أخبار تونسالاخبارعاجل

مدنين صيف 2019: نقص كبير في السباحين المنقذين .. و مجهودات لتكون الشواطئ في مستوى انتظارات المصطافين

24 نيـوز ـ ميمون التونسي

توفيت مساء الاحد الماضي 7 جويلية الجاري فتاة تحمل إعاقة وتبلغ من العمر 17 سنة وأصيلة معتمدية بن قردان نتيجة تعرضها إلى حالة اغماء عندما كانت تسبح مع عائلتها، ورغم تدّخل أعوان الحماية المدنية والاطار الطبي بالمستشفى الجهوي ببن قردان فإنها فارقت الحياة حسب أفاد به العميد كمال المليتي المدير الجهوي للحماية المدنية بمدنين.

ذات المصدر، أضاف أنه لحد صباح يوم الثلاثاء 9 جويلية بلغ عددالاشخاص الذين فارقوا الحياة نتيجة غرقهم بشواطئ ولاية مدنين، ومنذ بداية شهر جوان الماضي 5 و بلغ عدد تدخلات الاسعاف والانقاذ خلال نفس الفترة المذكورة 20.

ذات المصدر أضاف انه بالعودة الي صايفة 2018 ان تدخلات الحماية المدنية والسباحين المنقذين بلغت 69 وتسجيل هلاك شخصين وان عدد السباحين المنقذين خلال الموسم الصيفي الماضي من قبل البلديات بلغ 30.

نقص السباحين المنقذين بشواطي جزيرة جربة وجرجيس

وفي سياق متصل، أضاف المدير الجهوي للحماية المدنية، أنه رغم تقدم أيام فصل الصيف بشواطئ ولاية مدنين والتي يوجد بها 11 نقطة مراقبة فإن هناك نقص كبير للسباحين المنقذين وعددهم 86 وأن بلديات جربة حومة السوق وجربة ميدون وجربة أجيم وجرجيس لم تقم لحد صباح يوم أمس الثلاثاء 9 جويلية بإنتداب أي سباح منقذ مما يجعل مهمة أعوان الحماية المدنية الموزعين بنقاط المراقبة صعبة خاصة وأن هذه النقاط تشهد اقبالا من قبل المصطافين.

المجتمع المدني يتحدث عن غياب السباحين المنقذين ووضعية الشواطئ

ومتابعة لغياب المسعفين المنقذين ووضعية الشواطي العمومية بسواحل ولاية مدنين، أفاد شرف الدين التريكي ناشط بالمجتمع المدني أن غياب السباحين المنقذين بالجهة يثير الاستغراب والتذمر وهذا الغياب تسبب في غرق عدد من المصطافين ونحن مازلنا في موسم الاصطياف داعيا الي وقفة حازمة حتى لاتصبح شواطئ ولاية مدنين مقبرة للحراقة وللمصطافين على حدّ تعبيره.

وبخصوص أحوال الشواطي العمومية أضاف التريكي فان الامر يختلف من شاطئ الي اخر من حيث النظافة والصيانة والانارة وهذا يبدو مفهوما بحسب الامكانيات على حد تعبيره غيره وبمقارنة شواطئ الجهة بشواطئ ساحلية وسياحية أخرى فإن الوضع يستدعي وقفة حازمة من الجميع لتفادي العديد من الإخلالات المتصلة خاصة بالنظافة وظاهرة البزناسة علي الشواطئ ليشير في الاخير الى دور المواطنين المصطافين للمحافظة على جمالية ونظافة هذه الشواطئ.

رئيس بلدية جربة ميدون يوضح

تعد بلدية جربة ميدون من أكبر أكثر البلديات التي بها شواطئ عمومية وتشهد اقبالا كبيرا في كل صائفة من قبل مواطني ومتساكني الجزيرة والجهات المجاورة ومن الليبيين، حسب ما أفاد به لسعد الحجام رئيس المجلس البلدي بجربة ميدون وبخصوص عدم انتداب سباحين منقذين أفاد الحجام أنه رغم البلاغات المتعدّدة في مختلف وسائل الاعلام فان الاقبال لم يتجاوز شخصين والذين اتضحا انهما لا يستجيبان للشروط المطلوبة، وأكاد أنه تم تخصيص اعتمادات ب23 الف دينار ضمن ميزانية المجلس البلدي لخلاص السباحين المنقذين بعد الصائفة غير أن البلدية لم تتمكن لحد صباح أمس الثلاثاء من انتداب أي سباح منقذ.

ولعل تواضع المنحة المخصصة للسباحين المنقذين وحصولهم عليها بعد الصائفة جعل الاقبال دون المأمول.

هذه الأسباب تنبطق أيضا على باقي بلديات الجزيرة وجرجيس حسب ما أكدته مصادر من هذه البلديات ل24 نيوز.

أما عن وضعية الشواطي العمومية ببلدية جربة ميدون، أشار رئيس البلدية أن هناك مجهودات تبذل من قبل أعوان النظافة والتي تبقي غير كافية نظرا للعدد الكبير من الشواطي العمومية ولتجاوز النقص المسجل يتم معاضدة هذه المجهودات من قبل اعوان وكالة حماية الشريط الساحلي بصفة دورية كما أن لجنة العمل التطوعي بالبلدية تقوم ببرمجة حملات نظافة بالتعاون مع الناشطين بالمجتمع المدني بالمنطقة وفي هذا الصدد شرع في تنفيذ هذه الحملات على ان تتواصل طيلة صائفة 2019.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock