سياحةعاجل

وزير السياحة: تراجع عدد الوافدين بنسبة 78 بالمائة

أكد وزير السياحة والصناعات التقليدية، الحبيب عمار، صباح اليوم الأربعاء، ردا على تساؤلات النواب في مناقشة مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2021، أن القطاع السياحي يُعّد محركا هاما للاقتصاد التونسي فهو يوفر حوالي 400 الف موطن شغل مباشر وغير مباشر، أي أنّ حوالي مليوني تونسي يرتبطون به بشكل مباشر وغير مباشر.

خسائر بقيمة 37 مليار دولار

وبيّن عمّار أن تنمية القطاع السياحي ليست بمعزل عن نمو بقية القطاعات الأخرى، مشيرا إلى أنّ الشلل التام الذي تعرفه السياحة يهم كل بلدان العالم و ليس تونس فحسب، فقد انخفض عدد السياح في العالم، خلال الأشهر الثماني الاولى من سنة 2020، بـ 70 بالمائة.

وبلغ الانخفاض في شهريْ موسم الذروة السياحي الشاطئي، جويلية وأوت، على التوالي 81 و79 بالمائة وانخفض عدد السياح في العالم بما يعادل 700 مليون سائح، أي ما يعادل خسائر بقيمة 37 مليار دولار على مستوى العائدات.

تراجع عدد الوافدين بنسبة 78 بالمائة

وأفاد الوزير، أنّ توقعات المنظمة العالمية للسياحة تُشير إلى أنّ العودة إلى مستوى النشاط العالمي لسنة 2019، قد تستغرق سنة او سنتين، وبالنسبة لتونس فقد تراجع عدد الوافدين بنسبة 78 بالمائة، في حين انخفضت العائدات بنسبة 7ر61 بالمائة والليالي المُقضاة على مستوى النزل بنسبة 5ر80 بالمائة، وبيّن عمّار أن الأشهر الثلاثة لموسم الذروة التي عادة ما تسجل 50 او 60 بالمائة من رقم معاملات القطاع، وهي الفترة التي شهدت فتح الحدود، عرفت تراجعا في العائدات بنسبة 71 بالمائة وفي عدد الليالي بنسبة 82 بالمائة فيما تراجع عدد غير المقيمين، بنسبة 93 بالمائة والتونسيين المقيمين بالخارج بنحو 57 بالمائة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock