الإرهاب

  • عاجل/ فرنسا تعلن مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد “المغرب الإسلامي” الإرهابي عبد المالك دروكدال

    قتلت القوّات الفرنسيّة في مالي الجزائريّ عبد المالك دروكدال، زعيم تنظيم القاعدة في بلاد “المغرب الإسلامي”، حسبما ذكرت وزيرة الدفاع الفرنسية، التي أضافت أن “العديد من المقرّبين” من دروكدال تمّ أيضاً “تحييدهم”.

    و قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي اليوم (الجمعة 5 جوان / يونيو 2020) إن القوات الفرنسية قتلت زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال الأربعاء الماضي بشمال مالي.

    وقالت بارلي على تويتر “في الثالث من جوان / يونيو قتلت قوات الجيش الفرنسي بدعم من شركاء محليين أمير القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال وعددا من أقرب معاونيه خلال عملية في شمال مالي”.

    وكان دروكدال من بين أكثر المتشددين خبرة في شمال أفريقيا وكان أحد أولئك الذين شاركوا في سيطرة الإسلاميين المتشددين على شمال مالي قبل أن يصدهم تدخل عسكري فرنسي في عام 2013 ويشتتهم في منطقة الساحل، ويعتقد أن دروكدال كان يختبئ في جبال شمال الجزائر، ويعمل هذا التنظيم في شمال مالي والنيجر وموريتانيا والجزائر.

    وقالت بارلي إن القوات الفرنسية، التي يبلغ قوامها نحو 5200 في المنطقة، اعتقلت أيضا في 19 ماي / أيار محمد المرابط، وهو مقاتل وصفته بأنه مخضرم في المنطقة وعضو في تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش.

    وأضافت بارلي “ستواصل قواتنا، بالتعاون مع شركائنا المحليين…تعقب هؤلاء (الأشخاص) بلا هوادة”.

    المصدر: DW

  • في عملية استباقية .. الوحدات الأمنية تتمكن من القضاء على الإرهابي الفار أيمن السميري

    أكدت وزارة الداخلية في بلاغ لها منذ قليل، أن وحداتنا الأمنية التابعة للوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجريمة المنظمة والماسة من سلامة التراب الوطني التابعة للإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن الوطني، تمكنت مساء اليوم الثلاثاء 02 جويلية 2019 من القضاء على العنصر الإرهابي الفار “أيمن السميري” دون تسجيل أية خسائر بشرية.


  • هذه هوية الإرهابيين الذين قاما بالعمليتين الانتحاريتين

    أكد موقع الجمهورية أنه تحصل من مصدر خاص على هوية منفذي العمليتين الإرهابيتين اللتين جدتا يوم الخميس 27 جوان 2019.

    و هوية منفذي العملية الإرهابية التي جدت بالقرجاني يُدعى محمد أمين الكحلاوي وهو من مواليد 1991 وأصيل منطقة حي التضامن بالعاصمة خريج جامعة وهو معروف لدى الجهات الأمنية.

    أما منفذ العملية الانتحارية بباب بحر اليوم الخميس يدعى منصف المنصوري عمره 45 سنة أصيل المغيلة ولاية سيدي بوزيد وكان يعمل كحارس في إحدى المؤسسات.

  • لجنة مكافحة الإرهاب تنشر قائمة إرهابيين تونسيين جمّدت أموالهم

    نشرت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، القائمة الأممية المُحيّنة التي نشرتها لجان الجزاءات الموحّدة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمتعلّقة بتجميد أموال وأصول إرهابيين والتي تضمّنت أسماء جماعات إرهابية وإرهابيين تونسيين.

    وأوضح رئيس اللجنة، مختار بن نصر في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ القائمة المُحيّنة تضمّنت 26 إرهابيّا تونسيّا من بينهم سيف الله بن حسين (المُكنّى بأبي عياض) و3 منظمات إرهابية وهي “تنظيم أنصار الشريعة” و”الجماعات التونسيّة المقاتلة” و”تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”.

    وات

  • الكاف: قواتنا العسكرية و الأمنية تدّك جحور الإرهاب و العمليـة مازالت متواصلة

    مازالت العملية الاستباقية المشتركة بين الوحدات العسكرية ووحدات الحرس الوطني متواصلة إلى حدّ الآن، ومازالت قواتنا المسلّحة تتعقّب الإرهابيين وتدك جحورهم في منطقة سركونة التابعة لمعتمدية نبر من ولاية الكاف، وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي.

    يشار إلى أنّ وزارة الدفاع كانت قد اعلنت في بلاغ نشر منذ حين أنه تم القضاء على عنصر إرهابي في إطار العملية الاستباقية.

    *صورة توضيحية

  • وزير الداخلية يؤكد أهمية تطوير وسائل مجابهة تمويل الأنشطة الإرهابية

    أبرز وزير الداخلية، هشام الفوراتي، أهمية مزيد العمل على توحيد الرؤى بهدف تطوير الوسائل والآليات لمجابهة تمويل الأنشطة الإرهابية وتبييض الأموال والحماية المشتركة للحدود وتبادل المعلومات والخبرات، في ظل التحدّيات الأمنية الكبيرة التي تمر بها المنطقة العربية وفي مقدمتها الإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم الإلكترونية والهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر.

    وأشار اوزير لدى افتتاحه أمس الأحد3 مارس 2019، أشغال الدورة 36 لمجلس وزراء الداخلية العرب، بمقر الأمانة العامة للمجلس بتونس، إلى “دور المقاربة التونسية في مجال مكافحة الإرهاب والتي تتضمن دعم التعاون الثنائي مع بلدان الجوار حول التهديدات والمخاطر، وإحكام ضبط الحدود ومراقبتها والتنسيق الحيني حول المستجدات فضلا عن تعزيز علاقات التعاون مع البلدان الصديقة والشقيقة والمنظمات الدولية والاقليمية من خلال التبادل الحيني للمعلومات وتبادل التجارب والخبرات والدعم بالتكوين والتجهيز”.

    ودعا في هذا الصدد إلى مشاركة كل أجهزة الدولة وقطاعاتها، كالتربية والثقافة والإعلام والشؤون الدينية والإجتماعية والتنموية والإقتصادية، في مكافحة الإرهاب، مبرزا أهمية المواضيع المدرجة في جدول أعمال هذه الدورة والمتعلّقة بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والمخدرات والمؤثرات العقلية والسلامة المرورية والحماية المدنية، إضافة إلى المواضيع المستجدّة على غرار مسألة دعم شرطة جمهورية القمر المتحدة.

    من جهته أكّد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان، النجاح الذي حقّقه المجلس في 2018، عبر “التعامل مع أخطر تحدّ أمني يواجه المنطقة العربية، وهو عودة المقاتلين الإرهابيين من مناطق الصراع وبؤر التوتر، ووضع حد لتسلل هؤلاء إلى الدول وسبل التعامل مع المقبوض عليهم وطرق تأهيلهم خاصة بعد هزيمة التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق”، حسب ما جاء في كلمته.

    يذكر أن الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أحالت في جلسة اليوم، رئاسة الدورة 36 لمجلس وزراء الداخلية العرب، إلى المملكة العربية السعودية.

    وات

  • بنزرت: إيقاف شخص بتهمة تمجيد الإرهاب والاشتباه في انتمائه لتنظيم محضور

    ألقت المصالح الامنية التابعة لمنطقة الامن الوطني بمنزل بورقيبة من ولاية بنزرت، عشية اليوم السبت، القبض على شخص اصيل المنطقة بتهمة “تمجيد الارهاب” والاشتباه في انتمائه لتنظيم ارهابي، وفق ما افاد به مصدر محلي مسؤول مراسل (وات) بالجهة.

    واوضح المصدر ذاته ان “المصالح الامنية بمنزل بورقيبة وبعد ان رصدت تدوينة للمتهم على شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بشان موقفه الرافض للاجراءات التي اتخذت من قبل الدولة بشان حادثة المدرسة القرانية بالرقاب واشارته لمعطيات تدعو للريبة، تولت المصالح الامنية رصد تحركاته، وداهمت منزله بعد استشارة النيابة العمومية”.

    وبين المصدر ذاته انه تم العثور خلال عملية المداهمة على “اقراص ليزرية، وكتب تدعو للجهاد وغيرها من الوسائل والتجهيزات المعلوناتية التي تم حجزها”، واضاف انه “تم القبض عليه، في انتظار تقديمه للقطب القضائي المكلف بمثل هذه القضايا، للكشف عن مزيد المعطيات”.

  • صدور قانون مكافحة الإرهاب بالرائد الرسمي بعد تنقيحه وإتمامه

    صدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية، في عدده الأخير المؤرخ في 29 جانفي 2019، القانون الأساسي عدد 9 لسنة 2019 المؤرخ في 23 جانفي 2019 المتعلق بتنقيح واتمام القانون الأساسي عدد 26 لسنة 2015 في 7 أوت 2015 المتعلق بمكافحة الارهاب ومنع غسل الأموال.

    وكانت الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب، الملتئمة يوم 10 جانفي 2019، صادقت على هذا القانون الأساسي بموافقة 132 نائبا واحتفاظ 3 نواب بأصواتهم ودون أي اعتراض.

    وقد جاء في تقرير لجنة التشريع العام بمجلس نواب الشعب أن مشروع قانون تنقيح وإتمام قانون مكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال، يندرج في إطار تنفيذ توصيات المجلس الوزاري المضيق المنعقد يوم 3 نوفمبر 2017 والمتعلق بخطة العمل لتفادي نقائص المنظومة التونسية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، فضلا عن إدراج التعديلات الضرورية لتدارك الهنات التي أفرزها التطبيق القضائي.

    وشمل مشروع القانون، وفق التقرير، عديد التعديلات التي تتماشى ومتطلبات التوصيات الأربعين لمجموعة العمل المالي ومنها مراجعة الباب المتعلق بطرق التحرّي الخاصة بسحبه على جرائم غسل الأموال والجرائم المتأتية منها، وكذلك تنقيح بعض الأحكام ومنها مراجعة الفصل 67 من القانون المذكور المتعلق بتركيبة اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب ومراجعة الفصل 68 المتعلق بصلاحيات اللجنة، وذلك لتجاوز الصعوبات الحالية في طرق عملها وتمكينها من إحداث لجان فرعية ضمانا للسرعة والنجاعة في اتخاذ قرارات التجميد، في تناسق مع الصلاحيات المسندة لها بموجب الأمر الحكومي عدد 1 لسنة 2018 المؤرخ في 4 جانفي 2018 والمتعلق بضبط إجراءات تنفيذ القرارات الصادرة عن الهياكل الأممية المختصة المرتبطة بمنع تمويل الإرهاب.

    وتم التنصيص أيضا في هذه التعديلات، على إدراج قضاء الأطفال ضمن تركيبة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب وذلك لتدارك النقص الموجود حاليا بالفصل 40 من القانون.
    وتصبح تركيبة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، بموجب هذا الفصل المعدّل، من ممثلين للنيابة العمومية وقضاة تحقيق وقضاة بدوائر الإتهام وقضاة بالدوائر الجنائية والجناحية بالطورين الإبتدائي والإستئنافي.

    كما يضم ممثلين للنيابة العمومية وقضاة تحقيق وقضاة بدوائر الاتهام وقاضي أطفال وقضاة بمحكمة الأطفال بالطورين الابتدائي والإستئنافي مختصين بقضايا الأطفال.
    واعتبر وزير العدل محمد كريم الجموسي، في تصريح صحفي عقب المصادقة على مشروع هذا القانون، أن التنقيحات التي اعتمدت لا تقل أهمية عن قانون 2015 المتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال، وأنها ستمكن من مزيد إحكام الإطار المؤسساتي لمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال.

    وأكد الجموسي أن المصطلحات والتعريفات المتعلقة بالإرهاب وغسل الأموال، أصبحت بالوضوح المطلوب في مشروع القانون الجديد المصادق عليه، كما تم تدارك النقص بخصوص بعض الجوانب في قانون 2015، على غرار التنصيص على منع تمويل انتشار أسلحة الدمار الشامل، معبرا عن الأمل في أن تساهم التنقيحات الجديدة في مساعدة تونس على مكافحة الإرهاب والتصدي لغسل الأموال بالنجاعة اللازمة.

    وات

  • وزير الداخلية: خطة أمنية جديدة لمكافحة الارهاب

    أكد وزير الداخلية هشام الفوراتي، إن المنظومة الأمنية الجديدة التي سيتم إعتمادها في ولاية القصرين، ترتكز على “توحيد القيادة في مجال مكافحة الإرهاب”، وذلك عبر تخصيص قوة أمنية مشتركة بين الشرطة والحرس الوطنيين تعنى بمكافحة الإرهاب فقط، مضيفا أنه سيتم سحب هذه الخطة الأمنية مستقبلا على بقية الولايات الحدودية، وخاصة منها ولايتي جندوبة والكاف.

    وبين الوزير، خلال ندوة صحفية إنعقدت أمس الاثنين 7 جانفي 2019، بالبرلمان، عقب جلسة استماع مغلقة له بلجنة الأمن والدفاع، للحديث عن العمليات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها البلاد والوضع الأمني عموما، أن “القوة الأمنية الخاصة التي ستهتم بمكافحة الإرهاب ستتمتع بحرية المبادرة، ولن تتقيد بمرجع النظر الترابي أوتراجع القيادة بعد أن تتصرف”، مشيرا إلى أنه “تم اختيار عناصر تتحلى بالكفاءة العالية لقيادة هذه القوة الأمنية الخاصة”.

    وأفاد بأن المجموعات الإرهابية أصبحت تعمد إلى تغيير خططها ومحاولة اعتماد طرق جديدة لتضليل قوات الأمن، من ذلك “تحرير مبادرة الخلايا النائمة بالاعتماد على أشخاص غير معروفين أمنيا لتعطيل تعقبهم”، على حد قوله.

  • الحرب ضد الارهاب: بلاغ الداخلية بخصوص عملية جلمة الاستباقية

    في عمليّة أمنيّة إستباقيّة وبناءً على معلومات، تمكّنت فجر هذا اليوم الخميس 03 جانفي 2019 الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب والجريمة المنظمة والماسة من سلامة التراب الوطني بالتنسيق مع الإدارة المركزيّة للإستعلامات العامّة بالإدارة العامّة للمصالح المختصّة للأمن الوطني وإدارة مجابهة الإرهاب بالإدارة العامّة لوحدات التدخل للأمن الوطني من تحديد مكان تواجد عناصر إرهابيّة بمنزل بالحي الشمالي بمدينة جلمة ولاية سيدي بوزيد.

    وبعد القيام بمداهمة تمّ خلالها تبادل كثيف لإطلاق النار قام إثرها عُنصران إرهابيّان بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة.

    ولا تزال العمليّة متواصلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock