أخبار العالمالاخبارعاجل

“هاتريك اغتصاب”… سعد لمجرد متّهم بالاعتداء الجنسي مجددًا في فرنسا

يواجه الفنـان المغربي سعد لمجرد اتهامات في قضية اغتصاب جديدة، بعدما تم إيقافه في مدينة سان تروبيه الساحلية الواقعة في نطاق الريفيرا الفرنسية.

وجاء توقيف لمجرد عقب بلاغ قدّمته امرأة ضدّه تتهمه فيه “بالاعتداء عليها جنسيًا”، فيما قالت مصادر بالنيابة إنها فتحت تحقيقًا جديًا في الواقعة التي “ينطبق عليها أفعال الاغتصاب”.
وتلاحق المغنى المغربي، 33 عامًا، دعاوى اغتصاب أخرى في فرنسا، إذ اتهمته شابة، 20 عامًا، باغتصابها في غرفة فندق عشية حفل موسيقي في باريس.
وفي أكتوبر 2016، أدانه القضاء الفرنسي بتهمة “الاغتصاب” وأودعه السجن في “ظروف مُشدّدة للعقوبة”.
وخلف القضبان ظل لمجرد حتى أفريل 2017، عندما وافق القضاء على إطلاق سراحه شريطة ارتدائه سوارًا إلكترونيًا حتى صدور حكم نهائي في القضية، وذلك بموجب قرار من محكمة الاستنئاف في باريس.

لمجـرد مُتهم بالاغتصاب للمرة الثالثة

تعد الدعوى الجديدة بمثابة “هاتريك”، فهي الثالثة المُعلنة في حق المغنَي الأكثر شهرة في بلاده والمنطقة العربية، وتم توقيفه، أمس الأحد، على ذمة التحقيق 24 ساعة قابلة للتجديد.
وخلال حبسه في القضية الأولى، استمعت الشرطة القضائية الفرنسية، في الدائرة الأولى، في 14 فيفري 2017، إلى أقوال لمجرد، في قضية جديدة رفعتها شابة مغربية تحمل الجنسية الفرنسية، قبل أن يُوجّه إليه اتهام رسمي بـ”الاغتصاب” في تحقيق مفتوح منذ11 أفريل 2018.

حينذاك قالت الفتاة (28 عامًا) إنه اعتدى عليها بالضرب واغتصبها تحت تأثير الكحول والكوكايين، موضحةً أن “لمجرد اعتدى عليها في ربيع عام 2015، عندما كانت في عطلة بالمغرب، وتحديدًا في الدار البيضاء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock