الأطفال الجانحين

  • صالح الماجري وبورشادة يزوران مصيف الأطفال الجانحين بمركز الإصطياف بالرمال

    في إطار تدعيم الجانب الرياضي في مراكز اصلاح الاطفال الجانحين، أدى اليوم البطل التونسي ولاعب كرة السلة العالمي صالح الماجري، و حارس المرمى الدولي السابق أحمد بورشادة زيارة الى مركز الاصطياف بالرمال أين يخيم  52 طفلا جانحا.

     الزيارة التي انتظمت ببادرة من الإدارة العامة للسجون والإصلاح كانت جد مثمرة خاصة من جانبها الإجتماعي والإصلاحي، حيث شارك كل من الماجري وبورشادة الأطفال ألعابهم، وقدما لهما بسطة عن تجاربهم الشخصية الناجحة في عالم الرياضة والتي تعتبر شحنة معنوية لهؤلاء الشبان الذين ارتكبوا أخطاء يوما ما، ولكنهم قادرين على أن يتجاوزوا هذه الأفعال وأن يعودوا إلى حياتهم العادية ويكونوا مواطنين صالحين داخل مجتمعاتهم.

    بادرة طيبة وفكرة لا بد من النسج على منوالها، خاصة وأن مثل هؤلاء الأطفال الجانحين يحتاجون إلى إحاطة نفسية تجعلهم قادرين على تجاوز ارتكاب الفعل الإجرامي تمهيدا لخروجهم إلى مكانهم الطبيعي كمواطنين داخل المجتمع.

    هذا وتؤكد إدارة السجون مرة أخرى أنها تولي اهتماما بالجانب الإصلاحي والإجتماعي، الذي من شأنه أن يغيير النظرة تجاه المؤسسة السجنية التي ما فتأت تقوم بمبادرات تعطي قيمة للإنسان مهما كانت صفته أو طبيعته. 

     

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock