبان العاطلين عن العمل من أصحاب الشهائد العليا، فقامت بالتسجيل في الموقع الإلكتروني الخاص بأصحاب المؤسسات في الفترة الممتدة ما بين 10 مارس 2017 الى 07 افريل من نفس السنة، ومنذ ذلك التاريخ قامت إدارة المؤسسة بقبول عدد هام من ملفات أصحاب الشهائد العليا من مختلف الاختصاصات العلمية والبيداغوجية قدر عددها إلى موفى شهر سبتمبر 50 ملف.
وبعد الإطلاع على هذه الملفات المعروضة على المؤسسة وفرزها لإختيار ما تتطلبة طبيعة نظام المؤسسة المذكورة أعلاه وما يتوافق مع نشاطها المتعلق أساسا بمجال البناء والاشعال العامة في المجال العقاري فقد تم قبول ملفين، باعتماد معياري الموضوعية والشفافية في انتقاء الملفات وما اكتسباه هذان الأخيرين من معارف بيداغوجية يمكن لها أن تساهم في تقديم الأفضل لإدارة مؤسسة بوهالة للبناء والاشغال العامة، أما بقية الملفات فهم تحت الدرس بإمكانية إلحاقهم في الأيام القادمة ما إن توفرت الظروف الملائمة، وختاما تقدم صاحب مؤسسة بوهالة بشكره لكافة المترشحين شاكرين متمنيا لهم التوفيق في مسيرتهم المهنية.

الرئيسة المديرة العامة لمركز الرواد الدولي للتكوين و الدراسات الاستراتجية بمدنين تتحدث عن الندوة
في تواصلها معنا، أشارت الاستاذة سوسن مبروك الرئيسة المديرة العامة لمركز الرواد الدولي للتكوين و الدراسات الاستراتجية بمدنين ‘ أن مشاركة المركز في فعاليات الندوة العلمية تحت عنوان أصحاب المؤسسات الخاصة والنهوض بواقع التشغيل بين العاطلين عن العمل و الدولة الافاق والحلول يأتي إيمانا من إدارة المركز بضرورة البحث الجاد والعميق في سبل تحقيق التنمية المحلية بولاية مدنين و تحقيق العدالة الاجتماعية والحدّ من سياسة التهميش التنموي والاقصاء التي عانت منها ولاية مدنين و لازالت على حد تعبيرها، وذلك لا يكون إلا بإقرار خطة استراتيجية تنموية متكاملة و فاعلة تنهض بالاقتصاد الوطني وتفتح أبواب الأمل للباحثين عن الشغل من أصحاب الشهائد العليا وغيرهم و كذلك من خلال دعم المؤسسات الاقتصادية الناشئة والمتوسطة، خاصة في بإرساء منظومة جبائية تراعي وضعهم الاقتصادي الحالي في ظل التغيرات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية الحاصلة.’

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock