اخترنا لكمالاخبارعاجل

نواب مصريون يتقدمون بطلب إحاطة و مساءلة لرئيس مجلس الوزراء ووزير الرياضة و رئيس اللجنة الأولمبية بسبب الملاكمة

تقدم النائب بمجلس النواب المصري أحمد علي، بطلب إحاطة ومساءلة لرئيس مجلس الوزراء ووزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية بشأن فوضى بطولات الملاكمة في مصر، وتزايد معدلات هروب اللاعبين للخارج بعد صرف الملايين من أموال الدولة عليهم، مؤكدا :”لا يخفي على أحد عشق المصريين للرياضة بمختلف قطاعاتها، وحرص الأهالي نحو ربط أبنائهم بها، لدورها الفعال في بناء الإنسان، ومن ثم أي تجاوزات أو مخالفات يكونوا دائما لها بالمرصاد، وذلك في أي نشاط كان سواء باللعبة الشعبية الأولى كرة القدم أو غيرها من الأنشطة المختلفة”.

وأشار النائب في طلب الإحاطة، إلى أن بطولة الجمهورية للملاكمة التي أٌقيمت في بورسعيد لهذا العام، لمواليد، 2006 ، بأوزان 66،  شهدت العديد من الغرائب والمخالفات والتجاوزات خاصة في مراحلها النهائية، لم تشهدها أي بطولات قارية أو دولية، ولم تنص عليها أي بنود أو مواثيق للعبة الملاكمة علي مستوي العالم، حيث الميدالية الذهبية  تسلم مناصفة بين لاعبين أحدهم لم يكن طرفا في  المباراة النهائية وخرج مبكرًا، وهو الأمر الذي آثار استياء جميع المشاركين في البطولة والمهتمين باللعبة وجمهورها العريض.

وأضاف النائب، أن هذه المخالفات تمت تحت بصر القائمين علي المنظومة وخاصة الاتحاد المصري للملاكمة، الذي تقاعس عن القيام بدوره نحوها، وهو الأمر الذي فتح ملف تتزايد ظواهره بشكل كبير خلال الأونة الأخيرة وهو هروب العديد من لاعبي الملاكمة المصرية الأولمبيين، لخارج البلاد  بسبب تعرضهم للعديد من مثل هذه التصرفات التي تظلمهم في النهاية، رغم ما تكلفه الدولة المصرية على اللاعبين من ملايين الجنيهات لإعدادهم وتأهيلهم.

وشدد النائب :”نصف منتخب مصر للملاكمة هرب للخارج نتيجة هذه المخالفات والتصرفات التي تسيئ للمنظومة الرياضية  المصرية وتهدر ملايين الدولة في الفراغ، ومنهم اللاعب حسام بكر، وكان بطل العرب ومصر وإفريقيا بالملاكمة وشارك بأولمبيات ريو دي جانيرو، واللاعب وليد سعيد، حاصل على ميدالية دهب بحر أبيض متوسط، وشارك بأولمبياد ريو دي جانيرو، واللاعب محمود عبد العال، بطل عرب، وشارك بأولمبياد ريو دي جانيرو، ومن قبلهم  لاعبين أحمد سمير، والسيد عبد الحليم.

وتابع :”جميع الألعاب بها هروب للخارج ولكن تزايد المخالفات والتجاوزات في اتحاد الملاكمة الرياضي جعل هذه اللعبة الأكبر في طرد اللاعبين وهروبهم للخارج، والأمر غير متعلق إطلاقا بضعف الإمكانيات بقدر ما هو متعلق بالظلم والتجاوزات ومخالفة اللوائح والقانون، في ظل جهود صادقة  من وزارة الشباب  بقيادة الوزير أشرف صبحي، نحو توفير الاعتمادات المالية المطلوبة  للمنظومة الرياضية بشكل عام”.

ومن جانبه، وصف حسين أبو جاد عضو مجلس النواب والأمين المساعد لحزب مستقبل وطن هروب ابطال الملاكمة من مصر للخارج بالفضيحة التى تتطلب محاسبة كل المتسببين فيها، متهما اتحاد الملاكمة بأنه المسئول الأول عن هذه الكارثة.

وطالب “أبو جاد” فى بيان عاجل قدمه لعلي عبد العال رئيس مجلس النواب لتوجيهه إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير الشباب والرياضة بالتحقيق العاجل فى مخالفات اتحاد الملاكمة، واستدعاء وزير الشباب والرياضة أشرف صبحى للرد على بيانه العاجل لمعرفة الإجراءات التى سيتخذها ضد اتحاد الملاكمة.

وتساءل النائب “عن الإجراءات التى اتخذتها الحكومة بشأن ما اثير عن قيام اتحاد الملاكمة بمنح تأشيرات السفر للخارج بدون محاسبة ولا أى مساءلة قانونية من الجهات الرقابية والمؤسسات الرياضية في مصر سواء اللجنة الاوليمبية أو وزارة الشباب والرياضة مما يجعلها تتدرج تحت مظلة التواطوء أو التستر علي جريمة وهي تهريب اللاعبين الابطال وإهدار المال العام بصور مختلفة بعد انفاق الملايين عليهم في الإعداد وهو ما تجسد في عملية تسهيل هروب البطل الاوليميبى حسام بكر الذي انفقت عليه ملايين الجنيهات من أجل أن يرفع علم مصر ولكن رئيس الاتحاد المصرى للملاكمة اثبت تورطه وتورط مجلس الادارة معه واللجنة الاوليمبية التابع لها بالمستندات تأكيد عملية هروب اللاعب لأمريكا بخطاب رسمى صادر من الاتحاد بتوقيعه كرئيس للاتحاد وعضو اللجنة الاوليمبية ونائب رئيس الاتحاد العربي بعد ان كان يصرح بأن اللاعب هرب وسافر بمعرفته دون علم الاتحاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock