تأمين

  • تطاوين: انسحاب الأمن والجيش يُؤمّن المقرّات الأمنية

    بعد ساعات من المواجهات مع الشباب المحتج واستعمال الغاز المسيل للدموع بكثافة بالأحياء اليوم الإثنين 22 جوان 2020، قامت وحدات الأمن بالإنسحاب من وسط مدينة تطاوين وقد قامت وحدات الجيش الوطني بتأمين المقرات الأمنية.

    وقد عاد الهدوء نسبيا إلى الجهة، حسب ما نقلته مصادر صحفية

    وكانت ولاية تطاوين قد شهدت هدوءا نسبيا ظهر اليوم  بعد تجدد المواجهات الليلية و الصباحية بين المحتجين و الوحدات الأمنية، استعمل خلالها الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

    وكان المحتجون قد أكّدوا أنّ احتجاجاتهم تأتي على ما اعتبروه ”تملّص السلط من اتفاقية الكامور” وفض الاعتصام بالقوة”.

    ويشار إلى أن الاحتجاجات كانت أيضا على خلفية المداهمات الأمنية الليلية وإيقاف الناطق الرسمي لاعتصام الكامور طارق الحداد.

    وحسب ما ذكرته إذاعة موزاييك، فإنّ الخدمات الإدارية توقّفت بعدد من المؤسسات العمومية في الجهة استجابة لطلب الاتحاد الجهوي للشغل بتنفيذ إضراب عام اليوم، وفي المقابل رفض أصحاب المحلات التجارية التفاعل مع الإضراب وفتحوا محلاتهم.

    موزاييك

  • وزارة الخارجية تؤكد أن تجنّد مصالحها لمتابعة أوضاع التونسيين غير المقيمين و تأمين عودتهم في أحسن الظروف

    أكدت وزارة الشؤون الخارجية، أنها تعمل بالتنسيق مع وزارات الدفاع الوطني والنقل والصحة والديوان الوطني للطيران المدني وكل المتدخلين، على متابعة وضعيات التونسيين غير المقيمين، العالقين في عدد من بلدان العالم، وتوفير رحلات إجلاء كلما اقتضت الضرورة، وذلك في اطار دعم الجهود الوطنية للتوقي من انتشار فيروس كورونا المستجد، وفي ظل القرارات الرئاسية والحكومية المتخذة في هذا الخصوص.

    وبينت الوزارة، في بلاغ أصدرته اليوم الاربعاء، أن مصالحها وكافة البعثات الدبلوماسية والقنصلية التونسية، تتولى إجراء الاتصالات اللازمة مع البلدان المعنية لضمان عودة التونسيين من غير المقيمين في أحسن الظروف وبأسرع وقت ممكن، حسب ما تسمح به الإجراءات الوقائية في كافة الدول.

    وذكرت بإجبارية خضوع كافة المواطنين التونسيين الوافدين إلى تونس إلى الحجر الصحي، عملا بالقرارات الحكومية المتخذة في هذا الشأن.

    كما أكدت الوزارة، ان كافة البعثات الدبلوماسية والقنصلية لتونس، مجندة لتقديم الإحاطة اللازمة للتونسيين المقيمين في الخارج، واستدامة التواصل معهم ومدهم بالمعلومات الضرورية للتوقي من هذا الفيروس، والاستفسار الدائم عن حالتهم الصحية.

    وات

  • وزارة الداخلية: 54 ألف عون لتأمين رأس السنة الإدارية

    أفادت وزارة الداخلية، في بلاغ لها اليوم الجمعة، بأنها سخرت 54 ألف عون من أسلاك الأمن والحرس الوطنيين والحماية المدنية، في إطار إستعداداتها لتأمين الإحتفال برأس السنة الإدارية.

    وأضافت الوزارة، انها ستواصل تسخير إمكانياتها البشرية والمادية يوم الاثنين المقبل، الموافق ليوم 1 جانفي 2018، لتأمين حسن سير حركة المرور وتنقلات المواطنين بين مختلف الولايات، تزامنا مع نهاية عطلة الشتاء المدرسية والجامعية وعطلة رأس السنة الإدارية. 
    ودعت في هذا الصدد المواطنين، إلى توخّي السّياقة المتّزنة وعدم الإفراط في السّرعة، واحترام الأولويّة وملازمة اليمين والابتعاد عن المجاوزة غير القانونيّة، حاثة جميع مستعملي الطريق إلى إحترام قانون الطرقات، والإمتثال لأعوان الأمن عند الإشارة عليهم بالوقوف. 
    وذكرت بأنها تضع على ذمّة المواطنين ومستعملي الطريق أرقام الهواتف المجّانيّة التّالية لإرشادهم ومساعدتهم : 
    الرّقم الأخضر لوزارة الدّاخليّة: 80.10.11.11 
    الأمن الوطني: 197 
    الحرس الوطني (الوحدات البرية): 193 
    الحرس الوطني (الوحدات البحرية): 194 
    الحماية المدنيّة: 198 
    أو الاتّصال بقاعة شرطة المرور على الرّقم : 71.342.787 أو بالمركز الوطني للإرشاد للحرس الوطني على الرّقم : 71.960.448

     

     

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock