تونس

  • الخيمة العربية بالجنوب التونسي … تراث صامد رغم تطور العمران

    وسط أهازيج الغناء الشعبيّ بالجنوب التونسي الذي يرفقه صوتُ الفرقة الموسيقية القارعة على الطّبولِ أمام الخيام العربية المنصوبة في ساحة كبيرة، تتجمع النسوة لمشاهدة العرض الموسيقي داخل الخيام، فالخيمة أو بيت الشعر كما يسمّى هنا لا يزال صامداً رغم تطوّر العمران، وقد بقي نصبها بالحفلات الخاصة وحفلات الزواج تقليداً لا غنى عنه.

    تعكف الخالة سعيدة (63 سنة) إحدى المبدعات في صناعة الخيمة تحبك خيوطاً كانت قد فتلتْها سابقاً من الصّوف وشعر الماعز في حركةٍ سريعة ومنتظمة، وهي تدندن أغانيَ شعبية قديمة، ووعاء الشاي بجانبها، تسكب منه كأساً بين الفينة والأخرى، ثمّ تعيده على الكانون ليحافظَ على حرارته. تقول لرصيف 22: “لا يجب أن نتخلّى عن بيوتٍ آوتنا في الصّغر، وقضينا فيها معظم سنين حياتنا لمجرّد وجودِ البيوت العصرية.”

    أما عن المعدّات التي تساعد في بناء الخيمة، فتعدّها الخالة سعيدة على أصابعها قصدَ تذكّرها جميعاً، فتقول: “أولاً الخيمة، ثمّ الأوتاد التي بدورها تنقسم إلى صنفين؛ وَتَدان كبيران يتوسّطان الخيمة، و12 وتداً متوسّط الحجم تكون غالباً من أغصان شجر الزّيتون، لأنه صعب التكسّر. ونجد أيضاً المسامير الضخمة أو كما نسمّيها (الموثق) التي تربط في الخيمة بحبالٍ قوية ومن ثَمّ تدقّ في الأرض.”

    بيوت متنقلة

    رغم مشقّة صناعة قطع الخيمة وخياطتها إلا أن سكّان الجنوب التونسيّ لم يتخلّوا عنها، فحتّى النسوة اللاتي لا يتقنّ صناعتها تؤجرن سيّداتٍ مختصّات في المجال للقيام بذلك. فمن العيب ألّا تمتلك “سيدة بيت” خيمةً في بيتها، فهي دلالة على حذاقتها وأصالتها، لذلك يتنافسن في عرض خيماتهنّ في حفلات الزواج ويتباهين بدقّة خياطتها أو حجمها.

    تقول الخالة سعيدة: “كنّا نعيش في تلك الخيامِ في الصحاري وننتقل إلى الأراضي الخصبة متى نشاء حاملين خيامنا على ظهور الجمال، وحين وصولنا نثبتها في الأرض بمساميرَ من حديد، ونشيدها بأغصان الأشجار الصلبة التي تسمّى (الركائز)، و هي إحدى المعدّات الضرورية لبناء الخيمة”.

    كانت الخيام تؤوي عائلاتٍ بأكملها على مرّ الفصول، فهي تقيهم حرَّ الصّيف وقرَّ الشتاء، وهي عبارة عن بيوت متنقلة تساعدهم على التّرحال من مكان إلى آخر، كما حدّثنا العمّ سالم زوج الخالة سعيدة قائلاً: “في السابق كانت الحياة صعبة نوعاً ما، ومورد رزقنا الوحيد هي المواشي التي نضطرّ في سنوات الجفاف أن نتنقّل بها من مكان إلى آخر بحثاً عن العشب والماء.”

    ويضيف العم سالم: “الخيمة هي بيتنا المتنقّل، فهي سهلة النقل، وتناسب جميع الفصول”، ثمّ يتنهّد العمّ سالم بحسرة ويتابع: “كانت الخيماتُ خيرَ شاهد على الحياة البسيطة الهادئة، وعلى المسامرات الليلية والحكايات الطويلة وسط الصحراء بعيداً عن هذا الصخب الذي نعيشه اليوم، ويجب على هذا الجيل ألّا ينكر فضل الخيمة علينا كآباء و أجداد.”

    بيت عربيُّ الأصل

    يعود تاريخ الخيمة العربية إلى العصور القديمة حيث كان أولُ ظهور لها في شبه الجزيرة العربية بسبب حياة الترحال وظروف الحياة الصعبة في الصحراء التي فُرضت على العرب آنذاك، فاضطرّ البدوُ للتنازل عن السّكن الثابت والعيش في الخيام لسهولة التنقّل.

    فبيت الشَّعر أو الخيمة العربية كانت في ما مضى ترافق النجع (الرّحل) في حِلّه و ترحاله. فهي التي تؤويهم و تقيهم حرَّ الصيف وقرّ الشتاء. وهي تتكوّن أساساً من شَعر الماعز الذي تنسجه النسوةُ بطريقة تقليدية، حيث يقع نسجُها على عدّة قطع في البداية، تُسمّى القطعة بـ”الفليج”، ثمّ تقع خياطة الفِلْجة (الجمع الشفوي لِفليج) مع بعضها بعضاً، لتكوّن بذلك بيتَ الشَّعر، ويختلف عدد الفِلْجة بحسب الحجم المحبّذ للخيمة.

    وتتميّز الخيمة العربية التقليدية عن الخيام العصرية بأنها تصنع من الموادّ الطبيعية أي من شَعر الماعز الذي يُخلط بصوف الخرفان، الأمر الذي يجعله يتماسك عند نزول المطر، ويقاوم حرارة الشّمس والرّياح والرّمال.

    أما في الجنوب التونسيّ اليوم، وفي ظلّ التطوّر الحضاريّ والعمراني، فلم تعد الوظيفة الأساسية للخيمة السكنَ فقط، بل أصبحت رمزاً وعادة تقليدية حافظ عليها سكّان المنطقة من الاندثار، فلا يخلو احتفالٌ، ولا مناسبة خاصّة من تلك الخيام، ووجودُها يعَدّ ركيزة لا غنى عنها، حيث تفرش الخيام بحصائرَ تقليدية مصنوعة باليد، وتتمّ فيها الجلسات وتبادل الفكاهات والأهازيج، إضافة إلى الطّبخ على مواقد الحَطب.

    يقول محمد عادلي المختصّ في دراسة التراث و الصناعات التقليدية: “إن الخيمة أو بيت الشَّعر هي رمزٌ لثقافةٍ بأكملها، وهي تعود لقرون خلت، ومن الجيد الحفاظ عليها إلى اليوم في تونس، لاسيما أنها أشرفت على الاندثار أو اندثرت في أغلب الدّول العربية الأخرى، فهي موروث يحمل معه أسلوبَ حياةِ أسلافنا، ويعزّز فينا روح الأصالة والانتماء العربي.”

  • تونس تحتل المرتبة 119 في الفوارق بين الرجل والمرأة

    لازالت تونس تحتل مراتب متدنية من حيث الفوارق بين الرجل والمرأة لتحتل المرتبة 119 عالميا من جملة 149 دولة شملها التقرير السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي حول الفوارق بين الجنسين حسب ما اوردته جمعية اصوات نساء في بيان لها، اليوم الاثنين 11 فيفري 2019.

    واعتبرت الجمعية انه رغم المكاسب التشريعية التي حقّقتها تونس في السنوات الأخيرة، فان الإحصائيات تشير إلى تدني مرتبة تونس إلى دون المتوسط العالمي في هذا التصنيف.

    واضافت انه ولئن حققت تونس تقدما ملحوظا من حيث مشاركة النّساء في الحياة السياسية واحتلّت بذلك المرتبة 55 عالمياً إلّا أن معدل مشاركة النّساء تبقى متدنية في تقلّد الحقائب الوزارية حيث تشغل النّساء 23,1 بالمائة من المناصب الوزاريّة مقابل 76 بالمائة للرّجال. كما تحتلّ تونس المرتبة 127 عالمياً من أصل 149 في ما يتعلّق بتقلّد النّساء للمناصب العليا.

    ويبقى التباين بين النّساء والرّجال مرتفعا بالنسبة للتّمدرس حيث تراجعت رتبة تونس عالمياً لتصل إلى المرتبة 108 في سنة 2018 وأيضا بالنسبة للمشاركة الإقتصادية وفرص العمل اذ تراجعت مرتبة تونس إلى 135 وهي أدنى مرتبة تصلها إلى اليوم.

    وتجدر الإشارة إلى أن معدل نسبة البطالة بالنسبة للنّساء يمثل ضعف ماهو عليه للرّجال ليبلغ 22,2 بالمائة للنساء مقابل 12,5 بالمائة للرّجال.

    وامام هذا الوضع دعت أصوات نساء إلى الحد من الفارق بين النّساء والرجال من خلال المصادقة على قانون المساواة في الميراث للنّساء، وتقدير قيمة المساهمة الفعلية للنّساء فى النّشاط الإقتصادي من خلال تقييم العمل غير المدفوع للنّساء كساعات العمل المنزلي غير مدفوعة الأجر.

    كما شددت على ضرورة تحقيق تكافؤ الفرص في تقلد المناصب العليا وتفعيل قانون عدد 58 لسنة 2017 المناهض للتمييز ضد النساء خاصة على المستوى الإقتصادي فضلا عن زيادة معدل مشاركة النّساء في سوق العمل من خلال سياسات عامة للتّرفيع من نسبة توظيف النّساء.

    وطالبت بتنقيح القانون الأساسي المنظم للأحزاب مما يضمن المساواة بين تمثيلية النّساء والرجال على كافة الأصعدة الوطنية والجهوية والمحلية.

  • السبسي:سأفكر في الترشح لإنتخابات 2019 إذا اقتضت مصلحة تونس ذلك

    تحدّث رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي في حوار لصحيفة العرب الدولية عن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر تنظيمها آخر السنة، مشدّدا على أنّ المواعيد الدستورية يجب أن تتم في آجالها”.

    أما عن إمكانية ترشحه لفترة رئاسية ثانية لانتخابات 2019، قال السبسي “لست من المؤيدين لفكرة رئيس مدى الحياة… أنا ضد هذا التوجه… ليس طموحي أن أبقى رئيسا مدى الحياة.”

    وأضاف “اليوم الذي أقرّر فيه الترشح من عدمه، سيكون حافزي الحقيقي هو مصلحة تونس… إذا كانت مصلحة تونس تقتضي شخصا آخر نساعده في ذلك… وإذا اقتضت المصلحة وجودي وقتها سأفكر في الترشح. ”

    وتحدّث الباجي قائد السبسي عن الوضع الإقليمي والقمة العربية القادمة التي سوف تحتضنها تونس في مارس القادم، مشيرا إلى أنها قمة “جمع الصفوف وستتم في أحسن الظروف” قائلا في هذا الصدد ”نحن لا نملك مواقف سلبية ضد سوريا أو أي كان نحن مع الاجماع العربي، والقرار الذي ستعتمده الجامعة العربية سنعتمده.”

    موزاييك

  • في تصريحات غريبة … بنكيران: تونس بلاد غير منضبطة ويحز في نفسي انتشار الفوضى والأوساخ

    وجّه رئيس الحكومة المغربية السابق، عبد الإله بن كيران، انتقادات غير مسبوقة لتونس، انتهك بها الأعراف الديبلوماسية بين الدول الصديقة، وذلك خلال مقارنة أراد أن يجريها حول الوضع العام بالبلدين.

    واعتبر القيادي بحزب العدالة والتنمية الإسلامي، أنّ ”تونس بلاد غير منضبطة رغم أن ديمقراطيتها أحسن من المغرب”.

    وأضاف، في تصريح لموقع ”القدس العربي”، ”عندما أذهب لتونس وأجد إضرابات عامة وأوساخاً يحز ذلك في نفسي ويؤلمني أن أرى البلاد غير منضبطة أكثر وهناك من يتمنى عودة الديكتاتورية”.

    ورغم إقراره بأن تونس تفوق الرباط في جانب الحريات والديمقراطية، غير أنّه أشار إلى أنّها تعرف ”أوضاعاً أمنية واجتماعية غير مستقرة”.

  • ما حقيقة تصدير ليبيا للكهرباء إلى تونس؟

    قالت الشركة الليبية للكهرباء، في بيان أصدرته أمس الاثنين 14 جانفي 2019، إن ما يتم تداوله حول تصدير الطاقة الكهربائية من ليبيا إلى تونس لا أساس له من الصحة.

    وعللت الشركة ذلك “بعدم وجود ربط تزامني مع الشبكة التونسية”، فضلا أن “السعة المسموح بها من الجانب التونسي التي تمر عبر خطوط نقل الطاقة بين الشبكتين الليبية والتونسية لا تتعدى 150 ميغاوات، حيث يتم حاليا مع وجود عجز في تلبية الطلب بالشبكة الليبية، تغذية جزء من أحمال المنطقة الغربية على الشبكة التونسية بقيمة 100 ميغاوات حسب إمكانية الجانب التونسي”.

    وأهابت الشركة العامة للكهرباء عدم تداول الأخبار التي لا صحة لها وتسبب في تأجيج الرأي العام.

    يشارإلى أنّ معظم المدن الليبية تعاني من انقطاع يومي للكهرباء، يصل إلى 12 ساعة، خاصة في فترة الذروة الشتوية والصيفية، حيث يتخطى العجز في توليد الطاقة الكهربائية 1500 ميغاوات يوميا، ولا يتجاوز الإنتاج الحالي للكهرباء 5.5 آلاف ميغاوات يوميا.

    وكالات

  • في تصنيف أمريكي: تونس أبرز و أفضل الوجهات السياحية هذا العام

    احتلت مدينة تونس المرتبة 27 من ضمن 52 مدينة حول العالم نصحت نيويورك تايمز بزيارتها في تصنيف 2019 نشرته يوم أمس.

    واعتبرت الصحيفة الأمريكية تونس حالة فريدة عربيا بفضل حرية التعبير التي أصبحت تتمتع بها والتداول السلمي على السلطة الذي تميزت به تونس بعد 8 سنوات من الثورة.

    كما أشارت الى معالم أثرية وحضارية تتمتع بها تونس مثل قرطاج والمدينة العتيقة ومساجدها العريقة بالإضافة إلى جمال شارع الحبيب بورقيبة وقيمته الرمزية ومواقعها السياحية وعلى رأسها سيدي بوسعيد.

    وانفردت تونس بهذا التصنيف عربيا فيما جاءت قطر في المرتبة 37 بالنظر الى استعداداتها لاحتضان كأس العالم 2022.

  • الرياضة و السياحة … شعار الدورة الأولى للخطوط القطرية للغولف

    في إطار استراتيجية العمل التي أصبحت تنتهجها الجامعة التونسية للغولف في السنوات الأخيرة، و التي تهدف بالأساس إلى مزيد نشر اللعبة و توسيع القاعدة الشعبية لهذه الرياضة التي بدأت تنفتح أكثر نحو عالمها الخارجي واستطاعت أن تُغير المفاهيم التي ارتبطت بها من كونها رياضة الأثرياء لتصبح الإختصاص الرياضي المتاح للجميع، و من منطلق مزيد تعزيز علاقات الشراكة والتعاون في مجالي الشباب والرياضة مع مختلف الداعمين والفاعلين، نظمت الخطوط الجوية القطرية و تحت اشراف الجامعة يوم الأحد 23 ديسمبر، الدورة الأولى للغولف للخطوط القطرية ” قطر آروايز”، على ملعب .

    الدورة التي كانت ناجحة على جميع المستويات فنيًا و تنظيميًا، أقيمت على واحد من أفضل الملاعب في تونس و هو غولف سيتروس بالحمامات، و شهدت مشاركة قياسية لأكثر من لاعب و لاعبة، اشتد بينهم التنافس لإحراز المراتب الأولى، حيث تمكن الثنائي عمر قريبع و إيمان الشتالي من احراز المرتبة الأولى في الصافي لينال كل منهما جائزة قيمة تتمثل في تذكرة سفر على متن الناقلة القطرية.

    “دورة الخطوط القطرية” في نسختها الأولى، شهدت نجاحا باهرًا على جميع الأصعدة، و هذا ما يمثل دعوة و لو ضمنية  لبقية المؤسسات لإقامة دورات مماثلة، الهدف منها معاضدة المجهود المبذول لتطوير رياضة الغولف في تونس، والرفع في عدد ممارسي اللعبة قصد مزيد الإرتقاء بها إلى درجة دولية عالية.

    و إليكم النتائج:

    صنف رجال

    الأول صافي: صابر الطيب
    الأول خام: وحيد بن عون
    الصنف الثاني رجال:
    الأول صافي: عمر العش
    الأول خام: عمر قريبع
    الصنف الأول رجال:
    الأول صافي: حاتم قيقة
    الأول خام: نضير بن عمار

    صنف السيدات

    الأولى صافي: إيمان الشتالي
    الأولى خام: تبرة قيقة

    أحسن نتيجة للرجال في الترتيب الصافي : عمر قريبع
    أحسن نتيجة للسيدات في الترتيب الصافي: إيمان الشتالي

     

     

  • صور/ تقع بمحافظة الفيوم: ماذا تعرف عن قرية “تونس” أحد أجمل المناطق السياحية في مصر ؟

    عندما نتحدث عن تونس، عادة ما يجول بخاطرنا و مباشرة أنك تتحدث عن تونس الخضراء بشمال افريقيا، ولكن هذه المرة الوضع مختلف، فتونس هي واحدة من أشهر المناطق المقاصد السياحية في الشقيقة مصر المصرية و هي تتبع محافظة الفيوم.

    و رغم بساطة المكان و الوضع الإقتصادي المتردي بها، إلا انها في السنوات الأخيرة استطاعت أن تخرج من عنق الزجاجة و تصبح واحدة من أهم القِبلات السياحية في مصر و في افريقيا، بعد أن احترف أهلها صناعة الخزف والفخار وبعض الصناعات اليدوية الأخرى مثل صناعة السجاد والحصير اليدوي، لتصير تونس شبيهة بنابل أو القيروان و لتتحول من مجرد قرية منسية إلى مدينة سياحية حافظت طورت نفسها لتحوز مكانا وسط الأماكن السياحية المعروفة و يطلق عليها أهلها بالفيوم اسم “تونس الخضراء”.

    زوجين هما من غيّرا الواقع بالقرية.

    المصري سيد حجاب وزوجته الفنانة السويسرية المتخصصة في أعمال الخزف إيفلين بوريه، هما من غيّرا هذا المكان و يعود الفضل الكبير لهما على ما آلت إليه القرية اليوم.

    فهاذين زوجين أحبا المكان، الذين قدما له في نزهة ففكرا في الاستقرار هناك وعلى يديهما اكتسبت قرية تونس، شكلها وطابعها الحاليين.

    والقرية كما هو اسمها في الحقيقة، كانت في البداية مجرد مجموعة عشش يسكنها عدد محدود من العمال والفلاحين، واستمر الحال على ما هو عليه حتى شيد الزوجان أول بيت بطريقة القباب والأبواب السائدة الآن في القرية والمشابهة لطراز البيوت التونسية، ونتيجة لهذه النشأة أصبحت القرية تضم تنوعا فريدا، ففيها يعيش الفلاحون بجوار الأجانب في تناغم وألفة حقيقية.

    بدأ حجاب وإيفلين بعد ذلك يدعوان أصدقائهما من الكتاب والفنانين وأساتذة الجامعة والنقاد، فيأتي الواحد منهم ويعجب بالمكان، ومع الوقت حذا العديد من أصدقائهما حذوهما ملتزمين بنفس الطراز في البناء إلى أن أصبح لهم في تونس حاليا ثلاثمائة فيلا أبرزهم الروائي عبده جبير، أحد المقيمين في القرية ومؤسس فندق زاد المسافر، أحد أهم الفنادق البيئية في المحافظة، وأحمد الصاوي، صاحب ساقية الصاوي الشهيرة.

    ويعد موقع القرية أهم ما يميزها، فهي مبنية على تلة، قبلها وبعدها الأرض مستوية في نفس مستوى بحيرة قارون، وبذلك هيأت الطبيعة للناظر من القرية رؤية واسعة للعالم المحيط بها، حيث ينظر من مكان عال إلى المشهد المحيط، كما يشكل مزيج المياه والخضرة بالقرية مشهدا طبيعيا خلابا.

    و أهم منازل “تونس “قائمة على طراز المهندس حسن فتحي في عمارة الفقراء، من حيث النقاء البيئي، وزيادة رقعة المساحات الخضراء، واهتم سكان القرية ببناء منازلهم على الطراز نفسه، ومن مكونات طبيعة خاصة من الحجارة والرمل والطين توفر عدم التأثر بدرجات الحرارة الخارجية، وتتيح للمقيمين الاستمتاع بالمناظر الجميلة والخلابة والطبيعة الساحرة وأصبح الأجانب والسائحون يبحثون عن اقتناء منزل بها للإقامة فيه وقتما ينوون زيارة مصر.

    هي تونسنا الخضراء هكذا أحبوها و هكذا سمعوا عنها، فلقبت عديد القرى و المدن في العالم بإسمها.

  • بمناسبة الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين … تونس تجدّد موقفها المناصر للقضية الفلسطينية

    جدّدت تونس بمناسبة الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين موقفها الثابت والمبدئي المناصر للقضية الفلسطينية العادلة والداعم لنضالات الشعب الفلسطيني الشقيق من أجل استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة على حدود 04 جوان 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

    وأكّدت تونس بهذه المناسبة، التزامها بمواصلة الإسهام الفاعل في الجهود والمساعي الإقليمية والدولية الرامية إلى استئناف عملية السلام بما يحقّق السلام العادل والشامل على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبدأ حلّ الدولتين.

    كما تطالب تونس مجلس الأمن الدولي والأطراف الدولية بتحمل مسؤولياتها لوقف الاعتداءات الممنهجة لقوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني الأعزل ومخططات الاحتلال الرامية إلى فرض سياسة الأمر الواقع وتغيير الحقائق التاريخية والقانونية للقدس وبقية الأراضي المحتلة واستهداف المقدسات الإسلامية والمسيحية وبناء المستوطنات، في تحدّ صارخ للقرارات الأممية والقوانين والأعراف الدولية.

  • تصوير مشاهد من السلسلة الناجحة Casa Del Papel في تونس

    سيتم بداية 2019، تصوير مشاهد من السلسلة الدرامية الإسبانيّة La casa de papel في مدينة توزر وبعض مناطق الجنوب التونسي لمدة شهرين، وفق ما لما نقلته قناة ‘التاسعة’ عن مصادر خاصة.

    وللإشارة فإنّ المسلسل من إعداد أليكس بينا، مقسم على موسمين، الموسم الأول تم عرضه محليًا في اسبانيا لأول مرة فى 2 ماي 2017 على قناة أنتينا 3 الإسبانية، وانتهى فى 23 نوفمبر 2017.

    كما حصلت شبكة نتفليكس الأمريكية على حقوق بث الموسم الأول من السلسلة وقامت بعرضها عالميًا فى 20 ديسمبر 2017، على الرغم من أن الموسم تمت إعادة صياغته فى 13 حلقة بدلاً من العدد الأصلى الذي تضمن من تسع حلقات.

    ويعد من المسلسلات الأكثر مشاهدة على شبكة “نتفليكس”، فضلاً عن حصوله على تقييم 8.3 على موقع إنترنت موفى داتا بيز IMDB.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock